الفنادق المملوكة لشركة كاسادا تحصد شهادة إدج

 


جوهانسبرغ وأبيدجان، ساحل العاج: حصدت "كاسادا كابيتال مانجمنت" (المُشار إليها فيما يلي بـ "كاسادا")، منصة الاستثمار في مجموعة "كاسادا" المخصصة للاستثمارات في مجال الضيافة في جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا، شهادة "إدج" لاثنين من عقاراتها، فندقَي "إبيس بلاتو" و"إبيس ماركوري"، الذين يقعان في مدينة أبيدجان في ساحل العاج. وتُبرهن هذه الشهادة، التي حصلت عليها الشركة بعد أقل من اثني عشر شهراً على استحواذها على أصول هذين الفندقَين، التزام "كاسادا" القويّ بتطوير منصّة ضيافة تلبي أكثر المعايير الدولية صرامة في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسّسية.

هذا وتُعد شهادة "إدج"، إحدى ابتكارات مؤسسة التمويل الدولية التي هي بدورها عضو في مجموعة البنك الدولي، معياراً للمباني الخضراء ونظام شهادات يمكّن محترفي البناء من تحديد الطرق الأكثر فعالية من حيث التكلفة بسرعة وسهولة لبناء أبنية تراعي البيئة، وذلك بالاستناد إلى سلوك الشاغل ونوع المبنى والمناخ المحلي. كما تم إنشاء شهادة "إدج"، المتوفرة في جميع أنحاء العالم، استجابةً للحاجة إلى حلّ ملموس لإثبات المسوّغات المالية لبناء مبانٍ تراعي البيئة وللمساعدة في بدء إدراج العقارات المُستدامة.

وبهدف الحصول على هذه الشهادات، أجرت منصة "كاسادا" تدقيقاً ودراسات تفصيلية للمباني التي تم تشييدها في فترة الثمانينيّات. إذ أدّت التحسينات الجديدة التي تم إجراؤها إلى خفض استهلاك الطاقة والمياه بنسبة 35 في المائة و22 في المائة على التوالي في فندق "إبيس بلاتو" وبنسبة 38 في المائة و28 في المائة على التوالي في فندق "إبيس ماركوري". هذا وقد سمحت التدابير التي نفّذتها "كاسادا" بالحؤول دون إنتاج 583.07 طناً من ثاني أكسيد الكربون سنوياً. كما تضمّن هذا البرنامج استثمارات كبيرة في تدريب الموظفين الذين يقومون الآن بدمج إدارة الطاقة في أنشطتهم اليومية.

وقال أولاف شميدت، مدير الاستثمارات في العقارات والفنادق وأعمال التجزئة والصحة والتعليم والتصنيع في مؤسسة التمويل الدولية في إفريقيا، في معرض تعليقه على الأمر: "لقد حان الوقت الآن لتسريع عمليات الاستثمار في الأبنية الخضراء التي تشكّل أساس قطاع الابنية المستدامة. يضطلع قطاع الضيافة بدورٍ مُهمّ ويُسعدنا أن نرى ما تنجزه شركة ’كاسادا‘ في سبيل جعل المزيد من فنادق حافظتها تحصل على شهادة ’إدج‘".

من جانبه، قال أوليفييه جرانيت، الشريك الإداري والرئيس التنفيذي لشركة "كاسادا": "تهدف ’كاسادا‘ إلى دفع حدود الضيافة في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء من خلال أن تصبح المعيار الإقليمي للمعايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسّسية. نحن نسعى جاهدين لضمان أن تتمتّع عملياتنا بأقل تأثير بيئي ممكن وأن تعود بالفائدة على المجتمعات المحلية بطريقة مستدامة. هذا ويُعدّ اكتساب شهادة ’إدج‘ الخطوة الأولى في هذا الاتجاه، غير أنّنا لن نتوقف عند هذا الحد. لذلك، يُسعدنا للغاية أن نرحّب في منصتنا بالسيدة موقجادي موناتلالا، إحدى المحترفات ذوات الخبرة، والتي تشاركنا قيمنا، في منصبها الجديد كرئيسة قسم الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسّسية. ستقوم السيدة موقجادي بدور حاسم في تحقيق رؤيتنا وفي جعل ’كاسادا‘ إحدى الجهات الفاعلة التي ستغيّر هذا القطاع".

تجدر الإشارة إلى أنّه ثمّة فنادق أخرى تملتكها منصة "كاسادا" وهي حالياً في مرحلة متقدّمة من عملية التدقيق ومن المُتوقّع أن تحصل على الاعتماد من قبل "إدج" بحلول الربع الأول من عام 2022. هذا وستمكّن برامج التجديد على مدى السنوات القادمة منصة "كاسادا" من تحسين كفاءة حافظة أعمالها البيئية ومرونتها تجاه تغير المناخ، في الوقت الذي تستمرّ فيه بإنشاء مراكز معيشية جديدة للمجتمعات المحلية.

المصدر: "ايتوس واير"

 

Post a Comment

0 Comments