86.7 مليار دولار خسائر أسواق الخليج أمس في جلسة دامية

86.7 مليار دولار خسائر أسواق الخليج أمس في جلسة دامية

كان أمس يوما عصيبا في سوق الكويت للأوراق المالية، حيث تراجعت المؤشرات على نحو حاد، متأثرة بالمخاوف جراء انتشار فيروس كورونا في البلاد، وهوى مؤشر السوق الأول بنحو 11%، لتقرر البورصة تعليق التداولات لبقية اليوم في سابقة هي الاولى في تاريخ بورصة الكويت حيث لم يسبق وأن أغلقت البورصة أو علقت التداول على بعض الأسهم خلال الجلسة، وأعلنت البورصة أنه عملا بنص المادة 9-26-2 من قواعد البورصة فقد تم وقف التداول في السوق الأول لنهاية جلسة التداول مع إلغاء مزاد الإغلاق.

علما ان بورصة الكويت شهدت إغلاقا لمدة يومين بقرار من المحكمة إبان الأزمة المالية العالمية في 2008.

في المقابل، واصل مؤشر السوق الرئيسي تعاملاته حتى نهاية جلسة أمس لأن نسبة خسائره لم تصل الى 5%، وإن كانت قريبة من هذه النسبة، حيث ينص النظام المعمول به في بورصة الكويت على وقف السوق لمدة 15 دقيقة عند الهبوط بنسبة 5%، ولمدة 30 دقيقة عند الهبوط 7%، وتوقف نهائي عند الهبوط بنسبة 10%.

خليجيا، منيت بورصات المنطقة بخسائر جماعية كبيرة بنهاية تعاملات أمس متأثرة بتراجعات الأسهم العالمية، حيث بلغت خسائر هذه الأسواق مجتمعة 86.7 مليار دولار وفقا لبيانات شركة «كامكو انفست».

وكان السوق الكويتي ثاني أكثر الأسواق الخاسرة بنحو 10.5 مليارات دولار، تعادل 3.2 مليارات دينار، بنسبة خسائر 9%، لتصل القيمة السوقية الى 31.945 مليار دينار بنهاية تعاملات أمس الدامية.

أما السوق السعودي فكان أكبر الخاسرين بـ 67.1 مليار دولار، ثم سوق أبوظبي بخسارة 4.6 مليارات، تلاه سوق دبي بـ 3.5 مليارات دولار، ثم سوق البحرين بـ 0.9 مليار دولار، وسوق مسقط بـ 0.2 مليار دولار، أما سوق قطر فلم يحقق خسائر سوقية أمس.

ويرجع السبب في الخسائر الكبيرة التي منيت بها بورصة الكويت مقارنة بباقي اسواق الخليج الى تعطل البورصة الكويتية منذ منتصف الاسبوع الماضي نظرا لاحتفال البلاد بالاعياد الوطنية، حيث شهدت الاسواق العالمية تراجعات عنيفة وفي مقدمتها مؤشرا داو جونز وناسداك، حيث تلقت بورصة الكويت تداعيات هذه الخسائر دفعة واحدة عقب استئناف التداول، في حين كانت تراجعات اسواق الخليج تدريجية نظرا لتداول اسهمها طيلة الاسبوع الماضي.

وكانت بورصة الكويت الاكثر خسارة كما سبق ذكره بنسبة 11% لمؤشر السوق الاول، تلاه سوق دبي بنسبة 4.5%، ثم سوق ابوظبي بنسبة 3.6%، ثم سوق البحرين بـ 3.4%، وسوق مسقط بـ 1.2%، وسوق قطر اقل الخاسرين بـ 0.6%، فيما اقفل السوق السعودي محققا 3.7% خسارة.

وبالعودة لاداء بورصة الكويت امس، كانت التوقعات تصب في اتجاه انخفاض السوق بشكل حاد، حيث ذكرت بورصة الكويت بآلية فاصل التداول، كما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي العديد من التغريدات التي توقعت الخسائر، مما عزز من حجم الضغوط التي تعرض لها السوق، وهو ما تجلى في البيوع الشديدة التي شهدتها اسهم السوق الاول مع بداية التعاملات والتي كان من الممكن ان تزيد لولا اغلاق التداول على اسهم هذا السوق بعد نصف ساعة فقط من بدء التداول.

وكانت اكثر الاسهم عرضة للتراجعات سهم بنك الكويت الوطني الذي شهد اكبر خسارة في تاريخه خلال جلسة واحدة بـ 14.5%، ثم اهلي متحد بخسارته 14.2%، وتلاهما عدد من الاسهم القيادية التي خسرت قرابة 10% من قيمتها السوقية وهي بيتك واجيليتي والمباني وزين والدولي.

ورغم صعوبة التوقعات بأداء البورصة خلال الجلسات القليلة المقبلة، الا ان بورصة الكويت مدعومة بعدة معطيات ايجابية قد تساعدها في امتصاص حدة الازمة، وفي مقدمة هذه المعطيات التوزيعات النقدية التي تفصح عنها الشركات للعام المالي الماضي، فضلا عن اقتراب استقطاب التدفقات الاجنبية في مايو المقبل مع تفعيل ترقية بورصة الكويت لمؤشر MSCI.

وانهت بورصة الكويت تعاملات جلسة الاحد الدامي بخسارة مؤشر السوق الاول بنسبة 11% بخسارته 740 نقطة ليهوي الى 5991 نقطة، كما تراجع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 4% بخسارته 190 نقطة ليهوي الى 4579 نقطة، علما ان المؤشر شهد تقليصا لخسائره قبل نهاية الجلسة بوجود طلب على بعض الاسهم مثل بيان ووربة للتأمين والسورية واسس وانجازات، وهي من الاسهم التي حققت ارتفاعات سعرية في جلسة امس رغم سيطرة اللون الاحمر على شاشات التداول.

وتراجع مؤشر السوق العام بنسبة 9.2% بخسارته 556 نقطة ليهوي الى 5515 نقطة.

وتراجعت السيولة بنسبة 77% ببلوغها 10.2 ملايين دينار متأثرة بإيقاف التداول على اسهم السوق الاول الذي يضم الشركات ذات القيم السوقية المرتفعة، والتي كان نصيب هذا السوق من السيولة 3.5 ملايين دينار فقط، هي الادنى منذ انطلاق المؤشر في ابريل من العام قبل الماضي.

وتحدث مراقبون عن ان البورصة تمر بحالة هلع وصفوها بانها مؤقتة، حيث يتوقع ان تشهد جلسات نهاية الاسبوع ارتدادا قويا بتزامن مع حالة شراء للاسهم التي انخفضت اسعارها بشكل كبير.

إلى ذلك، اعرب احد المسؤولين لـ «الأنباء» ان الخسائر التي لحقت ببورصة الكويت أمس تعتبر الأكبر للسوق الأول منذ بدء العمل بهذا السوق، مشيرا الى ان خسائر السوق أمس كانت ضربة واحدة، فضلا عن ان اسواق الخليج استوعبت الانخفاض على مدار 3 جلسات الاسبوع الماضي.

وذكر ان قرار وقف التداول في السوق الاول منع المستثمرين من الشراء خصوصا في ظل الاسعار المناسبة للاسهم والمغرية للشراء.

وبين ان شركة البورصة أخذت عينة من حالات البيع التي تمت أمس في السوق الاول وتبين ان الافراد الكويتيين هم من قاموا بعمليات البيع المكثف أمس عبر خدمة «الاون لاين».

وتوقع المصدر ارتدادا للسوق على نهاية الاسبوع الجاري، متوقعا أنه سيكون «ارتدادا قويا» للبورصة، حيث ان هناك طلبات شراء مكثفة من الاجانب ستدخل السوق خلال الايام المقبلة.

على صعيد متصل، تقول اوساط من شركات الوساطة ان هناك طلبا كبيرا أمس من الاجانب على شراء بعض اسهم السوق الأول ولكن وقف التداولات حال دون ذلك، مشيرة الى ان إحدى شركات الوساطة كان بها 10 ملايين دينار اوردرات شراء من الاجانب.

وحول القرار الذي اتخذته البورصة أمس بوقف التداول في السوق الاول، ذكر المصدر ان القرار كان حماية للمتداولين، وحفظ السوق من انخفاضات حادة أكبر من ذلك.

وشدد المصدر على ان اغلاق بورصة الكويت غير وارد اطلاقا حيث ان القرار لابد ان يصدر من هيئة اسواق المال وتوافق عليه مؤسسات الدولة، كما ان قرار الاغلاق يتنافى مع القانون والذي حدد فقط الكوارث الطبيعية للإغلاق، بالاضافة الى ان وضع البورصة على التصنيفات العالمية يجعل من الاغلاق صعبا للغاية.

The post 86.7 مليار دولار خسائر أسواق الخليج أمس في جلسة دامية appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : http://bit.ly/3cpvOIS

Post a Comment

0 Comments