د. رندا بهمن تكتب: 4 قواعد لنجاح ريادة الأعمال

د. رندا بهمن تكتب: 4 قواعد لنجاح ريادة الأعمال

تعتبر ريادة الأعمال ذات أهمية كبيرة في مجتمعنا، ومن بين وظائفهم، حاول العديد بدء أعمالهم التجارية الخاصة أو أن يصبحوا جزءًا من عمل قائم عند النجاح، توجد بعض الخصائص الأساسية المشتركة، منها مثلاً أن المنتج أو الخدمة كانت مبتكرة سواء في طريقة تقديمها أو إضافاتها أو كمنتج جديد تمامًا. ومن الواضح أن هذه السمات المهيمنة عنصر مهم للنجاح، لكنها ليست واضحة دائمًا، وقد يبدو بدء عمل تجاري جديد مهمة بسيطة نسبيًا، ولكن المفتاح هو الحصول على منتج ناجح للقيام بذلك. هناك قواعد أساسية وبسيطة يجب اتباعها:

 التفكير خارج الصندوق

مهمة بسيطة، التفكير خارج الصندوق يبدو وكأنه شيء يمكننا جميعًا تحقيقه، هذا صحيح إلى حد ما، حيث لدينا جميعًا جزء معين من دماغنا مكرس من الناحية الفزيولوجية للتفكير بشكل إبداعي، يساعدنا هذا في إيجاد حلول للمشكلات القديمة من خلال التفكير في ميزات حديثة أو منتجات جديدة، لكن كيف نبتكر شيئًا مبتكرًا إذا كنا نادرًا ما نتدرب على استخدام هذا الجانب من دماغنا؟ من أجل التحسن في شيء ما، يجب على المرء أن يمارسه بشكل روتيني. تمامًا مثل ممارسة كرة القدم، يحتاج الدماغ والنفسية إلى «ممارسة» التفكير خارج الصندوق بشكل منتظم، الابتكار والإبداع ليسا شيئًا يمكن للمرء أن يتعلمه من الكتاب، يجب استكشافهما بشكل فردي عن طريق وضع الذات في الأشكال المختلفة اللانهائية الموجودة.

الفنون في المناهج المدرسية

 في ممارسات التدريس التقليدية، أسهل ما يمكنك فعله هو إلغاء دروس الفنون، خاصة عندما يكون الوقت نادرًا أوتندفع المدارس لتوفير التكاليف، ويتم إلغاء الدراما والموسيقى وأشكال الفنون الأخرى بسرعة لإفساح المجال لفصول أكثر «جدية»، والتي غالبًا ما ترتبط بالنجاح. ومع ذلك، فإن هذه الفصول «السهلة» تجهز الفرد بشكل أكثر كفاءة لاكتشاف مواهبه المخفية، أثبتت الدراسات حول هذا الموضوع أيضًا أن الفنون والأنشطة اللاصفية تميل إلى المساعدة في جوانب متعددة من الحياة، مثل الانضباط والعمل الجماعي والتعاون.

رواد الأعمال

 ينسب وارن بافيت، أحد أكثر رواد الأعمال نجاحًا في العالم، معظم نجاحه إلى فصل دراسي بسيط درسه خارج نطاق تعليمه التقليدي – الخطابة، يعترف بأن ذلك لم يمنحه الثقة فحسب، بل سمح له أيضًا بإيصال وجهة نظره بشكل فعال للآخرين، مما سمح له بالتأثير عليهم. النقاط التي ذكرها هي بالضبط ما تهدف موضوعات الفنون إلى تحقيقه، وبالتالي تسمح للطلاب بتجربة إيجاد طرقهم الفريدة لاستكشاف إبداعهم. وتم الإبلاغ باستمرار عن الأنشطة اللامنهجية بشكل عام، بما في ذلك الرياضة التي لها تأثير إيجابي على الجانب العام للإبداع لدى الأفراد الكبار والصغار على حد سواء، يمتلك العديد من رواد الأعمال في العالم منفذًا إبداعيًا يمكن أن يتنوع من الكتابة إلى صناعة الأواني الفخارية أو الرياضة، يفعلون ذلك للحفاظ على جانب الدماغ المسؤول عن الإبداع حادًا لأنهم يدركون أهمية الممارسة.

الفكر النهائي

 في النهاية، امتلاك ميزة إبداعية هو شيء شخصي، من النادر أن نرى شخصين مبدعين يفكران بنفس الطريقة تمامًا. في الواقع، ستكون هذه مغالطة في المنطق. لذلك، من المهم البدء في استكشاف هذه الأيديولوجيات في سن مبكرة وبأشكال مختلفة، لأن ذلك من شأنه أن يعطي نظرة ثاقبة على قدرات الفرد، بعد كل شيء، الإبداع موجود لدينا جميعًا – البعض بشكل طبيعي أكثر من البعض الآخر- ولكنه ليس شيئًا نبتكره أو نتعلمه، إنه شيء يجب على المرء أن يأخذه ويمارسه بشكل فردي لتستكشف جانبه الابداعي المميز. من الآخر المبادر الناجح هو شخص مبتكر ناجح يستعين بالخيال ليحقق هدفه.

د. رندا دياب بهمن dr.randa_db@

 dr.randa@alqabas.com.kw

عضوة هيئة التدريس في كلية الكويت للعلوم والتكنولوجيا KCST

The post د. رندا بهمن تكتب: 4 قواعد لنجاح ريادة الأعمال appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : https://bit.ly/33DssyB

Post a Comment

0 Comments