تهم فساد تلاحق الحركة الإسلامية الفلسطينية

 تهم فساد تلاحق الحركة الإسلامية الفلسطينية

تهم فساد تلاحق الحركة الإسلامية الفلسطينية

تناقلت مواقع إعلامية عديدة مؤخرا تقارير عن تهم فساد تلاحق قيادات الحركة الإسلامية بإسرائيل وسط توقعات بأن تقوم عدد من الجمعيات الإسلامية بالمملكة المتحدة وتركيا بتتبع هذه القيادات بالقضاء.

التقارير المنشورة تحدثت عن تورط عضو بارز في الحركة من ام فحم في الاستيلاء على أموال مساعدات قادمة من الخارج للحركة لدعم نشاطها الديني والتعليمي، حيث يقوم هذا العضو بتحويل كل هذه الأموال لحسابه الشخصي وحساب عدد من القيادات الأخرى، وهذا يطرح أكثر من سؤال حول الذمة المالية لهذه القيادات.

وتأتي فضيحة الفساد هذه في وقت يقبع فيه زعيم الشق الشمالي للحركة رائد صلاح في السجون الإسرائيلية بتهمة التحريض على الإرهاب ودعم جماعات محظورة.

الحركة الإسلامية بإسرائيل لم تعلق حتى اللحظة عن الشائعات الأخيرة الا ان اخبار الاخبار تتحدث عن حالة تململ داخل قيادة الحركة التي تخشى من تبعات كشف هذا الملف على شعبيتها بين عرب 48 وسائر الفلسطينيين.

جدير بالذكر ان الحركة الإسلامية بإسرائيل تحظى بدعم كل من الدوحة وأنقرة حيث تتلقى لحركة بحسب صحيفة الرؤية الإماراتية الاف الدولارات شهريا من جمعيات خيرية تركية وقطرية.

من المتوقع ان تؤثر تهم الفساد المالي التي تلاحق بعض قيادات الحركة الإسلامية بإسرائيل على شعبية الحركة محليا ودوليا وكذلك على حجم المساعدات التي ستقل بنسبة كبيرة الى ان يكشف ان المتورطين في الاستيلاء على التبرعات التي تصل للحركة.

للمزيد : ماذا يحدث بين فتح وحماس 

 

Post a Comment

0 Comments