اخر الأخبار

معوض خلال إحياء للذكرى الـ29 لاستشهاد الرئيس معوض: أمامنا فرصة اقتصادية تاريخية فلنتوقف عن التلهي بجنس الملائكة والمحاور والتعطيل



أكّد رئيس "حركة الاستقلال" النائب ميشال معوّض ان لبنان لا يمكن ان يُبنى على الأحقاد وبحاجة للمصالحة بين جميع ابنائه، مرحّبا بالمصالحة التي حصلت بين "القوات اللبنانية" وتيار "المردة"، والتي طوت معها صفحة سوداء من تاريخ المسيحيين والشمال، ومتمنّيًا في الوقت عينه أن تقوم المصالحات كافة على أسس متينة وليس على تقاطع مصالح سياسية حتى تستمرّ وتدوم.

وشدّد معوض على ان الاختلاف في السياسة حقّ مشروع، إنما يجب ان يكون اختلافا على مشاريع وبرامج وخطط لمستقبل لبنان وأبنائه وليس خلافاً مبنياً على الأحقاد وعلى نكء جروح الماضي التي لا ترحم احدا.

معوّض لفت الى "اننا أمام أزمة وطنية- حكومية- اقتصادية- مالية- اجتماعية- بيئية، وحتى أخلاقية لا يمكننا الاستهتار بها ولا ممارسة سياسة النعامة تجاهها، أزمة إذا انفجرت سوف ترتد على الجميع"، داعيا الجميع الى التوقف عن التلهّي بجنس الملائكة والمحاور والصراعات العقيمة وحروب التعطيل المتبادلة والتنافس على الفساد.

هذا وحذّر معوض من فرض لمعادلات أو توازنات من خارج الدستور أو أي محاولة لفرض انقلاب على دستور الطائف أو الميثاق الوطني والمناصفة في لبنان اذ ان تكلفته ستكون غالية جدا.

ودعا  الى العودة الى لبنان والالتزام بالحياد الإيجابي، لافتا الى ان أي خروج عنه لا يشكّل فقط عامل انفجار للمجتمع اللبناني التعددي، بل يتضارب أيضا مع مصالح لبنان الاقتصادية العليا التي تتطلب علاقات وطيدة مع المجتمعين العربي والدولي.

واذ اكد أن الحرب على العهد ومحاولة محاصرته ليسا أبداً الطريق لاسترجاع السيادة أو لتحقيق الإصلاح، دعا معوض الى الالتفاف حول العهد وحول التسوية الرئاسية التي بني عليها، لافتا الى ان أيّ ضرب للتسوية لن يكون مجرد فشل للعهد بل ضرب لأسس الاستقرار في لبنان سيدخلنا في المجهول.

ورأى ان الخروج من أزمتنا المستفحلة يتطلب أيضاً الإقرار بأولوية محاربة الفساد بإجراءات جذرية وليس بالخطابات والشعارات. وهذا ما يتطلب إجراء مصالحة فعلية ببُعدين: الأول، مصالحة المسؤولين والسياسيين مع مفهوم الدولة، والثاني، مصالحة المواطنين مع الدولة.

واضاف: "امامنا اليوم فرصة اقتصادية تاريخية قد تكون الأخيرة من خلال تشكيل حكومة، اليوم قبل الغد، حكومة لديها تفويض شامل، تتعاون بشكل لصيق مع مجلس النواب للالتزام بكل مقررات مؤتمر "سيدر"، بدءًا بالإصلاحات الجذرية المطلوبة، والإقدام على خطوة جريئة تتمثل بإعلان حال طوارئ اقتصادية وإجراءات تقشف شاملة كي نكون قدوة امام المواطنين ونستأهل احترام الدول التي ما زالت ملتزمة بمساعدتنا.

كلام معوّض جاء في كلمة له في الذكرى الـ29 لاستشهاد الرئيس رينه معوض ورفاقه التي أحيتها عائلة الرئيس الشهيد وعائلات الشهداء بقداس الهي حاشد أقيم في كاتدرائية ماريوحنا المعمدان في زغرتا، تحت عنوان "للعلى حتى الشهادة" برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

وشارك رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بوزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلاً بالنائب زياد حواط، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلاً بالنائب سمير الجسر، الرئيس امين الجميل ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل ممثلين بالوزير السابق الان حكيم، رئيس مجلس النواب السابق حسين الحسيني ممثلا بنجله السيد حسن الحسيني، الرئيس نجيب ميقاتي ممثلاً بالدكتور خلدون الشريف، الرئيس فؤاد السنيورة ممثلاً بالنائب السابق احمد فتفت، البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ممثلاً بالنائب البطريركي العام على جبة بشري وزغرتا اهدن المطران جوزف نفاع، السفير البابوي المونسنيور جوزيف سبيتاري، غبطة بطريرك الارمن الكاثوليك غريغوريوس بادرس عشرين ممثلاً بسيادة المونسنيور جوزيف طوباليان.

وحضر رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل ممثلاً بالنائب جورج عطالله، النائب بهية الحريري ممثلة بالنائب سامي فتفت، رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع ممثلاً بدولة نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني، رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط ممثلاً بالنائب هنري حلو، رئيس تيار "المردة"  سليمان فرنجية والنائب طوني فرنجية ممثلين بالاستاذ روني عريجي، الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري ممثلا بمنسق تيار "المستقبل" في زغرتا زياد ديب، نائب رئيس مجلس النواب السابق فريد مكاري ممثلا بالاستاذ نبيل فريد مكاري.

كما حضر وزير البيئة في حكومة تصريف الاعمال طارق الخطيب، وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة ممثلا بالسيدة نهلا حاماتي، وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي ممثلا بالاستاذ صفوان مصطفى، الوزير السابق اللواء أشرف ريفي، الوزير السابق جو سركيس، الوزير السابق زياد بارود، الوزير السابق بطرس حرب ممثلا بالاستاذ مجد بطرس حرب، الوزير السابق جان عبيد ممثلا برئيس بلدية علما الاستاذ ايلي عبيد، والنواب: روجيه عازار، أغوب ترزيان، ادي ابي اللمع، جان طالوزيان، ادي معلوف، الياس بوصعب، نعمة افرام، بالاضافة الى النواب السابقين جواد بولس، فارس سعيد وكاظم الخير.

وحضرت سفيرة الاتحاد الاوروبي كريستينا لاسن، سفير ايطاليا ماسيمو ماروتي، سفير الارجنتين ماوريسيو اليس، سفير فلسطين ممثلا بالقنصل رمزي منصور، سفير البرازيل جورج قادري، القنصل العام لفرنسا كريم الشيخ، رئيس الهيئة العليا للتأديب القاضي مروان عبود، رئيس محكمة التمييز العسكرية القاضي طاني لطوف، محافظ الشمال رمزي نهرا وقائممقام زغرتا السيدة ايمان الرافعي.

وشارك في القداس وزير الدفاع يعقوب الصراف وقائد الجيش العماد جوزف عون ممثلين بالعميد الركن يعقوب معوض، المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلا بالعميد انطوان الزكرة، المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم ممثلا برئيس دائرة أمن عام الشمال العميد ريمون ايوب، المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا ممثلا بالعقيد اسكندر يونس، مدير عام الجمارك بدري ضاهر ممثلا بالعقيد كلود عوض، مدير عام الدفاع المدني العميد ريمون خطّار ممثلا بالاستاذ وجيه مكاري، مدير مخابرات الجيش اللبناني العميد طوني منصور ممثلا بالعقيد طوني انطون، قائد سرية زغرتا الرائد داني حداد.

وحضر نقيب المحامين ممثلا بالمحامي ادوار طيون، نقيب محرري الصحافة الياس عون ممثلا بالصحافي جوزف محفوض، نقيب الصناعيين فادي جميل، نقيب العاب الميسر في كازينو لبنان جان كلود زيادة، نقيب موظفي عمال كازينو لبنان كرم كرم، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر، بالاضافة الى العديد من رؤساء البلديات واعضاء المجالس البلدية والمخاتير والمجالس الاختيارية والفعاليات الدينية والسياسية والاعلامية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية.

وحضرت الوزيرة السابقة نائلة معوض ورئيس "حركة الاستقلال" النائب ميشال معوض وعقيلته المحامية ماريال واولادهما، بالاضافة الى عائلات الشهداء.

وترأس الذبيحة الالهية المطران جوزف نفاع عاونه المونسنيور اسطفان الدويهي ولفيف من كهنة الرعية.

عظة المطران:

ايها الاخوة الاحباء، لقد شرفني صاحب الغبطة والنيافة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان امثله في هذه الذبيحة الالهية التي تقام في الذكرى السنوية للرئيس الشهيد رينيه معوض ورفاقه السبعة وان انقل للعائلة ولكم جميعاً عواطفه الابوية وصلواته وبركته.

في احد بشارة مريم، نلتقي في هذه الكنيسة لنصغي كمريم التي حمل اليها الملاك سلام الله فحلّ في حشاها الابن متجسداً، عمانوئيل، أي الله معنا، كما تنبأ آشعيا النبي قبل حوالي خمسماية سنة من ولادة يسوع.

مريم المصليّة والمصغية تقول " نعم ها انا امة الرب فليكن لي بحسب قولك"، فاضحت كما تصفها الليتورجيا المارونية الفلك، ويسوع هو الكنز الأعظم الذي تجسد ليخلص الانسان ويعيد اليه بهاء صورته.

هذا الخلاص ذاقه اهل افسس فأضحوا كما يصفهم بولس في رسالته قديسين ومختارين وامناء ومختومين بالروح القدس وابناء وارثين ومباركين من الله.

وفي هذا الاحد نحي ذكرى الشهيد الرئيس رينيه معوض ورفاقه الذين استشهدوا منذ تسعة وعشرين سنة في عيد استقلال لبنان، الذي لا يزال يعاني من الاضطراب السياسي والاجتماعي والامني والاقتصادي.

هذا الوطن الذي استشهد من اجله الكثيرون، ومن بينهم الشهيد الرئيس رينيه معوض الذي شكل بشخصيته الهادئة والواثقة والمرنة خشبة  خلاص لبنان الممزق آنذاك. هذه الشخصية اخذها عن عائلته وعن ما حصله من علوم وثقافة وما اكتسبه من خبرات قانونية وسياسية، حتى اضحى اسمه بحجم وطن ومعه كاد الوطن-الحلم ان يضحي حقيقة تلمسها اللبنانيون جميعاً، ولكن يد الشر المتربصة بلبنان سارعت الى اغتياله لتغتال من خلاله الوطن – الحلم، وطن الرسالة وطن التعايش، الوطن الذي يحترم حقوق مواطنيه وكراماتهم.

وكم تُنتهك اليوم كرامة المواطن اللبناني فأصبحت الاكثرية الساحقة منهم تحت خط الفقر وقد ابتلع خزينتهم جشع الفاسدين واغرقت بلادهم بالديون وتتراكم على اكتافهم المشاكل المستعصية الواحدة تلو الاخرى حتى بات كل واحد منا يتوجه الى الله كحبقوق النبي الذي عانى من اضطهاد الكلدانيين لشعبه قائلين: " الى متى يا رب استغيث ولا تسمع، اصرخ اليك من العنف ولا تخلص". (حبقوق 2/1)

ايها الاخوة والاخوات،

ان الهنا اله حي، ونحن نثق به ونعلم علم اليقين انه القدير والحافظ والمحب. ولن تضيع دماء شهدائنا وتضحياتهم مهما طال الزمن. ولن يحرم هذا الوطن من رجال دولة قامتهم تشبه قامة شهيدنا الرئيس معوض الذي كان رجل الثوابت اللبنانية يحملها بأمانة وصبر وصمت وشجاعة. ولم تكن "شجاعته استعراضيةً، كما يقول احد اصدقائه، بل كانت حاضرة، واعتداله لم يوصله الى التفريط بل الى محاولة تحصين الجوهر وانقاذه".

نسأل الله ان يعطينا رجال دولة يحافظون على الوطن وعلى سيادته ليكون الحاضن والضامن والمرجع لكل المواطنين كما اراده الشهيد معوض.

وهذه المسيرة الوطنية، هذه الشعلة لم تتمكن يد الغدر من اطفائها يوم اغتياله. بل استمرت روح الرئيس حية في قلوب كل محبيه وبشكل خاص في شخص ارملته السيدة الاولى نايلة معوض ذات الايادي البيضاء على المنطقة وعلى كل رقعة الوطن فنتقدم منها بأصدق مشاعر الاكبار والامتنان على كل ما قامت به وتقوم به استكمالاً لمسيرة شريك حياتها ، ولقد سُر قلبها كما قلوب اللبنانيين الاوفياء لوصول نجلها وابن الرئيس الشهيد، الاستاذ ميشال، الى القبة البرلمانية. وكلنا نتطلع اليه والى مناقبيته ومواقفه الوطنية آملين ان يوفقه الله لما فيه خير اللبنانيين جميعاً.

ونسأله تعالى، ان يزرع سلامه وحبه وثقافة الحوار والتواصل والخدمة الصافية البعيدة عن المصالح الخاصة في قلوب كل القيادات المسؤولة عن هذا الوطن ليبقى كل واحد منهم جسر عبور الى الآخر كما كان الرئيس الشهيد الذي وصفه صديقه الرئيس حسين الحسيني قائلاً : " كان معوض شخصيةً مارونيةً مؤهلةً منفتحةً على كل المناطق، ومن دون اي عداوات. لم يشارك في الحرب ولم يتخذ اي موقف طائفي ولديه ثوابت راسخة بشأن الوفاق وفكرة الدولة" .

نسأل الله المكافأة الصالحة لشهدائنا وعلى رأسهم رئيسنا الغالي. كما نسأله نعمة الروح القدس لأفراد العائلة ليتابعوا مسيرتهم في خدمة الوطن والإنسان. وللبناننا الأمن والسلام والازدهار

آمين.

وبعد القداس كلمة شكر القتها ابنة اخ الشهيد سايد مورا الانسة ران مورا من ثم تم عرض فيديو أعدّته المنظمة الشبابية في "حركة الاستقلال" عن الرئيس الشهيد رينه معوض يتضمن مقابلات أجريت مع اهالي الشهداء.

وكانت العائلة قد تقبلت قبل القداس التعازي في دارة الرئيس معوض في زغرتا من رؤساء وبلديات وخاتير وفاعليات وهيئات وابناء زغرتا الزاوية.

وفي ما يأتي النص الكامل لكلمة معوض:

فخامة رئيس الجمهورية راعي هذه الذكرى

دولة رئيس مجلس النواب

دولة رئيس مجلس الوزراء

أصحاب الفخامة والدولة والنيافة والغبطة والسماحة والمعالي والسعادة.

رفاقي في "حركة الاستقلال"، اهلي في زغرتا الزاوية والشمال،

أيها الحضور الكريم،

اسمحوا لي بداية أن أنحني أمام تضحيات شهدائنا وعائلاتهم: العقيد جوزف رميا، جورج خوند، أسعد أنور معوض، جوزف الباشا، رينه كعدو معوض، العريف سايد مورا ويعقوب السقال معوض الذين أبوا الّا ان يرافقوا الرئيس الشهيد رينه معوض بكل حياته وبكل مهماته... حتى الشهادة!

لشهدائنا وأهالي شهدائنا أقول: فخورون بكم وننحني أمام تضحياتكم العظيمة. أنتم دمنا وكرامتنا وشرفنا وتاريخنا والتزامنا، ونبقى نحن واياكم بكل المحطات، بكل الصعوبات والتحديات، بكل النكسات والانتصارات، لنعود ونلتقي في يوم القيامة... هذا إيماننا وهذه مسيرتنا.

شهداؤنا رسموا لنا بدمائهم طريقا لا نقبل ان نحيد عنها، طريق لبنان الذي استشهدوا من أجله، لبنان السيّد الحر والمستقل، لبنان الدولة القوية التي لا تساوم لا على السيادة ولا على القرار الوطني المستقل، ولا على دور المؤسسات الدستورية التي تفرض تطبيق القوانين على الجميع. لبنان الميثاق والشراكة المتوازنة المبنية على المناصفة الفعلية في الحكم، لبنان الحرية والتعددية والتنوّع والانفتاح والمبادرة الفردية والحداثة، لبنان المصالحة الوطنية التي لا تستثني أحدا "حتى هؤلاء الذين يصرّون على استثناء أنفسهم منها".

فخورون بأن نكون أبناء مدرسة الرئيس رينه معوض، مدرسة "بسط سلطة الدولة الشرعية بقواتها الذاتية على كل ذرّة من تراب الوطن وقطرة من مياهه وعلى أي مدى من أجوائه" (رينه معوض- خطاب القسم 1989)... هذه مدرسة السيادة لآخر نفس، مدرسة التمسّك بالشرعية وبالكتاب- كما كان يسمي الدستور الرئيس فؤاد شهاب- مدرسة المرونة الصلبة المتمسكة بثوابتها من جهة وبنهج الانفتاح والحوار من جهة ثانية، مدرسة احترام القانون، مدرسة الإنماء، مدرسة النزاهة والكف النظيف. هذه مدرسة رينه معوض شهيد السيادة والشرعية والمصالحة الوطنية.

 

من هذا المنطلق، ولأننا أبناء مدرسة المصالحة، فكما شجّعنا على مصالحة معراب بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية"، ورحّبنا فيها، ولا زلنا متمسكين بأهميتها رغم اهتزازها، ومقتنعون بضرورة إعادة ترميمها وتحصينها نظراً لأهميتها على صعيد التوازن الوطني، ايضا رحّبنا ونرحّب بالمصالحة التي لطالما دعينا إليها وتحققت بين "القوات اللبنانية" وتيار "المردة"، والتي طوت صفحة سوداء من تاريخ المسيحيين والشمال. لبنان لا يمكن ان يُبنى على الأحقاد وبحاجة للمصالحة بين جميع أبنائه. ونتمنى أن تقوم المصالحات كافة على أسس متينة وليس على تقاطع مصالح سياسية حتى تستمرّ وتدوم، ونثبت أنه ليس من المفترض، ولا بأي لحظة، أن يردّنا أي اختلاف سياسي لنبش قبور الماضي. الاختلاف في السياسة حق مشروع، إنما يجب ان يكون اختلافا على مشاريع وبرامج وخطط لمستقبل لبنان وأبنائه وليس خلافاً مبنياً على الأحقاد وعلى نكء جروح الماضي التي لا ترحم احدا!

صراعات الماضي لم تؤدّ سوى إلى ويلات ودم ودمار وجميعنا خسرنا فيها. دعونا نبني للمستقبل، نستطيع أن نختلف، لكن الأكيد، ممنوع أن نتقاتل!

أيها الحضور الكريم،

رفاقي،

مرّة جديدة نحن أمام أزمة وطنية- حكومية- اقتصادية- مالية- اجتماعية- بيئية، وحتى أخلاقية. أزمة لها بعد كياني لا يمكننا الاستهتار بها ولا ممارسة سياسة النعامة تجاهها، أزمة إذا انفجرت سوف ترتد على الجميع، ليس فقط على كل طائفة وكل حزب، إنما على كل منطقة، على كل مدينة، على كل ضيعة، على كل عائلة، على كل بيت، على كل واحد منا. كلامي موجّه بالدرجة الأولى الى المسؤولين، تماماً كما أصارح المواطنين: أزمتنا خطيرة جداً نعم، ولكن قدرنا ليس الانهيار. لدينا الطاقات والقدرات اللازمة لتخطي الصعاب شرط ان نوقف التلهّي بجنس الملائكة والمحاور، والصراعات العقيمة لتسجيل النقاط على بعضنا البعض وحروب التعطيل المتبادلة والتنافس على الفساد!

الأزمة ليست أبداً أزمة دستور كما يحاول البعض ان يصوّرها، ولا أزمة نظام. على العكس، الخروج من الأزمة يتطلب أولاً العودة إلى الدستور. نعم، الدستور هو ضمانتنا جميعاً. صحيح ان الدستور ليس الإنجيل المقدس ولا هو القرآن الكريم، وقد تكون فيه بعض المواد التي هي بحاجة لبعض التعديلات، إنما أي فرض لمعادلات أو توازنات من خارج الدستور أو أي محاولة لفرض انقلاب على دستور الطائف أو الميثاق الوطني والمناصفة في لبنان تكلفته غالية جدا. بهذه المناسبة تحديداً، علينا ان لا ننسى أن الوصول الى الطائف، الذي نظم علاقاتنا داخلياً وخارجياً، كلفنا أكثر من 150 ألف شهيد.

هناك اجماع في لبنان على كون اسرائيل عدو، إنما المطلوب ادارة لبنانية للصراع معها، وعلى أسس المصلحة اللبنانية، تحت سقف استراتيجية دفاعية بإدارة الدولة اللبنانية حصراً.

وايضاً من المنطلق نفسه، لا خلاص للبنان إلا بالحياد الإيجابي. يكفينا تذاك، لأنه ليس صحيحاً أن مشكلتنا بدستور الطائف. مهما كان نوع دستورنا، ومهما كانت طبيعته، لا يمكننا تخطي مشاكلنا في حال أصر البعض على ربط لبنان بمحور خارجي، أياً كان هذا المحور، لأنه بهذا الربط يكون هذا البعض يتجاوز الدستور وينتهكه، ويؤجج الصراع الطائفي والمذهبي على حساب الدولة ومؤسساتها تأميناً لمصالح هذا المحور... من هذا المنطلق حان الوقت لأن نعود جميعا الى لبنان ونلتزم بالحياد الإيجابي، لأن أي خروج عنه لا يشكل فقط عامل انفجار للمجتمع اللبناني التعددي، بل يتضارب أيضا مع مصالحنا الاقتصادية العليا التي تتطلب علاقات وطيدة مع المجتمعين العربي والدولي، وهذا ما نلمسه كلنا اليوم.

الخروج من الأزمة الخطيرة التي نعيشها اليوم يتطلب أيضاً العودة الى الشراكة الوطنية وتمتينها. فالخلل بالشراكة يولّد أزمات لا تنتهي ونحن اليوم نعيشها. وكي تكون الشراكة عامل استقرار يجب ان تكون أولاً شراكة تحت سقف الدولة، شراكة في كل شيء، في كل القرارات الوطنية والحكومية والاستراتيجية. ليس شراكة بإدارة بعض الملفات الداخلية واحتكار وتفرّد بالقرارات السيادية والاستراتيجية. كما يجب ان تكون شراكة ميثاقية كاملة فاعلة ومتوازنة، تحترم المناصفة الحقيقية ولا تتحايل عليها.

ومن أسس الشراكة الفعلية اليوم أن نلتف جميعاً بكل انتماءاتنا حول العهد وحول التسوية الرئاسية التي بُني عليها. والدعوة هنا ليست أبداً دعوة سياسية أو بخلفية سياسية ضيقة، إنما دعوة وطنية لننقذ بلدنا يداً بيد، لأن أيّ ضرب للتسوية الرئاسية التي قام عليها العهد لن يكون مجرد فشل للعهد بل ايضا ضرب لأسس الاستقرار في لبنان سيدخلنا في المجهول.

ايضا أود أن أضيف أن الحرب على العهد ومحاولة محاصرته ليسوا أبداً الطريق لاسترجاع السيادة أو لتحقيق الإصلاح، لأن أكثرية الأطراف التي تخوض هذه الحرب لا هي أطراف سيادية ولا أطراف تشبه "امرأة قيصر" بموضوع الفساد، ولأنه يبدو ان هناك أطرافا لا يناسبها مشروع استعادة التوازن للشراكة الوطنية مع رئيس جمهورية قوي يمثّل بيئته، وتفضّل العودة لمراحل سابقة! وبصراحة تامة لا البلد يحتمل أربع سنوات من التعطيل، ولا المواطن قادر على ان ينتظر عهدا ثانيا ليرى ماذا سوف يحصل!

أيها الأصدقاء،

الخروج من أزمتنا المستفحلة يتطلب أيضاً الإقرار بأولوية محاربة الفساد بإجراءات جذرية وليس بالخطابات والشعارات. وهذا ما يتطلب إجراء مصالحة فعلية ببُعدين: الأول، مصالحة المسؤولين والسياسيين مع مفهوم الدولة، والثاني، مصالحة المواطنين مع الدولة. على جميع المسؤولين والسياسيين ان يقتنعوا أنه لم يعد بوسعهم التعاطي مع الدولة كـ"بقرة حلوب". هذه البقرة مرضت وسوف تموت ونفذ منها الحليب واللحم واصبحت "جلدًا على عظمة". على جميع السياسيين والأطراف والأحزاب ان يقتنعوا أنه لم يعد بوسع خزينة الدولة ان تكون بابا لتمويل أطماعهم وحساباتهم المصرفية وماكيناتهم السياسية، لأن هذا الفساد بالممارسة سيسقط الهيكل على رؤوس الجميع.

 ويجب العمل على أن نصالح المواطنين مع دولتهم التي من واجباتها أن تقدم لهم كل الخدمات كي يستعيدوا الثقة بها، ويعرفوا أن أي ضرائب سيدفعونها لن تذهب لتمويل فساد الأطراف السياسية، ويطمئنوا إلى أن هذه الضرائب ستعود عليهم حقوقاً وخدمات وتقديمات اجتماعية، من دون منّة ولا إخضاع!

الفساد اصبح سرطاناً حقيقياً في لبنان وهو بحاجة لاستئصال فوري، اذ انه يشوّه سمعة الدولة واللبنانيين في كل العالم، ولم يعد يمس فقط جيوبنا وبنية اقتصادنا، بل أصبح يمسّ صحتنا لأنه دمّر البيئة وسرطن لقمة عيشنا ومياهنا وهواءنا.

محاربة الفساد لا تكون بالخطابات الرنانة على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا تكون باتهامات موجّهة بالسياسة حصراً ضد الخصوم السياسيين. للأسف اصبح الفساد  ثقافة معمّمة في لبنان بين السياسيين والمواطنين، من الكبير الى الصغير، من المواطن الذي يقول لرجل الأمن: "عارف حالك مع مين عم تحكي؟" الى السياسي والمسؤول الذي يقول للمواطن: "عارف حالك مع مين عم تحكي؟" (بطلنا عارفين حالنا مع مين عم نحكي!!!)

محاربة الفساد تعني أن يُحاسب كلُّ فاسد مهما علا شأنه، لأننا شبعنا ان يبقى الفاسدون مثل الأشباح في هذا البلد نسمع عنهم ولا نعرف من هم، ويستمر الفساد ولا يُحاسَب أحد. محاربة الفساد تعني استقلالية القضاء وتمكينه من تنظيف جسمه، وتفعيل أجهزة الرقابة والمحاسبة ووقف الحمايات السياسية والطائفية والمذهبية للموظفين على المستويات كافة، وايضا للمتعهدين والملتزمين كائنا من كانوا، وايضاً وأولاً تعني أن نبدأ بمحاسبة المسؤولين، فلا تكون إحالة وزير مثلاً الى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء بحاجة لثلثي مجلس النواب لأنه بهذه الطريقة نكون نشجع الفساد ونمنع عملياً أية محاسبة. (هذا البند مثلا بحاجة للتعديل في الدستور).

الفساد ليس فقط بالصفقات والعمولات. الفساد أيضا حين يتخطى وزراء موازناتهم خلافا للقانون، وتُستثمر مصاريفهم في السياسة وضمن منطق الزبائنية من خزينة الدولة. والفساد أيضا يُمارس في التوظيفات العشوائية التي أرهقت خزينة الدولة وجعلت الإدارة مُتخمة وغير منتجة. والفساد يكون بعدم احترام المسؤولين للقوانين وعدم تطبيقها، وبعدم احترام مؤسسات الرقابة والالتزام بقراراتها... نعم هذا كله فسادا!

أيها الحضور الكريم،

أيها الرفاق،

بموازاة محاربة الفساد بالأفعال والإجراءات وبالقرارات والتشريعات اللازمة، الحل اقتصاديا يكمن بالعودة الى مكامن قوة الاقتصاد اللبناني، الامر الذي يتطلب عملا متوازياً ما بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية، ومن موقعي النيابي سوف اكون قوة دفع باتجاه شفافية وفعالية في التشريع ودور رقابي صارم لمواكبة الاصلاحات البنيوية المطلوبة. دعونا نذكّر أن قوة الاقتصاد اللبناني تكمن أساساً وأولاً بالمبادرة الفردية، وباللبناني المبدع، وثانياً وبالتالي بالاقتصاد الحر الذي يحرّكه القطاع الخاص.

ما حصل في السنوات الأخيرة بعد الحرب من تكبير لحجم الدولة ضمن منطق الزبائنية السياسية أدى إلى تغيير في جوهر هوية الاقتصاد اللبناني ووجه لبنان الذي كان السبّاق في المنطقة العربية، وأرهق خزينة الدولة وضرب القطاع الخاص ودمّر الاقتصاد.

الاقتصاد اللبناني نجح في مرحلة ما قبل الحرب لأنه كان مبنيا على المبادرة الفردية والاقتصاد الحر حين كانت كل الاقتصادات العربية مؤممة. واليوم لبنان اصبح يسير بعكس التطور والعالم. الدول تطوّر اقتصاداتها عبر تصغير حجم الدولة وتكبير حجم القطاع الخاص، في وقت، نقوم بالعكس في لبنان. علينا ان نعيد الدولة الى دورها كناظم للحياة الاقتصادية عوضا أن تكون ربّ عمل فاشل وفاسد في إدارة القطاعات!

ليس طبيعياً ولا مقبولا أن يكون لدينا اكثر من 38% من موازنة الدولة  مخصصة للرواتب والأجور والتعويضات ومعاشات التقاعد، في وقت، لا يتخطى المعدل في الدول المتطورة الـ16%.

ختاماً اعود وأؤكد: الانهيار ليس قدرنا ويمكننا النهوض ببلدنا، شرط ان نتحمل جميعا مسؤولياتنا، نعم جميعنا، ونأخذ قرارات شجاعة وجذرية وإلا...

امامنا اليوم فرصة اقتصادية تاريخية قد تكون الأخيرة من خلال تشكيل حكومة، اليوم قبل الغد، (من دون ان ندخل بالأسباب المعلنة للعرقلة والتي لم تعد تقنع احدا حتى من يختبئ خلفها). والاهم ان يكون للحكومة تفويض شامل، تتعاون بشكل لصيق مع مجلس النواب لتطبيق كل مقررات مؤتمر "سيدر"، بدءًا بالإصلاحات الجذرية المطلوبة، والإقدام على خطوة جريئة تتمثل بإعلان حال طوارئ اقتصادية وإجراءات تقشف شاملة كي نكون قدوة امام المواطنين ونستأهل احترام الدول التي ما زالت ملتزمة بمساعدتنا... شرط أن نساعد انفسنا.

نعم الانهيار ليس قدرنا. ومهما حاول البعض ان "ييأسنا" لن نستسلم ولن نسلّم بلدنا. تضحيات الذين سبقونا ومستقبل اولادنا امانة بأعناقنا، أنا ميشال معوض مصر على حمل شعلة الامل وأنا اقف بينكم في ذكرى الرئيس الشهيد رينه معوض الذي دعا اللبنانيين من قلب الدمار في عيد الاستقلال عام 1989 الى الأمل، وأنا اليوم أكرّر النداء الأخير الذي وجّهه للبنانيين في خطاب الاستقلال قبيل اغتياله: "هل نحب هذا الوطن؟ أعرف الجواب. تعالوا إذاً نتحد، نبني معاً، نفرح ونعيش".

عاش لبنان!

 

 

 

 



http://bit.ly/2PfkJxx