خلال مؤتمرها الأول منذ عامين في إكسبو دبي 2020

 

رحب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، المفوض العام لإكسبو 2020 دبي بأعضاء شبكة الاستدامة العالمية"جي اس ان"  ، وهي منظمة تتكون من ممثلين رئيسيين من مجتمعات دينية متعددة ، بالإضافة إلى قطاع الأعمال والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني،  خلال زيارتهم إلى إكسبو 2020 ،  لحضور مؤتمر "جي اس ان"  ،  والذي عقد  في إكسبو دبي مؤخراً  تحت"عنوان "العد التنازلي 2030 "، وشكل هذا التجمع  الأول لأعضاء "جي إس أن" منذ تطبيق الإغلاقات  بسبب جائحة "كورونا"على مستوى العالم منذ العام 2020.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك في بداية اللقاء: "يسعدنا أن نرحب بكم في دبي، حيث يشير عمل "جي إس أن" ومشاركتكم النشطة عالمياً في تحقيق الاستدامة إلى تصميمكم على إعادة تنشيط الهدف الثامن من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بحلول عام 2030 " ، والذي يهدف إلى تعزيز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام ،  و توفيرالعمالة الكاملة المنتجة والعمل اللائق للجميع .

 وأضاف معاليه: "يجسد عملكم جوهر الهدف الثامن ، وقد اجتمعتم هنا لتعزيز الزخم نحو تحقيق هذا الهدف، أحييكم على جهودكم ومبادراتكم والتزامكم بمستقبل العالم ".

وخلال كلمته الترحيبية ، قال رضا جعفر رائد الأعمال ومؤسس "جي إس أن"  : "استهدف هذا المؤتمر إلى مناقشة نقاط العمل للعام الحالي 2022 وما بعده، والتي ستساعدنا على البناء على مبادرتنا الحالية من خلال الالتزامات القوية من مختلف أصحاب المصلحة  في تسريع وتتبع التقدم العالمي في الهدف الثامن من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بحلول عام 2030. ، على الرغم من جائحة كوفيد19  والعديد من التحديات الأخرى".

 وأضاف جعفر:" نحن هنا لتنشيط وتعزيزجهودنا من خلال قوة الشراكات القوية والهادفة والعمل الملموس، ونأمل أن نشهد انضمام المزيد من الكيانات والدول إلى جهودنا ".

وبدوره ، قال القس المطران أليستر ريدفيرن ، الشريك المؤسس لشركة"جي إس أن" : تجمعنا هنا في دبي يعد امتيازاً كبيراً، وكان من المشجع أن نرى أعضائنا يأتون بخطط ومبادرات لسد الثغرات التي يسببها الوباء والتحديات العالمية الأخرى، ولطالما كانت قوة شبكتنا تكمن في العمل معاً ، وسنواصل القيام بذلك، وأنا فخور باستعداد أعضائنا لمواصلة المضي قدماً وتكثيف جهودهم لتحقيق أهدافنا المشتركة ".

وشارك في  المؤتمر من خلال رسائل مسجلة  " كلاً من كايلاش ساتيارثي الناشط الحقوقي في مجال حقوق الأطفال والحائز على جائزة نوبل للسلام ومؤسس مؤسسة  كايلاش ساتيارثي للأطفال ،  بالإضافة إلى  السيد  مو إبراهيم  مؤسس "مؤسسة مو إبراهيم"  و بيغي دولاني رئيسة ومؤسسة"سينيرجوس" الذين يمثلون "جي إس أن"  كسفراء عالميين.

 وانتقل المؤتمر عقب ذلك إلى تكريم الإنجازات والأعمال المتميزة  للأشخاص والمنظمات التي قدمت مساهمات كبيرة في تحقيق  الأهداف ، مثل حنان العاشق مؤسسة والمديرة التنفيذية لمنظمة "قافلة النوايا الحسنة " لمساعدة اللاجئين، بالإضافة إلى  "ألما تاكر" التي تدير مأوى لضحايا الاتجار بالبشر في المكسيك.

وناقش المؤتمر نقاط العمل الاستراتيجية في العد التنازلي  2030 ، والقضايا الرئيسية التي تمثل خارطة الطريق للشبكة، كما تبادل السفراء العالميون رسائل فيديو مع المندوبين ، وشهدت فعاليات المؤتمر انعقاد تحالف قادة الإيمان، وتضمن المؤتمرتوزيع جوائز "أبطال جي إس أن".

وقد بدأت شبكة الاستدامة العالمية  عملها في العام 2014 كشبكة تضم أكثر من 1300 شخص ومنظمة بعد التوقيع على الإعلان المشترك ضد العبودية الحديثة من قبل البابا ورئيس أساقفة كانتربري والبطريرك المسكوني بارثولوميو من اليونان وكبار ممثلي اليهود والمسلمين ، والديانات الهندوسية والبوذية. وهي مؤسسة خيرية مسجلة في المملكة المتحدة.

المصدر: "ايتوس واير"

Post a Comment

0 Comments