نصائح لتجنب فتور الحب بين الزوجين

تعتبر الحياة الزوجية الناجحة دلالة واضحة على مدى تفاهم وانسجام الطرفين في خضم وجود الكثير من الأعباء والمسؤوليات التي لا مناص منها. ولأن الحياة الثنائية لا تخلو من المشاكل والصدامات، يجب على كلا الزوجين العمل على تعزيز مشاعر الحب والوئام حتى يتمكنا من الحفاظ على الروابط الزوجية التي تجمعهما. وفي هذا السياق، سنقدم في مقال اليوم بعض النصائح العملية التي تعزز الحب بين الأزواج.

قضاء الوقت الخاص

ينشغل الزوجان بالكثير من المسؤوليات الأسرية الهامة والأساسية، هذا إلى جانب المسؤولية في العمل مما يجعلهما يقضيان الكثير من الوقت ليجتمعان مرهقين بعد يوم طويل ليتحدثان حول الأعباء المنزلية، وبالتالي يفقدان أي فرصة لتجديد روح الدفء بينهما. يمكنك سيدتي الحرص على خلق وقت خاص بكما على العشاء مثلا أو الخروج في نزهة قصيرة مساء للحفاظ على نسق العلاقة الزوجية وحمايتها من البرود.

التعبير عن المشاعر

بعد الزواج وإنجاب الأطفال لا يملك الزوجان الكثير من الوقت الخاص بهما للتعبير عن مشاعرهما، حيث يصبح الشغل الشاغل كيفية تنظيم حياة الأسرة والعناية بالأطفال في مختلف مراحلهم العمرية. لذلك احرصي سيدتي على تذكير الشريك بمشاعرك تجاه مع خلق أجواء رومانسية بسيطة أو حتى في الطريق لاصطحاب الأطفال من المدرسة فلا تكوني بخيلة.

العلاقة الحميمة

تقع الكثير من السيدات في خطأ إهمال الحميمة بتعلة الانشغال بتربية الأطفال والحرص على القيام بشؤونهم، مما يجعل شعلة الحب تنطفئ ويسود الفتور والبرود بين الزوجين. لذلك احرصي سيدتي على تعزيز أجواء المودة والانسجام بينكما من خلال الإبقاء على العلاقة الحميمة.

تبادل الهدايا

عند الحديث عن الهدية ليس المقصود بها الهدية المادية المكلفة التي تكون حكرا على المناسبات، إذ لا بأس بهدية بسيطة تأتي في خضم الحياة وبدون موعد لتصبح إشارة على الحب والاهتمام الدائم بالطرف المقابل.

ثقافة الاعتذار

لا تخلو أي علاقة زوجية من الزوابع والاهتزازات لذلك يجب عليك سيدتي الانتباه في مثل هذه المواقف لما تقولينه قصد التعبير عن رأيك، لأن الهدف من الدخول في نقاش هو الخروج بحل ودي وليس فرصة للنقد أو الإشارة لبعض الزلات التي يرتكبها الطرف المقابل. كما ننصحك سيدتي بتجنب العناد والتمسك بالرأي والالتزام بتقديم الاعتذار بشكل مميز للحفاظ على علاقة زوجية سوية، ناجحة ويملئها الحب.

الصراحة

اعلمي سيدتي أن إخفاء الأسرار عن الطرف المقابل أو عدم مصارحته بأفكار أو في بعض المواقف يؤدي للفتور وذلك بسبب خلق فجوة في العلاقة الزوجية والشعور بالبعد. لذلك لا ترددي سيدتي في تعزيز أسس الحوار الصريح بينكما في كل كبيرة وصغيرة لتحافظي على الدفء بينكما.

http://bit.ly/2S1BAFc


شما المزروعي

Post a Comment

0 Comments