كريستال لاغونز تتوسع في أنحاء أفريقيا من خلال عقود الترخيص لبحيرات الوصول العام


ميامي  - في أفريقيا، تملك شركة إنشاء المشاريع المائية المبتكرة الأميركية متعددة الجنسيات "كريستال لاغونز" (Crystal Lagoons®) 29 مشروعاً عقارياً تتميز بالبحيرات الكريستالية التي تنفذها، وقد بدأـ حالياً الدخول إلى السوق الأفريقية من خلال برنامج بحيرات الوصول العام الثورية المبتكرة Public Access Lagoons™، والمعروف أيضاً بإسم (PAL™)، الذي يتم الدخول إليه بواسطة شراء بطاقة دخول. تشكّل هذه المشاريع اتفاقيات ترخيص رئيسية، تمثّل نموذج أعمال المستقبل، يسعى من خلالها المستثمرون إلى المضي قدماً، بفضل العائدات والأرباح المتوقّعة والتي لم تكن واضحة للعيان من قبل، والأمن طويل الأمد، والمخاطر المحدودة،   كبدائل تجارية مقاومة لوباء كورونا وشركة "أمازون".

إزداد الاهتمام بـبحيرات الوصول العام (PAL) التي تشكّل نقطة الإلتقاء في القرن الحادي والعشرين، بعد النجاح الذي حققته في اليابان، وهي الدولة الأكثر تقدماً على صعيد التكنولوجيا؛ وفي الولايات المتحدة الأمريكية، خاصة في تكساس و فلوريدا، حيث بلغت مبيعات التذاكر اليومية عائدات بلغت 50,000 دولار أميركي، وشهدت 1200 زائر ونفاذ الحجوزات اليومية مسبقاً.

أصبحت هذا البحيرات الكريستالية الضخمة، المحاطة بشواطئ تتميز برمالها البيضاء، أجمل مكان في المدينة. وتقدم الشركة نماذج استثمارية توفر نسبة متفاوتة من البنية التحتية، علاوة على أكثر الخيارات اكتمالاً، بما في ذلك مواقع العروض على الطرق، ومواقع إطلاق المبادارات، وقاعات الطعام، وحفلات الزفاف والحفلات الموسيقية في أماكن متعددة مثل الشواطئ، والمدرجات، والساحات ذات القبب، بالإضافة إلى مجموعة من عروض تذوق الطعام، والبيع بالتجزئة والمسارح.

ومن أبرز الأسواق الأخرى التي وقعت اتفاقيات رئيسية هامة، وعقوداً تتضمن عدداً كبيراً من مشاريع البحيرات ذات الوصول العام (PAL)، نذكر الولايات المتحدة الأمريكية (16 مشروعاً)، وكوريا (30 مشروعاً)، وباكستان (15 مشروعاً)، وأميركا الوسطى (18 مشروعاً).

وفي هذا السياق، قال فيليبي بالدوين مات، مدير الأعمال العالمية لشركة "كريستال لاغونز": "يتصور المستثمرون الايطاليون، في الوقت الذي يتم فيه بناء هذه المشاريع، أنها تولّد هرماً مالياً. وعلى الرغم من تقديمها استثماراً أولياً منخفضاً، يمكن لأي شركة أن تحقق قيمة حالية عالية جداً."

 ويضيف: "كذلك، لاحظ قطاع الفنادق زيادة في القيمة في الأسعار واستهلاك الأطعمة والمشروبات بنسبة تصل إلى 200 في المائة عندما تشتمل الفنادق على شاطئ، مقارنة بالفنادق التي تقع في الداخل. وقد أكد المستثمرون أنه يمكن للفندق الذي يشتمل على شاطىء وأي عناصر من بحيرات الوصصول العام (’PAL‘)، وإن تمّ بناؤه على أرض منخفضة القيمة، أن يحقق عائدات جذابة للغاية."

وتشارك الشركة متعددة الجنسيات في مفاوضات متقدمة لإبرام اتفاقيات ترخيص في كلّ من بوتسوانا، وجنوب أفريقيا، وغانا، وكينيا، ونيجيريا، وأنجولا، ومصر، وهي تتفاوض على اتفاقيات رئيسية. وفي المغرب، تُجري الشركة محادثات مع أحد المطوّرين العقاريين المحليين لتطوير 9 من مشاريع بحيرات الوصول العام في كلّ من مراكش، والدار البيضاء، الرباط، طنجة، فاس والسعيدية.    

المصدر: "ايتوس واير" 

Post a Comment

0 Comments