القمة العالمية للحكومات 2022 تستشرف آفاقا جديدة بحضور رفيع عربيا ودوليا

 دبي، الإمارات العربية المتحدة،  

سادت اليوم أجواء تحقيق عصر جديد من السلام في منطقة الشرق الأوسط نقاشات القمة العالمية للحكومات 2022، وتابعت القمة أيضا أبرز القضايا المطروحة على الصعيد الدولي وفي مقدمتها أمن الطاقة والمعلومات والتنمية المستدامة ومعالجة التحديات الجيوسياسية.



وتحدث خلال اليوم الأول للقمة العالمية للحكومات 2022 معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، حيث شدد على ضرورة التعاون مع جميع دول المنطقة قائلا: "ستتعاون دولة الإمارات مع جميع الدول لتعزيز الازدهار والاستقرار في الشرق الأوسط. نمدّ يدنا لجميع أصدقائنا وخصومنا مع أنّنا لن نوافق على كل إجراءاتهم."


ومن جانبها صرّحت السيدة كريستالينا غورغييفا، المدير العام لصندوق النقد الدولي أنّ الصندوق لم يُعلّق عضوية روسيا فيه. وقالت خلال القمة: "لا يُمكن لمجلس الإدارة تعليق عضوية روسيا إلّا في حال صرّحت الدول الأعضاء أنها لا تعرفون بتلك الحكومة. ولذلك، يجب أن يكون هناك حوار".


كما شهدت القمة إلقاء جلالة السلطان حاجي حسن البلقية سلطان بروناي، كلمة رئيسة أكد فيها أن العالم يواجه تحديات جسيمة تفرض البحث عن معالجات جديدة. وأشار جلالته أن الحكومات أدركت على خلفية جائحة كوفيد أنه كان عليها أن تكون أكثر جهوزية واستعدادا.


كما استعرض معالي رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني، خطط الإقليم ليصبح مزوداً عالمياً رائداً للطاقة، وذلك في وقت تزداد فيه أهمية موارد النفط والغاز في ظل الأزمات المتصاعدة.


واستشرف معالي الدكتور نايف فلاح الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومعالي أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية، مستقبل العالم العربي وما قد يتعرض له بسبب التوترات الجيوسياسية، وذلك في جلسة جمعتهما لاستعراض تأثير الأزمات والحروب، وتغير معادلات التحالفات الدولية.


وشاركت في اليوم الافتتاحي أيضا معالي الدكتورة ميثاء الشامسي وزيرة دولة في الإمارات العربية المتحدة، ومعالي الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية في مصر، ومعالي تيسير النوراني وزيرة العمل والإصلاح الإداري في السودان، ومعالي الدكتورة سلام سفاف وزيرة التنمية الإدارية في سوريا، ومعالي الدكتورة هيفاء النجار وزيرة الثقافة في الأردن، وذلك في جلسة استعرضت تجارب تعزيز وتمكين المرأة في الدول العربية.


وأطلقت إمارة أم القيوين خلال القمة أيضا استراتيجية الاقتصاد الأزرق المستدام التي تهدف للمساهمة في الناتج الإجمالي المحلي للإمارة بنسبة 40 في المائة بحلول عام 2031. وأعلن الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا، رئيس دائرة السياحة والآثار في أم القيوين، عن خطط لإنشاء مركز أم القيوين لدعم ريادة الأعمال في القطاع.


Post a Comment

0 Comments