باترفلاي نتوورك توزّع 500 جهاز باترفلاي آي كيو بلاس على العاملين في مجال الرعاية الصحية في كينيا لتعزيز صحة الأم والجنين

 

برلنغتون، ماساتشوستس ونيروبي، كينيا — أعلنت اليوم شركة "باترفلاي نتوورك" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: BFLY)، وهي شركة متخصصة في مجال الصحة الرقمية تعمل على تحويل الرعاية من خلال قوة أجهزة التصوير باستخدام الموجات فوق الصوتية لكامل الجسم والمحمولة يدوياً والطب المتصل، عن توزيعها 500 جهازاً من أجهزة "باترفلاي آي كيو بلاس" لممارسي الرعاية الصحية في كينيا، ضمن حفل أُقيم في جامعة كينياتا. وتأتي عملية النشر هذه مدعومةً بمنحة بلغت قيمتها 5 ملايين دولار أمريكي مقدّمة من قبل مؤسسة "بيل و ميليندا جيتس" أُعلن عنها في وقت سابق من هذا العام وستزوّد 1,000 عامل في مجال الرعاية الصحية (ومعظمهم من القابلات) في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بمسبار الموجات فوق الصوتية الوحيد في العالم المخصص لكامل الجسم والمحمول يدوياً بهدف تعزيز صحة الأم والجنين.

وقال داريوس شاهدة، الرئيس التنفيذي للشؤون الاستراتيجية والرئيس التنفيذي لشؤون تطوير الأعمال في شركة "باترفلاي نتوورك" في هذا السياق: "تفتقر الغالبية العظمى من سكان العالم إلى إمكانية الوصول إلى معدات التصوير الطبي والتدريب اللازم عليها، وهذه فجوة تحد من إمكانية تقييم صحة المريض والمجتمع ككل وتحديد المخاطر المحدقة بهما. وعليه، نعمل في شركة ’باترفلاي‘ على سد هذه الفجوة وتغيير الوضع الصحي الراهن". وأضاف: "يمثل عملنا هنا في كينيا بدايةً لما يمكن تحقيقه على صعيد تزويد الممارسين الصحيين بالأدوات والتدريب والثقة اللازمة لتحويل قطاع الرعاية بمعلومات حول أجهزة التصوير بالموجات فوق الصوتية. فأطباء التوليد في البلدان ذات الدخل المرتفع يستخدمون تقنية الموجات فوق الصوتية كل يوم ولذلك يشرفنا تزويد القابلات في جميع أنحاء إفريقيا، اللاتي نعلم أنّهن سيعملن على تعزيز قطاع الرعاية الخاص بالنساء الحوامل وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد، بالقدرات ذاتها".

وفي سياق متصل، قال البروفيسور واسيكي وانجوهي، القائم بأعمال نائب المستشار في جامعة كينياتا: "تفخر جامعة كينياتا بتعاونها مع معهد ’جلوبال ألترا ساوند‘ وشركة ’باترفلاي نتوورك‘ في هذه المناسبة بالغة الأهمية. فقطاع الرعاية الخاص بالأم والجنين يعدّ أقوى اليوم في كينيا بفضل شركات مثل ’باترفلاي‘ ومعهد ’جلوبال ألترا ساوند‘ وأصدقاء مثل مؤسسة ’بيل وميليندا جيتس‘. واليوم، سيتمكّن المئات من الممارسين المجهّزين بأجهزة ’باترفلاي‘ والمدرّبين من المساعدة في توفير رعاية محسّنة للأمهات وأطفالهنّ في مجتمعاتنا". 

ووفقاً للمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في إفريقيا1، تموت حوالى 830 امرأة نتيجة المضاعفات المرتبطة بالحمل أو الولادة في جميع أنحاء العالم يومياً، وتحدث أكثر من نصف هذه الوفيات في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وكجزء من عملية الإطلاق اليوم في جامعة كينياتا، جمعت شركة "باترفلاي نتوورك" 50 ممارساً صحياً تم تزويد كل منهم بجهاز "باترفلاي" وتدريبهم على استخدام أجهزة التصوير بالموجات فوق الصوتية أثناء التوليد. ومن خلال برنامج تدريب المدربين، سيتم تدريب ما مجموعه 500 ممارس بحلول نهاية العام من قبل معهد "جلوبال ألترا ساوند"، ما يوفر قدرات تقنية الموجات فوق الصوتية لأكثر من 50 مرفقاً في المجتمعات الريفية التي تعاني نقصاً في الخدمات والتي تواجه تحديات تتعلّق بصحة الأم. وقد ساهم الشركاء، بما في ذلك مؤسسة "بيل وميليندا جيتس" وجامعة كينياتا ومعهد "جلوبال ألترا ساوند" و"جامف"، في جعل هذه المبادرة أمراً ممكناً. كما شهد الحفل تدريباً للأطباء السريريين في الموقع على استخدام أجهزة "باترفلاي" وحضره عدد من النساء الحوامل المحليات اللاتي خضعن لفحوصات باستخدام أجهزة التصوير بالموجات فوق الصوتية لأول مرة.

من جهته، صرّح الدكتور كيفين بيرغمان، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لمعهد "جلوبال ألترا ساوند"، وهي شركة عالمية رائدة في التدريب على أجهزة التصوير بالموجات فوق الصوتية وشريك تنفيذيّ رئيسيّ في هذه المبادرة، قائلاً: "يعد توسيع نطاق الوصول إلى تكنولوجيا التصوير الطبي في كينيا أمراً بالغ الأهمية لصحة الأم والجنين. كما يعدّ توسيع نطاق الحصول على التدريب الشخصي الذي تلقاه المئات من مزوّدي الرعاية الصحية من خلال عملية النشر هذه على نفس القدر من الأهمية". وأضاف: "سيتمكّن المئات من مزوّدي الرعاية في كينيا المجهّزين بتكنولوجيا الموجات فوق الصوتية من ’باترفلاي‘، من استخدام أجهزة التصوير بالموجات فوق الصوتية المحمولة يدوياً لعلاج ورعاية مئات الآلاف من المرضى الحوامل نتيجة التدريب الذي تلقوه من معهد ’جلوبال ألترا ساوند‘ في جامعة كينياتا".

أمّا دين هاغر، الرئيس التنفيذي لشركة "جامف"، وهي الشركة القياسية في إدارة مؤسسة "آبل"، فأفاد قائلاً: "تعتزّ ’جامف‘ بشراكتها مع ’باترفلاي‘ والهادفة إلى توسيع نطاق الوصول إلى قطاع الرعاية الصحية الخاص بالأم عن طريق التكنولوجيا. وتضمن قوّة جهاز ’الآيباد‘ وبرمجية ’جامف‘ إعداد كل جهاز بالتصريحات والقيود الصحيحة، بحيث يمكن لكل ممارس إجراء عملية تسجيل دخول سريعة ووضع المسح السريع مع ضمان سلامة خصوصية المريض وتأمين البيانات. ونحن نتطلع قدماً إلى مواصلة العمل مع ’باترفلاي‘على هذه الرسالة المهمة".

* المصدر: "ايتوس واير"

Post a Comment

0 Comments