موسكو: لسنا مسؤولين عن هجمات سيبرانية في أوكرانيا

https://bit.ly/3JjODwY

بعدما حمّلت الولايات المتحدة، روسيا، مسؤولية الهجمات الإلكترونية التي استهدفت، الثلاثاء، العديد من المواقع العسكرية الرسمية الأوكرانية ومصرفين حكوميين، نفت سفارة روسيا في واشنطن تلك الاتهامات.

وأعلنت في بيان نشر على صفحتها في فيسبوك، رفضها التام لما أطلقته واشنطن، من اتهامات تشير إلى تورط موسكو بهجمات سيبرانية على أوكرانيا.

كما شددت على أن تصريحات نويبرغر تعد معادية لروسيا بوضوح، وفق البيان.

وتابع البيان أن السفارة تنفي بشكل قاطع تصريحات الإدارة الأميركية التي لا أساس لها، وتابع أن روسيا ليس لها أي صلة بالأحداث المذكورة، وهي لم تجر ولا تجري مبدئيا عمليات خبيثة في مجال الإنترنت، بحسب ما ورد.

جاء ذلك بعدما نفى الكرملين أيضاً مسؤولية بلاده عمّا حدث.

وأثارت تصريحات مستشارة البيت الأبيض لعمليات القرصنة المعلوماتية، آن نويبرغر الجمعة، باتهامها روسيا بالوقوف وراء الهجمات السيبرانية التي استهدفت مصارف أوكرانية هذا الأسبوع غضباً روسياً.

فقد اعتقدت المسؤولة الأميركية أن روسيا شنت هجمات سيبرانية ضد الجيش ومؤسسات حكومية أوكرانية بهدف الحصول على معلومات استخباراتية، تحضيرا لاجتياح عسكري.

مستعدون لجميع الحالات الطارئة

يذكر أن نويبرغر كانت أكدت عدم ورود معلومات حول هجوم سيبراني روسي وشيك ضد الولايات المتحدة، معلنة استعداد بلادها لجميع الحالات الطارئة.

جاء ذلك بعد تقرير لثلاث وكالات أمنية أميركية بأن جهات سيبرانية تابعة لروسيا تستهدف منذ مطلع يناير/كانون الثاني 2020 شركات أميركية دفاعية.

وأوضح التقرير، الذي أعده مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة البنية التحتية والأمن السيبراني ووكالة الأمن القومي، أن هجمات إلكترونية عديدة وقعت من يناير 2020 على الأقل وحتى أوائل العام الجاري، واستهدفت شركات أميركية تقدم خدمات دفاعية.

كما كشف أن هذه الشركات تعمل في مجالات دفاعية مختلفة، من بينها أنظمة القيادة والاتصالات، والمخابرات والمراقبة والاستهداف، وتطوير الأسلحة والصواريخ، وتصميم المركبات والطائرات، وتطوير البرمجيات وتحليلات البيانات.

معلومات حساسة وغير سرية

وأكد أن هذه الهجمات نفذتها جهات سيبرانية تابعة للدولة الروسية، مشيرا إلى أنها نجحت في الوصول إلى معلومات حساسة وغير سرية.

يذكر أن هذه التطورات تأتي بينما تتبادل الأطراف الاتهامات والتهديدات بشأن الأزمة الأوكرانية، حيث تنذر أميركا روسيا بعقوبات غير مسبوقة حال اجتياح جارتها، في حين تؤكد موسكو ألا نية لها لمثل هذا الفعل.





source

Post a Comment

0 Comments