قطاع الجوال في ساحل العاج يتعاون مع رابطة جي إس إم إيه لمكافحة سرقة الأجهزة الجوالة


قطاع الجوال في ساحل العاج يتعاون مع رابطة جي إس إم إيه لمكافحة سرقة الأجهزة الجوالة


ساحل العاجل أصبحت الدولة الثانية في أفريقيا تطلق مباردة "نحن نهتم"

أبيدجان، ساحل العاج – (بزنيس واير/"ايتوس واير"): أعلنت رابطة "جي إس إم إيه" اليوم أن قطاع الجوال في ساحل العاج وحّد جهوده لدعم المبادرة الرامية لمكافحة استخدام الأجهزة المسروقة. ويأتي هذا التعاون في إطار إطلاق رابطة "جي إس إم إيه" لمبادرة "نحن نهتم" في البلاد، وهي سلسلة من المعايير التعاونية التي سيتخذها القطاع وتهدف إلى توفير بيئة جوالة أكثر أمناً ومصداقية لمستخدمي الجوال.

وبهدف الاحتفاء بافتتاح مؤتمرات "موبايل 360 – غرب أفريقيا" في أبيدجان صباح اليوم، قام ممثلون عن رابطة "جي إس إم إيه"؛ ومشغلي الجوال المحليين وهم "موف" و"إم تي إن" و"أورانج"؛ ورابطة المشغلين المحليين "يونيتل"؛ وهيئة تنظيم الاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ساحل العاج؛ بالاتفاق على العمل معاً لحماية المواطنين والشركات من الأجهزة المسروقة أو المقلدة، والاحتيال في استخدام الأجهزة المسروقة، والتي تعتبر من التحديات السائدة والمتواصلة في البلاد.

وبموجب الاتفاق سيتخذ المشغلون خطوات لتحميل تفاصيل الأجهزة التي يبلغ عن فقدانها أو سرقتها إلى قاعدة بيانات الهوية الدولية للأجهزة الجوالة لدى رابطة "جي إس إم إيه"1 بهدف مشاركتها مع المنظومة الأوسع لخفض الجرائم المتعلقة بالأجهزة محلياً ودولياً. وسيتيح الوصول إلى قاعدة البيانات والتعاون مع القطاع للمشغلين تبادل المعلومات غير المرغوبة عن الهوية الدولية للأجهزة الجوالة. هذا ويتم تحديث قاعدة بيانات الهوية الدولية للأجهزة الجوالة لدى رابطة "جي إس إم إيه" بصورة يومية عبر التقارير التي تتلقاها من أكثر من 100 مشغل حول العالم، وتعمل الخدمة على حماية مليار شخص في جميع أنحاء العالم. هذا وتم حجب أكثر من 12 مليون هاتف مسروق العام الماضي كجزء من هذا البرنامج.

وقال أكينويل جودلاك، رئيس منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى لدى رابطة "جي إس إم إيه": "يؤدي مشغلو الجوال من خلال هذه المبادرة دوراً فعالاً في ضمان بيئة ذات مصداقية للمستخدمين عبر التعاون بين القطاعين العام والخاص. وبعد تطبيق المبادرة، ستصبح ساحل العاجل أول دولة في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء لديها عدة مشغلي جوال مشاركين في قائمة الحجب السوداء لرابطة ’جي إس إم إيه‘ وتقدم إلى جميع العملاء القدرة على الإبلاغ عن الهواتف المفقودة أو المسروقة وحجبها في شبكات متعددة".

من جهته قال ديميليو إيه. بيل، مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ساحل العاج: "ترحب هيئة تنظيم الاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ساحل العاج بالإطلاق الرسمي لمبادرة ’نحن نهتم‘ في البلاد والتي تهدف إلى حماية المستخدمين من سرقة الهواتف الجوالة التي غالباً ما تؤدي إلى التعرض لعنف جسدي وأحياناً خسائر في الأرواح. إن الدعم المقدم من قبل رابطة ’جي إس إم إيه‘ الذي يشارك به المشغلون المحليون للجوال سيسرع هذا المشروع على المستويات الوطنية، وما دون الإقليمية (دول الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا/لدول غرب أفريقيا/المجتمع الاقتصادي لدول غرب إفريقيا)، والأفريقية، وحتى العالمية لهذه الخدمة. وفي هذا السياق فإنني أدعو المشغلين في باقي الدول الأفريقية، وفي دول المجتمع الاقتصادي لدول غرب أفريقيا على وجه التحديد للعمل على تطبيق هذه الخدمة في دولهم وذلك كجزء من التكامل الإقليمي وما دون الإقليمي".

دعم أهداف التنمية المستدامة

تقوم الشركات المشغلة للاتصالات الجوالة، من خلال مبادرة "نحن نهتم"، باتخاذ الخطوات اللازمة لضمان تمكّن عملائها من التمتع بالمزايا التحويلية لتكنولوجيا الجوال في بيئة آمنة وموثوقة. وتركز مبادرة "نحن نهتم" على 10 مجالات أساسية وهي: تعزيز الإدماج الرقمي؛ وضمان حماية الأطفال؛ والرعاية البيئية؛ (على سبيل المثال: إدارة النفايات الإلكترونية)؛ والاستجابة لحالات الكوارث؛ ورقابة الرسائل النصية غير المرغوب بها؛ وخصوصية الأجهزة الجوالة؛ والجوال والصحة؛ ونشر البنى التحتية؛ والمساهمة في السلامة العامة؛ والتصدي لمسألة سرقة الهواتف.

وتجدر الإشارة إلى أنّ مبادرة "نحن نهتم" كانت قد أُطلقت في أمريكا اللاتينية عام 2014 وتقوم حالياً بتشغيل 25 حملة في جميع أنحاء المنطقة بالتعاون مع 55 من الشركات المحلية المشغلة للاتصالات الجوالة. وتدعم هذه الحملات أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، فاسحة المجال أمام قطاع الجوال لإحداث الأثر على المستوى المحلي. ويعتبر إطلاق ميثاق حماية الأطفال على شبكة الإنترنت في كينيا في شهر نوفمبر 2018 2 أولى مبادرات "نحن نهتم" التي يتم إطلاقها في أفريقيا.

اقتباسات داعمة

جيرترود كوني كواسي، المدير التنفيذي لرابطة المشغلين المحليين "يونيتل"
"يسر ’يونيتل‘ أن تشهد إطلاق مبادرة لمكافحة سرقة الهواتف الجوالة في ساحل العاج. وتحت رعاية وزارة الاقتصاد الرقمي والبريد، فإن جميع أصحاب المصلحة ومنهم هيئة تنظيم الاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ساحل العاج، والقطاع الخاص ممثلاً بمشغلي الجوال، قد قرروا للمشاركة بفعالية في برنامج ’نحن نهتم‘ لرابطة ’جي إس إم إيه‘ والتي تقدم منصة تقنية لتسهيل عملية حجب الأجهزة بعد الإبلاغ عن سرقتها. وفي إطار دولها للمساعدة في تنفيذ هذا التوجه الجمعي الذي سيحقق تطوراً متناغماً للقطاع، فإن ’يونيتل‘ ستشارك بفعالية مع جميع أصحاب المصلحة من أجل التفعيل السريع لهذا الحل بما يعود بالفائدة على مواطنينا".

لحسين أوسالة، المدير العام، "أتلانتك تيليكوم سي آي" ("موف")
"تولي ’أتلانتك تيليكوم‘ في ساحل العاج أهمية كبيرة لحماية البيانات الشخصية لعملائها. وهذا هو السبب وراء حماسنا واتخاذنا لخطوات جادة لمكافحة سرقة الهواتف الجوالة بطريقة تحظى بإجماع شركاء رابطة ’جي إس إم إيه‘ من خلال برنامج ’نحن نهتم‘. إننا نرحب بالتزام جميع أصحاب المصلحة، إذ يجب أن يقود هذا الالتزام إلى تخصيص حلول مبتكرة لضمان أمن المستخدمين وبناء الثقة في قطاع الاتصالات بساحل العاج".

فريدي تشالا، الرئيس التنفيذي لشركة "إم تي إن سي آي"
"بصفتنا شركة تتحلى بالمسؤولية، فإن ’إم تي إن سي آي‘ تحرص على رفاه وسلامة السكان، وخاصة مشتركيها، وعلى حماية ممتلكاتهم. وعليه، فإن ’إم تي إن سي آي‘ تتبنى هذه المبادرة العظيمة من الجهات الرئيسية في قطاعنا وذلك للعمل على حجب الأجهزة المفقودة أو المسروقة، وإننا نُشيد برابطة ’جي إس إم إيه‘ على دعمها القيّم. ومعاً ’نحن نهتم‘".

بامبا مامادو، المدير العام، "أورانج ساحل العاج"
"إننا مسرورون لتطبيق برنامج لتطبيق برنامج ’نحن نهتم‘ والمدفوع بالاستشارات الوثيقة مع جميع أصحاب المصلحة في قطاع الاتصالات. كما أن الحماية الفعالة لعملائنا تعتبر من أولويات شركتنا ’أورانج ساحل العاج‘. وبصفتنا لاعباً رقمياً فاعلاً فإننا نتحمل مسؤولية القيام بكل ما يمكن من أجل التقليل من المخاطر المرتبطة بأنشطتنا، وفي حالتنا هذه سرقة الأجهزة الجوالة".

1 تُدير رابطة "جي إس إم إيه" نظاماً فريداً يُعرف باسم قاعدة بيانات الهوية الدولية للأجهزة الجوالة، والتي تعتبر قاعدة بيانات مركزية عالمية تشتمل على المعلومات الأساسية عن الرقم المتسلسل (الهوية الدولية للأجهزة الجوالة) التي تغطي ملايين الأجهزة الجوالة (مثال: الهواتف الجوالة، بطاقات بيانات الحواسب المحمولة، وغيرها) والمستخدمة حول العالم.

وتتألف الهوية الدولية للأجهزة الجوالة من 15 رقماً يُستخدم لتحديد جهاز على شبكة جوال. ويستخدم قطاع الجوال هذه الأرقام التعريفية لتحسين العمليات ومنع السرقة والتقليد. وتوفر رابطة "جي إس إم إيه" الوصول إلى قاعدة بيانات الهوية الدولية للأجهزة الجوالة إلى مشغلي شبكات الشراكات من الجيل الثالث، ومصنّعي الأجهزة، والجهات المؤهلة في القطاع. لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: www.gsma.com/services/gsma-imei/imei-blacklisting/.

2 شهدت المرحلة الأولى من إطلاق حملة "نحن نهتم" لرابطة "جي إس إم إيه" في أفريقيا توقيع مشغلي شبكات الجوال في كينيا على ميثاق حماية الأطفال على شبكة الإنترنت، وحظي الميثاق بدعم هيئة الاتصالات الكينية ووزارة تقنية المعلومات والاتصالات. www.gsma.com/newsroom/press-release/first-gsma-we-care-initiative-launches-in-kenya-focusing-on-online-child-protection/.

لمحة عن "رابطة جي إس إم إيه"

تمثل رابطة "جي إس إم إيه" مصالح الشركات المشغّلة للاتصالات الجوالة في جميع أنحاء العالم. وتقوم الرابطة بجمع أكثر من 750 من شركات الاتصالات الجوالة في العالم مع أكثر من 400 شركة في منظومة الاتصالات الجوالة الأوسع والتي تشمل الشركات المصنعة للهواتف والأجهزة الجوالة وشركات البرمجيات ومزودي المعدات وشركات الإنترنت، بالإضافة إلى المنظمات التي تعمل في قطاعات صناعية ذات صلة. كما تشرف الرابطة أيضاً على تنظيم فعالياتٍ رائدة في القطاع للمؤتمر العالمي للجوال والتي تُعقد في برشلونة، ولوس أنجلوس وشنغهاي، وسلسلة مؤتمرات "موبايل 360" الإقليمية.

المصدر: "ايتوس واير"

Post a Comment

0 Comments