“أليس” تدخل البدينات الى عالم الموضة.. فاشونيستا وصحفية over weight

“أليس” تدخل البدينات الى عالم الموضة.. فاشونيستا وصحفية over weight

طفولتها لم تكن كسائر أقرانها، جسدها الممتلئ يبعد الكثيرين عنها، لم تتمكن من ممارسة هواياتها، وارتداء ما يحلو لها فدائمًا ما كانت تجد صعوبة في الاندماج وسط زملائها، كثيرًا ما تواجه نظرات السخرية والمضايقة، رغم ذلك، أصبحت عارضة الأزياء الأمريكية، “أليس داليساندرو”، والتي وُلدت في كاليفورنيا، بولاية أوهايو، واستطاعت تغيير نظرات المجتمع للسيدات البدينات، وأصبحت واحدة من أشهر المدونات على مواقع التواصل الاجتماعي، ويبلغ عدد متابعيها عبر حساباتها أكثر من 35 مليون متابع.

كيف كانت طفولة أليس، وما هي التحديات التي واجهتكِ؟
بدأت معاناتي في الـ7من عمري، فلم يكن لدي رفقاء مقربين بسبب وزني الزائد، دائمًا ما كان يتهامس البعض، وينعتونني بألفاظ مؤذية قاسية، متهكمة على مظهري، ويصفونني بـ”الفتاة البدينة الممتلئة”، ويصرخ آخرين من نوافذهم لما تعيشين معنا، إنكِ غير مألوفة بالنسبة لنا، وبعيدة عن معايير الجمال، حتى أصبحت مادة خصبة للسخرية، لم أنعم بالرفاهية طيلة طفولتي، فلم استطع ارتداء الفساتين كسائر الفتيات، نظرًا لكونهم ينظرون لي بنظرة اشمئزاز، وقيامهم بالبصق في وجهي، ما جعلني أمكث في غرفتي ومنزلي طيلة العطلات الصيفية، إلى أن قررت مواجهة الجميع وتغيير نظرتهم وعزمت على اقتحام عالم الموضة والأزياء.

كيف كانت حياتك العملية في ظل التنمر الذي كان يواجهك؟
السخرية من جسدي، حولتني من شخص يختبئ وراء العبارات المسيئة التي تحمل في طياتها كل معاني الخجل والحزن، لشخص يهوى الظهور والأضواء ويواجه الجميع بقوة، قررت دخول عالم الأزياء وأنشأت أول متجر خاص بي في عام 2009، عقب حصولي على شهادة الصحافة والدراسات في مدينة شيكاغو الأمريكية، وأطلقت عليه اسم “Ready to Stare”، لتغيير الثقافات المترسخة في الأذهان باقتصار عارضات الأزياء على صاحبات القوام الممشوق، وخلال عام 2012، تمكنت من التوسع به إلى أن أصبح علامة تجارية للمجوهرات والملابس، وعلى الرغم من تركيزي الدائم في التدوين، الا أنني أواصل بيع العناصر الشعبية من المجموعات السابقة على” ETSy”.

كيف أصبحت داليساندروا فتاة يتهافت عليها المصصمين؟
الثقة كان مفتاح ما وصلت إليه الآن، حيث جعلت من داليساندروا عارضة أزياء على مستوى عال، ما جعلت أعين المصممين يتهافتون في أن أصبح عارضة لأزيائهم، وكانت غابوري سيديبي ترتدى التصاميم الخاص بي، على غلاف مجلة “نايلون”، ما زاد خبرة الشركات في التسويق والشغف بالتغيير الاجتماعي بخلفية قوية لأصبح صوت خبير موثوق به في صناعة الأزياء ذات الحجم الزائد.

ماذا عن تصنيفكِ ضمن واحدة من أكثر الأشخاص اهتمامًا لعام 2018؟
صنفتني مجلة كليفلاند، ضمن واحدة من أكثر الأشخاص اهتماما لعام 2018، بفضل عملي في المجتمع الايجابي للجسم، وتم تكريمي من قبل PHAT Girl fresh presents” lifestyled Honours “، كواحدة من 12من المدونين لعام 2019.

ما هي نصيحة داليساندروا للسيدات البدينات؟
أصبحت Ready to stare، ملاذا لأولئك الذين تجاهلتهم الموضة، أصبحت العلامة التجارية تخاطب السيدات البدينات اللاتي يفتقدن الأماكن المخصصة لهن، وهو مساحة يتم فيها الاحتفال بالأسلوب الفردي وتشجيع كسر القواعد، أردت أن أبدو مثل أي شخص آخر، لا تستمعي لأقوال الأخرين الذين يحاولون التقليل من شأنكِ فقط افعلِ ما تشائين وأصنعِ لنفسك مادة خصبة للتميز والانفراد، دون النظر لجسدك.

The post “أليس” تدخل البدينات الى عالم الموضة.. فاشونيستا وصحفية over weight appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : http://bit.ly/2PTqOmv

Post a Comment

0 Comments