توسيع ميناء الجبيل التجاري يمهد الطريق لخيار نقل أكثر خضرة وأماناً وفعالية من حيث التكلفة

 


الجبيل ، السعودية: أعلنت شركة مقاولات الخليج للشحن والتفريغ (GSCCO) ، التابعة للمجموعة الرائدة عالمياً "غلفتينر"، عن إدخال تحسينات على ميناء الجبيل التجاري والذي سيمكن  الميناء على مناولة 1.8 مليون حاوية قياس عشرين قدمًا (TEU's) سنويا ً. ومن خلال زيادة حجم الصادرات في الجبيل ، سيكون لدى المصدرين في المملكة العربية السعودية القدرة على تقليل انبعاثات الكربون بشكل مباشر.

وفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي، يمثل نقل البضائع بالشاحنات حوالي 25 بالمائة من انبعاثات النقل العالمية. على الرغم من أن 60 بالمائة من الحاويات المعالجة من قبل مشغلي الشحن في منطقة الجبيل يتم نقلها حاليًا عبر الميناء، فإن نسبة 40 بالمائة المتبقية يتم نقلها عبر طريق الدمام السريع. يمكن للمصدرين الذين لديهم أهداف طموحة لحياد الكربون أن يأخذوا ما معدله 101 كيلومترًا من الطريق مع نقل كل حاوية فوق الجبيل.

يؤدي الازدحام وحوادث المرور على الطريق السريع في كثير من الأحيان إلى تأخير الوصول إلى المنطقة الشرقية والتكدس في المناطق النائية المحيطة. من خلال تطوير قدرات الإنتاجية في الجبيل، سيتمكن مالكو البضائع من تحسين السلامة على الطرق بشكل مباشر وضمان سلامة سلسلة إمداد النفط والغاز المهمة في المملكة العربية السعودية.

وقال جيسون فرينش، العضو المنتدب لشركة GSCCO: "بينما نقوم بتطوير ميناء الجبيل التجاري، نواصل العمل مع الهيئة العامة للموانئ السعودية،" مواني"، وأصحاب المصلحة الرئيسيين الآخرين، بما في ذلك سابك وصدارة، لتحويل نقل الحاويات إلى الميناء. وتلتزم GSCCO بالمبادئ الواردة في الرؤية السعودية 2030 ومبادرة السعودية الخضراء، تحت رعاية صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لتعويض تأثير الوقود الأحفوري وتقليل الآثار السلبية على المناخ. وفقًا لخبرائنا ، فإن نقل الحاويات بالشاحنات إلى الدمام بدلاً من استخدام ميناء الجبيل المحلي يتسبب في انبعاث 26.1 مليون كيلوجرام من الكربون سنويًا. من الواضح أن نقل البضائع عبر ميناء الجبيل أمرًا منطقيًا اقتصاديًا وبيئيًا. "

 
المصدر: "ايتوس واير"

Post a Comment

0 Comments