"شعرت بالحرج طوال حياتي".. شقيقة جاكسون تفضح سراً جنسياً عن والدها "الوحشي"



زعمت لاتويا جاكسون، شقيقة ملك البوب الراحل، مايكل جاكسون، أن والدها بدأ في الاعتداء عليها جنسيا "بشدة" عندما بلغت الـ11 من عمرها.
 
وربما لم يكن سرا أن الملاكم الأب، جوزيف جاكسون، الذي كان مدير مجموعة البوب العائلية (The Jackson Five)، اعتاد على ضرب أطفاله الصغار.
 
ولكن لا يُعرف الكثير عن الانتهاك الجنسي المزعوم الذي تحدثت عنه لاتويا في مقابلة أجريت معها في السابق، حيث قالت إنها عانت مع شقيقتها الكبرى، ريبي، من الاعتداء الجنسي من قبل جوزيف، الذي توفي العام الماضي عن عمر يناهز 89 عاما.
 
وفي مذكراتها لعام 1991، ادعت المغنية البالغة من العمر 62 عاما، أن والدتها كاثرين كانت تعرف بإساءة والدها الجنسية تجاهها وتجاه إخوتها.
 
وكتبت لاتويا: "عندما يترك والدك سرير أمك وينام في سرير مع ابنته، وتسمع الأم تقول: لا، جو، ليس الليلة. دعها ترتاح، اتركها وشأنها، إنها مرهقة"، هذا يجعلك مجنونا نوعا ما.
 
وظهرت شقيقة ملك البوب في برنامج حواري أميركي على الهواء مباشرة، مع ريجيس وكاثي لي، حيث تحدثت باستطراد أكبر عن التحرش الجنسي، الذي زُعم أنها عانت منه وهي طفلة.
 
وقالت جاكسون: "لم يكن هناك إيذاء جسدي فحسب، بل إيذاء عقلي مزعج للغاية وأيضا إيذاء جنسي".
 
وأوضحت لاتويا أن عمليات الاغتصاب المزعومة، التي ارتكبها والدها، أجبرت أختها ريبي على مغادرة المنزل عندما كانت في الـ16 من عمرها.
 
ولدى سؤالها عما إذا كان والدها جوزيف أساء إليها جنسيا، قالت لاتويا: "نعم فعل ذلك، بشكل سيئ للغاية. لقد بدأ الاعتداء عندما غادرت ريبي المنزل، أنت تعيش مع هذا الواقع، كما لو كنت تفعل شيئا خاطئا وأنت خائف. شعرت بالحرج طوال حياتي عند محاولة التحدث عن ذلك، أو حتى الإشارة إليه".
 


http://bit.ly/2U3QZuG


Post a Comment

0 Comments