فحوصات طبية تكشف وجود إمساك مزمن لدى طفل يعاني من الإسهال


فحوصات طبية تكشف وجود إمساك مزمن لدى طفل يعاني من الإسهال


دبي، الإمارات العربية المتحدة، 28 مايو 2019—("ايتوس واير")-- راجعت ريم مستشفى الإمارات جميرا للاطمئنان على صحة طفلها البالغ من العمر أربع سنوات، والذي كان يشكو من الإسهال، وأحضرته والدته إلى المستشفى للحصول على الرعاية الطبية بعد ملاحظة صعوبة التبرز، ليتم تقييم حالة الطفل بإشراف الدكتورة سريبرادها سودارسانام، أخصائية طب الأطفال لدى مستشفى الإمارات جميرا ، ويتم تشخيص حالته بالإمساك المزمن.

ويعتبر مستشفى الإمارات جميرا، المنشأة التابعة لشركة الإمارات للرعاية الصحية، صرحاً طبياً متميزاً، يضم 100 سرير ويُمثل منارة التقدم في مجال الرعاية الصحية بالمنطقة.

وأوضحت الدكتورة سودارسانام: "يؤدي الإمساك المزمن لدى الكثير من الأطفال إلى تسرب البراز السائل في ملابسهم الداخلية، والذي يُسبب مشكلة كبيرة على الجوانب الاجتماعية والعاطفية. فقد يُسبب التسرب اللاإرادي روائح كريهة تؤدي إلى عزل الطفل في محيطه وتجاهله من قبل أقرانه في المدرسة. ويتم تسرب البراز عبر البراز الصلب الملتصق بالأمعاء، وقد يؤدي الضغط إلى تمزق ونزيف في المنطقة الشرجية".

وتشير الدراسات إلى أن نحو 30 بالمائة من الأطفال يصابون بالإمساك في بعض مراحل حياتهم، ويمكن أن يؤدي الإمساك المزمن في حالة عدم علاجه بما يكفي إلى البواسير، والشقوق الشرجية، ونزيف الأمعاء، وسلسل البراز.   

وقالت الدكتورة سودارسانام: "يشكو الأطفال الذين لم يتدربوا على استخدام المرحاض بشكل سليم، أو الذين يفتقرون إلى الألياف في نظامهم الغذائي، من الإمساك المزمن. ويجب على الأهالي التأكد من عدم تناول الأطفال للطعام المعالج، وتناولهم الطعام الغني بالألياف مثل الفواكه والحبوب الكاملة. كما يجب على الأهالي مراقبة كميات السوائل لدى الأطفال، وضمان تناولهم من 1 وحتى 1.5 ليتر من المياه يومياً".

ويُعتبر الإمساك مشكلة مستعصية تتطلب عناية طبية فورية لمساعدة الطفل على تجنب المزيد من المضاعفات، وضمان عدم تدهور صحته العاطفية والعقلية.


*المصدر: "ايتوس واير"

Post a Comment

0 Comments