عقاران صيني وفرنسي لمكافحة «كورونا»

عقاران صيني وفرنسي لمكافحة «كورونا»

أعلنت وكالة «شينخوا» الرسمية، نقلا عن مسؤول صيني اول من امس، أن بلاده أكملت التجارب السريرية على عقار «فاڤيبيراڤير» Favipiravir المضاد للڤيروسات الذي أثبت فاعلية علاجية لڤيروس كورونا الجديد «كوفيد ـ 19».
من جانبه، وصف سفير جمهورية الصين الشعبية لدى البلاد لي مينغ قانغ الأنباء التي تداولتها وكالة الأنباء الصينية الرسمية – بشأن فاعلية عقار Favipiravir في القضاء على ڤيروس كورونا – بالمفرحة والمشجعة، موضحا ان الأشهر الأخيرة الماضية شهدت جهودا جبارة بذلها العلماء الصينيون لمكافحة ڤيروس كورونا والحد من انتشاره وإيجاد علاج ناجع للقضاء عليه. ولفت قانغ – في تصريحات خاصة الى ان الصين أرسلت فرقا طبية متخصصة الى كل من إيران والعراق وإيطاليا وسخرت خبرتها لمساعدتهم في التغلب على هذا الڤيروس والمساهمة في الحد من انتشاره. وأشاد قانغ بتبرع الكويت لبلاده بـ 3 ملايين دولار أميركي للمساهمة في مكافحة الڤيروس، مشيرا الى ان هذا المبلغ سيرسل إلى مقاطعة ووهان في القريب العاجل.

وبالتزامن، أعلنت مجموعة «سانوفي» الدوائية الفرنسية اول من امس أنها مستعدة لأن تقدم للسلطات الفرنسية ملايين الجرعات من «بلاكنيل»، الدواء المضاد للملاريا الذي تنتجه والذي برهن عن نتائج «واعدة» في معالجة مرضى بڤيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن هذه الكمية كافية لمعالجة 300 ألف مريض محتمل.

من جهته، كشف السفير الصربي لدى البلاد فلاديمير كوهرت ان بلاده طلبت من الصين المساعدة في مكافحة والحد من انتشار ڤيروس كورونا والوقاية منه، موضحا ان الصين هي البلد الوحيد القادر على مساعدة بلاده عن طريق تزويدها بالمعدات والفرق الطبية المتخصصة بما لديهم من خبرة كبيرة في هذا الصدد. وأشار في تصريحات خاصة لـ «الأنباء» ان بلاده تعاني من نقص حاد في الكمامات، كاشفا عن موعد وصول أولى طائرات المساعدات الصينية السبت القادم والتي ستحتوي على كمامات. وأشاد بالإجراءات المميزة والحاسمة التي اتخذتها الكويت في الوقت المناسب مما يعكس حرص الحكومة على صحة المواطن والمقيم، مثنيا على تكاتف كل الجهات المعنية في حربها على كورونا.

وفي مزيد من التفاصيل فقد وصف سفير جمهورية الصين الشعبية لدى البلاد لي مينغ قانغ المعلومات التي تداولتها وكالة الأنباء الصينية الرسمية – بشأن فاعلية عقار Favipiravir في القضاء على فيروس كورونا – بالمفرحة والمشجعة، موضحا ان الأشهر الأخيرة الماضية شهدت جهودا جبارة بذلها العلماء الصينيون لمكافحة فيروس كورونا والحد من انتشاره وإيجاد علاج ناجع للقضاء عليه. ولفت قانغ – في تصريحات خاصة لـ «الأنباء» – الى ان الصين أرسلت فرقا طبية متخصصة الى كل من إيران والعراق وإيطاليا وسخرت خبرتها لمساعدتهم في التغلب على هذا الفيروس والمساهمة في الحد من انتشاره.

وكانت وكالة «شينخوا» الرسمية، قالت نقلا عن مسؤول صيني اول من امس، أن بلاده أكملت التجارب السريرية على عقار «فافيبيرافير» Favipiravir المضاد للفيروسات الذي أثبت فاعلية علاجية لفيروس كورونا الجديد «كوفيد ـ 19».

وقال زهانغ جينمين، رئيس المركز الصيني الوطني لتطوير البيوتيكنولوجي التابع لوزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية في مؤتمر صحافي إن «فافيبيرافير» الذي تمت الموافقة عليه لعلاج الإنفلونزا في اليابان عام 2014، أظهر استجابة متنوعة لدى اختباره إكلينيكيا.

واضافت الوكالة ان 80 مريضا خضعوا للتجارب السريرية في مستشفى الشعب الثالث شنزهن بمقاطعة غوانغدونغ جنوب الصين، منهم 35 تناولوا عقار «فافيبيرافير»، و45 وضعوا ضمن «مجموعة تحكم»، وأظهرت النتائج ان المرضى الذين تناولوا «فافيبيرافير» أظهروا نتائج سلبية لفيروس كورونا في مدة اقصر من المجموعة الأخرى.

وأادت دراسة اخرى قامت بها مستشفى زونغنان في جامعة ووهان بأن الآثار العلاجية لـ «فافيبيرافير» أفضل بكثير من النتائج التي حصلت عليها مجموعة التحكم.

وأوصى زهانغ أن يتم اعتماد عقار «فافيبيرافير» في العلاجات السريرية ويجب أن تضاف الى خطط «التشخيص والعلاج لفيروس كوفيد ـ 19» بأسرع وقت ممكن.

وأضاف ان شركة انتاج أدوية صينية حصلت على موافقة «ادارة انتاج الدواء الوطنية»، ليتم انتاج العقار بشكل تجاري لضمان استقرار المعروض منه.

وبالتزامن، أعلنت مجموعة «سانوفي» الدوائية الفرنسية اول من امس أنها مستعدة لأن تقدم للسلطات الفرنسية ملايين الجرعات من «بلاكنيل»، الدواء المضاد للملاريا الذي تنتجه والذي برهن عن نتائج «واعدة» في معالجة مرضى بفيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن هذه الكمية كافية لمعالجة 300 ألف مريض محتمل.

وقال متحدث باسم «سانوفي» لوكالة «فرانس برس» انه على ضوء النتائج المشجعة لدراسة أجريت على هذا الدواء فإن «سانوفي» تتعهد بوضع دوائها في متناول فرنسا وتقديم ملايين الجرعات، وهي كمية يمكن أن تتيح معالجة 300 ألف مريض، مشددا في الوقت نفسه على أن المجموعة الدوائية مستعدة للتعاون مع السلطات الفرنسية «لتأكيد هذه النتائج».

و«بلاكنيل» عقار مكون من جزيئات «هيدروكسي كلوروكين» ويستخدم منذ عقود في معالجة الملاريا وأمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة والتهاب المفاصل.

وكان البروفيسور ديدييه راوول، مدير المعهد الاستشفائي الجامعي في مرسيليا، قال الاثنين الماضي انه أجرى تجربة سريرية أظهرت أن هذا العقار يمكن أن يساهم في القضاء على فيروس كورونا المستجد.

وبحسب الدراسة التي أجراها البروفيسور راوول على 24 مريضا بفيروس كورونا المستجد، فقد اختفى الفيروس من أجسام ثلاثة أرباع هؤلاء بعد ستة أيام على بدء تناولهم العقار.

وكانت المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية سيبيث ندياي قالت في وقت سابق ان هذه التجربة السريرية «واعدة» وسيتم إجراء المزيد منها على عدد أكبر من المرضى.

واضافت ندياي، في أعقاب اجتماع لمجلس الوزراء، ان التجارب السريرية المقبلة «ستجري مع فريق مستقل عن البروفيسور ديدييه راوول»، مشددة في الوقت نفسه على أنه في هذه المرحلة «ليس لدينا أي دليل علمي» على أن هذا العلاج فعال.

وفي الواقع فإن العديد من الخبراء يدعون إلى توخي الحذر في غياب المزيد من الدراسات ويحذرون من الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة، ولا سيما في حالات الجرعات الزائدة.

The post عقاران صيني وفرنسي لمكافحة «كورونا» appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : http://bit.ly/394dTVi

Post a Comment

0 Comments