فوكس نيوز إنترناشيونال تعتزم بدء البث في إفريقيا

 

نيويورك: أعلنت "فوكس نيوز إنترناشيونال"، وهي خدمة البث العالمية الخاصة بـ "فوكس نيوز ميديا"، أنّها ستوسع شبكة التوزيع الخاصة بها لتشمل قارة إفريقيا، ما يزيد وصولها إلى 44 دولة حول العالم. وبالتالي، ستتوفر خدمة البث في كلّ من مصر، وجنوب إفريقيا، وساحل العاج، وكينيا، ونيجيريا، ورواندا، وزامبيا اعتباراً من 17 فبراير الجاري.

هذا وتُشكّل عملية التوسّع هذه المرة الأولى التي سيتوفر فيها محتوى خدمة "فوكس نيوز ميديا" في جميع أنحاء قارة إفريقيا، إذ سيكون متاحاً للتنزيل عبر أنظمة التشغيل "آي أو إس"، و"تي في أو إس"، و"أندرويد"، و"فاير تي في". وتقوم "فوكس نيوز إنترناشيونال"، التي تضمّ بثاً مباشراً لكلّ من قناة "فوكس نيوز" ("إف إن سي") و"فوكس بزنيس نتوورك" ("إف بي إن") إلى جانب قائمة من البرامج حسب الطلب، بتقديم محتوى قناة "فوكس نيوز ميديا" الذي يمتدّ على آلاف الساعات إلى البلدان في جميع أنحاء أوروبا، وأمريكا الجنوبية، وآسيا، والآن، إفريقيا. والجدير بالذكر هو أن الخدمة حققت نمواً مضاعفاً في جميع مقاييس الإشراك في الربع الرابع من عام 2021، حيث شهدت أعلى أداءٍ منذ إطلاقها في أغسطس من عام 2020.

وبرسم اشتراك يبلغ 6.99 دولار أمريكي شهرياً، باتت "فوكس نيوز إنترناشيونال" متوفّرةً حالياً عبر أجهزة الجوال التي تعمل بنظامي "آي أو إس" و"أندرويد" بالإضافة إلى أجهزة "آبل تي في" و"أندرويد تي في"، و"جوجل تي في"، و"روكو"، وأجهزة التلفاز المتصلة بـ "أمازون فاير تي في".

وتُدير "فوكس نيوز ميديا" قناة "فوكس نيوز" الإخبارية ("إف إن سي")، و"فوكس بزنيس نتوورك" ("إف بي إن")، و"فوكس نيوز ديجيتال"، و"فوكس نيوز أوديو"، و"فوكس نيوز بوكس"، وخدمات البث المُباشر للمستهلكين "فوكس نايشن" و"فوكس نيوز إنترناشيونال"، بالإضافة إلى خدمة "فوكس ويثير" التلفزيونية المجانية المدعومة بالإعلانات. وتجدر الإشارة إلى أنّ "إف إن سي" تُعدّ حالياً الشبكة الأولى في جميع الشبكات التلفزيونية، وهي القناة الإخبارية التلفزيونية الأكثر مشاهدة لـ 20 عاماً على التوالي، فيما تُصنف "إف بي إن" من بين إحدى أفضل قنوات الأعمال على الكابل. وتصل "فوكس نيوز ميديا"، المملوكة لشركة "فوكس كوربوريشن"، إلى 200 مليون شخص شهرياً.

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 المصدر: "ايتوس واير"

Post a Comment

0 Comments