المرأة الإماراتية في مواجهة كورونا.. يد بيد علماً وعملاً

المرأة الإماراتية في مواجهة كورونا.. يد بيد علماً وعملاً

تؤدي المرأة الإماراتية دورا رائدا ضمن خط الدفاع الأول في مواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” فهي اليوم المعلمة التي تتولى مسؤولية مضاعفة مع تطبيق منظومة التعلم عن بعد وهي أيضا الموظفة في مواقع العمل المختلفة التي تحرص على أداء الادوار المنوطة بها بكل اخلاص وتفان.

وأكد عدد من الكوادر النسائية الإماراتية خلال استطلاع لوكالة أنباء الإمارات “وام” أن ادوارهن خلال المرحلة الحالية جزء لا يتجزأ من منظومة عمل وطني مشترك تتضافر فيه جهودنا جميعا من أجل احتواء تداعيات هذه الأزمة التي تواجه العالم أجمع.

وقالت خولة طارش مدرب معتمد نائب سفير سابق إن ابنة الإمارات تتلمذت على يد سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات” فهي قائدة ملهمة فاعلة في مجتمعها طموحة ومجتهدة وقابلة لتطويع أي تحد كحجر أساس لنجاحها وهذا ما تترجمه في وقتنا الحالي في منزلها سواء كانت ابنة أو اختا أو زوجة أو أما.

وأكدت أن المرأة الإماراتية دائمًا على يقين تام بصعوبة المهام وقسوة التحدي إلا أنها على قدر كبير أيضا من الوعي التام بأنها عنصر مؤثر وقادر على استيعاب المهام مهما تصاعدت كونها متفاعلة بأدوارها الأسرية المختلفة وفي ذات الوقت بدورها كموظفة عليها تأدية واجباتها بأكمل وجه وبطريقة تضمن المساهمة في تحقيق رؤية الجهة التي تنتمي لها.

وعن دور المرأة الإماراتية في منظومة العمل عن بعد .. أكدت طارش ان الجهات الحكومية بذلت قصارى جهدها في تيسير وتسهيل سير العمل عن بعد ليتم كل عمل في نصابه وحسب سير المهام لضمان أفضل وسائل العمل المتاحة لتحقيق الأهداف المرجوة وحسب الخطط الزمنية المقررة لكل مهمة وذلك توازيا مع الحفاظ على سلامة وأمن وصحة موظفيها فالتحدي الذي قد تواجهه المرأة العاملة هو تعدد الأدوار خلال فترة تواجدها في المنزل في فترة العمل عن بعد.

وأكدت أن دور المرأة الإماراتية في أي مقام كان سواء كفرد في أسرة أو فرد في مجتمع الإمارات أو كموظفة هو المحافظة على سلامتها وسلامة من حولها والقيام بجميع أدوارها في أسرتها وفي عملها بأن تثقف نفسها ومن حولها من المصادر الموثوقة والرسمية وأن تقوم بأعمالها حسب المكلف به وأن تحافظ على هدوئها في كل أمر تقوم به وأن تحاول قدر الإمكان تسخير جميع إمكانياتها للخدمة التطوعية عبر قنواتها الرسمية من جمعيات أو مراكز تطوعية بأي صورة متاحة وآمنة فخدمة المجتمع الإماراتي في الوقت الراهن فرض وواجب.

من جانبها قالت فوزية احمد جاسم المهيري مساعد مدير – التخطيط العمراني – دائرة النقل والبلديات بأبوظبي ان ابنة الإمارات دورها تضاعف في المرحلة الحالية وهي على الدوام بفضل دعم ورعاية القيادة الرشيدة أهل للمسؤولين ..مشيرة إلى أنه لديها مسؤولية في التوعية الصحية للأسرة والمجتمع والتطوع في مكافحة هذا الفيروس بالإضافة إلى الأدوار المنوطة بها في العمل والمنزل.

وأكد أمل عبدالله محمد “موظفة حكومية” أن دولة الإمارات هي على الدوام عنوان لقهر التحديات برؤية قيادتنا الرشيدة وسواعد أبنائها ونحن جميعا في ظل هذه الظروف لدينا التزام وطني تجاه دولتنا ونحرص على القيام بالأدوار المنوطة بنا.

وأضافت أن مسيرة التعليم لأبنائنا تمضي قدما بصورة مميزة مع تطبيق منظومة التعلم عن بعد ورغم أننا نواجه ضغوطا في متابعة أبنائنا خلال تلقي الدروس إلا أن تعاون المدارس وتكاتف جهودنا جميعا ساعدتنا كثيرا مشيرا إلى أن هذا الأمر يواكبه التزامنا بالمهام المنوطة بنا فنحن نحرص على عدم تأثر دورة العمل اليومية بهذه الظروف والالتزام بمسؤولياتنا تجاه جهة علمنا.

وقالت فاطمة حمد القبيسي مدير شؤون الموظفين الموارد البشرية شركه ادنوك للغاز الطبيعي المسال إنه لطالما كان المجتمع الاماراتي نموذج يحتذى به من حيث التكاتف و التعاون ..فأبناء الامارات والمقيمون على ارض هذه البلاد يقفون صفاً واحداً في هذه الازمه واخص بالذكر المرأة الإماراتية التي اصبحت الام و الموظفة و المعلمة في آن واحد.

وأشارت إلى أن الجهد الاكبر يقع على عاتق بنات الامارات لمواجهة هذه الظروف .. فدورها هو الاستمرار في العمل و العطاء على كافه الأصعدة و بكل الامكانيات المتاحة حتى نتجاوز الازمة بإذن الله.

واضافت “لابد من وجود تحديات فان الازمة التي تشهدها الدولة هي ازمة جديدة لم نمر بها سابقاً ونحن تكيفنا مع الوضع الحالي مع تطبيق العمل والدراسة عن”.

وأشارت إلى أنها كموظفة وأم لسبعة أبناء ازدادت المسؤوليات الملقاة على عاتقها وأصبح لديها تحد لتقسم الوقت بين العمل والتفرغ للأبناء والتعلم عن بعد ..مؤكدة أن دعم قيادة الدولة الرشيدة هو أكبر حافز لنا جميعا من القيام بالأدوار المنوطة منا جميعا رغم زيادة الأعباء.

وقالت عائشة محمد العوضي معلمة في مدرسة حكومية إن المرأة الإماراتية حظيت على الدوام بدعم ومساندة من قيادة الدولة الرشيدة انطلاقا من الإيمان العميق بقدراتها وإمكانياتها ودورها في صناعة مستقبل وطنها.

وأشارت إلى أن هذه الثقة التي منحتها لنا قيادتنا الرشيدة ضاعفت من المسؤولية الملقاة على عاتقنا جميعا خلال المرحلة الحالية فما بين تضاعف المهام المطلوبة منا في المنزل مع تطبيق التعلم عن بعد وكذلك مهام عملنا لدينا التزام راسخ في هذه المرحلة انطلاقا من واجبنا الوطني وحرصنا على دعم الجهود الوطنية المبذولة من كافة قطاعات الدولة من أجل تجاوز هذه المرحلة ومواصلة مسيرة التنمية والازدهار.

The post المرأة الإماراتية في مواجهة كورونا.. يد بيد علماً وعملاً appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : https://bit.ly/2Kmm0CF

Post a Comment

0 Comments