جمعية سيدات الأعمال البحرينية تنظم مؤتمراً دولياً افتراضيا بمشاركة أكثر من 20 دولة

جمعية سيدات الأعمال البحرينية تنظم مؤتمراً دولياً افتراضيا بمشاركة أكثر من 20 دولة

نظمت جمعية سيدات الأعمال البحرينية مؤتمرا دوليا بمشاركة واسعة من أكثر من 20 دولة تحت عنوان “دور المرأة والمجتمع المدني خلال جائحة‏‎ COVID-19 ‎.. الإنجازات والفرص المستقبلية” ‏وذلك عبر تطبيق زووم .. وذلك بالتعاون مع العديد من الجهات الداعمة والراعية على رأسها مجلس التنمية الاقتصادية البحريني.


وقالت سيدة الأعمال أحلام جناحي رئيسة الجمعية في كلمة بمستهل اللقاء “بالنيابة عن مجلس وأعضاء مجلس إدارة جمعية سيدات الأعمال البحرينية ، أود أن أشيد بتوجيهات جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين المفدى حفظه الله ورعاه، و صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد. آل خليفة ولي العهد الأمين، النائب الأول لرئيس الوزراء، كما أتوجه بشكر خاص إلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة العاهل المفدى ورئيسة المجلس الأعلى للمرأة، وكذلك صاحبة السمو ثاجبة بنت سلمان آل خليفة الرئيسة الفخرية للجمعية، وجميع المسؤولين الحكوميين لدعمهم الهائل للمواطنين والمقيمين في مملكة البحرين، خلال هذا الوباء العالمي “COVID-19” ، كما أعبر عن خالص شكري وتقديري لجهود فريق البحرين.


كما وجهت جناحي الشكر إلى دوريس مارتن رئيسة اللجنة الاستشارية وفريقها على تنظيم الفعالية، وإلى الدكتورة هناء كانو مديرة الحوار والمتحدثين وضيوف الملتقى.


البحرين.. إستراتيجية متكاملة
وفي كلمتها قالت الدكتورة ابتسام الدلال عضو مجلس الشورى البحريني ” تتسابق البلدان في جميع أنحاء العالم لإبطاء انتشار المرض من خلال فرض احترازات معينة، ومع ذلك ، فقد أصبح من الواضح أن جائحة COVID-19 هي أكثر بكثير من مجرد أزمة صحية، فيروس كورونا الجديد لديه القدرة على إحداث آثار اجتماعية واقتصادية وسياسية مدمرة من شأنها أن تترك ندوبًا عميقة لأنها تسبب ضغوطًا غير مسبوقة وعواقب وخيمة ودائمة على كل المجتمعات التي تمسها”.
وتابعت قائلة “كل يوم يفقد الناس وظائفهم ويتناقص الدخل، ولا توجد وسيلة لمعرفة متى ستعود الحياة إلى طبيعتها. بالنسبة للنساء، فإن المخاطر أكبر لأن المكاسب المحدودة التي تحققت في العقود الماضية معرضة لخطر التراجع.، لكن الوضع في البحرين مختلف حتى الآن. لطالما كانت قوة شخصية المرأة البحرينية ، من منظور تاريخي ، تتغلب على التحديات إلى جانب الرجل”.


وأكدت الدكتورة ابتسام الدلال أن مملكة البحرين نجحت في وضع وتنفيذ إستراتيجية متكاملة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وتماشياً مع توجيهات صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة رئيسة المجلس الأعلى للمرأة. وجه المجلس الأعلى للمرأة كل اهتمامه وخبراته لدعم العمل الذي يقوم به فريق البحرين في خدمة المرأة البحرينية وعائلاتهن لضمان أعلى مستويات الاستقرار الشخصي والمهني لهن”.
وتابعت قائلة “تم إطلاق مبادرتين رئيسيتين من قبل المجلس الأعلى للمرأة الذي خدم حتى الآن أكثر من 6000 أسرة تعولها المرأة في أقل من 50 يومًا.. تم إطلاق هذه الحملة التي لا مثيل لها تحت عنوان “معًا من أجل سلامة البحرين” لدعم الأسر البحرينية وتلبية احتياجاتها بشكل مباشر، وذلك بالتعاون والتنسيق مع منصة التطوع الإلكتروني”.
وبينما نعمل معًا خلال هذه الأزمة ، سيتم إجراء دراسة مستقبلية من قبل المجلس الأعلى للمرأة بالاشتراك مع الجامعة الملكية للمرأة حول نهج البحرين في التخفيف من تأثير فيروس كورونا الجديد على النساء والعائلات على وجه الخصوص.
بالإضافة إلى جهود المجلس الأعلى للمرأة ، ضمنت وزارة الخارجية العودة الآمنة لنحو 6000 امرأة بحرينية ، ‏ولا ننسى الخدمات الدؤوبة التي قدمتها الدبلوماسيات البحرينيات لخدمة البحرينيين في البلدان المضيفة خلال ‏كوفيد -19. جائحة‏‎.‎


دور النساء في البحرين
من جانبها قالت الدكتورة حنان مدن عضو مجلس الإدارة التنفيذي في مستشفى الكندي التخصصي ومركز الكندي الطبي. في كلمتها بالمؤتمر ” تلعب المرأة في البحرين دورًا بارزًا في كسر سلسلة انتشار فيروس كورونا. من خلال نشاطهن المميز مثل ضمان تسليم المعلومات الصحيحة ، وتنظيم حملات توعية عامة والمشاركة الفعلية في إجراء الاختبارات المطلوبة وتقديم الرعاية التي يلمون بها. إن كفاءتهم في التعامل مع هذه الحالة الطارئة غير المسبوقة مثيرة للإعجاب على أقل تقدير.. ويجب أن أؤكد أيضًا خالص شكري للرجال الذين تقدموا وساهموا بشكل إيجابي ، جنبًا إلى جنب مع النساء ، لتوفير الرعاية اللازمة لمرضانا في البحرين”.
وتابعت قائلة “لم يقتصر دور النساء في البحرين على توفير الرعاية الذي تميزنا فيه كنساء هنا، لقد كنا نشطين منذ البداية وساعدنا في بناء البنية التحتية اللازمة لتوفير هذه الرعاية، ليس فقط الكفاءة الظاهرة والوعي الشديد بالمسؤولية هو ما يجعلني أشعر بالفخر حقًا، إنها أيضًا حقيقة الاستجابة الهائلة للتطوع لتقديم هذه الرعاية، على الرغم من الاحتمال الحقيقي للإصابة – خاصةً عندما كان الفيروس لا يزال كيانًا غير معروف إلى حد كبير، كنا حاضرين لتدريب العاملين في المجال الطبي والرعاية الصحية، كنا حاضرين للتعامل مع المرضى أثناء تشخيصهم وإدخالهم، كنا حاضرين لإجراء الفحوصات في جميع منافذ الدخول إلى مملكتنا ، في المطار والموانئ والمستشفيات والوحدات المتنقلة وكذلك مراكز العزل وقدمنا أفضل رعاية طبية ورعاية صحية ممكنة”.
وتشكل النساء حضورا بارزا للغاية في قطاع الرعاية الصحية في البحرين. 65% من إجمالي الأطباء في البحرين من النساء أما بالنسبة للممرضات ، فإن هؤلاء الأبطال يشكلون 90% من مقدمي الرعاية لدينا.


اقتصاد المرأة عالميا
وقالت السيدة ليلي فاليتا في كلمتها “لقد حدث COVID ومعه الانكشاف الهش لـ “إنسانيتنا” على طول الطريق من المنامة إلى مدينة نيويورك وفي كل مكان بينهما. نحن نرى أنه على الرغم من الطبقة الاجتماعية أو العرق أو الدين أو الموارد أو التعليم ، لا يوجد شيء أغلى من هبة الصحة والحياة ؛ واحد يمكننا جميعًا أن نحفظه ونجمعه معًا لحمايته كواحد. ومن المفارقات ، أنني أرى هذا الإدراك بمثابة نعمة صامتة مقنعة داخل فيروس أصاب العالم بالشلل وأجبرنا جميعًا على إعادة التقييم وإعادة ترتيب الأولويات وحتى إعادة الاتصال بهذا القريب الذي لم نتحدث معه منذ سنوات. ولهذا السبب ، في خضم الأخبار الرهيبة ، أود التركيز على الاحتفال بقوة تلك البركات المقنعة التي جاءت مع دعوة إيقاظ الحياة العالمية “A.C” (بعد COVID) ؛ خاصة بالنسبة لنا كنساء”.
وأضافت “أود التركيز على المكاسب التي نمثلها كاقتصاد عالمي نسائي ولماذا الذكاء الثقافي ونهج يركز على الإنصاف يعد الانتعاش أمرًا بالغ الأهمية الآن ، أكثر من أي وقت مضى ، باعتباره عامل تسريع للنمو الجماعي.. في الواقع ، يستعد الاقتصاد النسائي لتجاوز اقتصاد بعض أكبر الدول في السنوات الخمس المقبلة ، وفقًا لأحدث أبحاث فروست آند سوليفان ، الاتجاهات العالمية الضخمة حتى عام 2030”.
و حددت فروست آند سوليفان الرؤى التالية حول اقتصاد المرأة:
– من المتوقع أن يصل الدخل العالمي للإناث إلى 24 تريليون دولار سنويًا في عام 2020 ، ارتفاعًا من 20 تريليون دولار أمريكي في عام 2018.
– من المتوقع أن تتحكم النساء في 43 تريليون دولار من الإنفاق الاستهلاكي العالمي من خلال الاستهلاك الخاص الطوعي أو تبادل الأموال مقابل السلع والخدمات في عام 2020.
– سيكون هناك 100 مليون امرأة إضافية في القوى العاملة العالمية بحلول عام 2030. وستضم منطقة آسيا والمحيط الهادئ أكبر قوة عاملة من الإناث ، حيث يمثل جيل الألفية أكبر نسبة من العاملات في عام 2030.
– بحلول عام 2030 ، ستغير المرأة مشهد القوى العاملة بمعدل مشاركة يزيد عن 40٪.
– ستمثل الشركات المملوكة للنساء أكثر من 40٪ من الشركات المسجلة في جميع أنحاء العالم في عام 2020.
دعم رائدات الأعمال والشركات الناشئة
وفي كلمتها بالمؤتمر استعرضت الآنسة باكيزا عبد الرحمن الفرص التي تتيحها مملكة البحرين ‏لرائدات الأعمال والشركات الصغيرة قبل وأثناء الجائحة، قائلة ” تعتبر مملكة البحرين إحدى أكثر البيئات مواتية في العالم لتأسيس الأعمال، فهي تتيح الفرص التي تجعلها تجربة سلسة وسهلة وذلك بفضل وجود الدعم الحكومي المتاح إلى جانب توافر جميع العمليات والخدمات الضرورية بيسر بدءً من ‏التسجيل التجاري إلى خدمات كتاب العدل العام والخاص المتاح عبر الإنترنت”‏‎.‎
وأضافت بأن دعم الشركات الناشئة جزء لا يتجزأ من الرؤية الاقتصادية الوطنية لمملكة البحرين، حيث يتحد القطاعان ‏العام والخاص في البحرين في رؤيتهما نحو تمكين الشركات الناشئة وإنشاء بيئة داعمة تحرص على تحقيق الازدهار للشركات الناشئة، مشيرة في هذا الصدد إلى وجود أكثر من 20 مسرعة وحاضنة أعمال في ‏البحرين تعمل كمنصة مثالية للشركات الناشئة، حيث تسهل لهم عمليات الإرشاد والدعم ما قبل الدخول في السوق الحقيقية، وتتخصص في مجموعة من القطاعات.”‏
كما وأردت باكيزا قائلة “جمعت الشركات الناشئة في البحرين أكثر من 63 مليون دولار أمريكي من ‏التمويل خلال الفترة 2016-2019‏
كما ‏‎ ‎شهدت المنطقة طفرة في الاستثمارات في السنوات الأخيرة، و تمثلت تلك الإنجازات في إتمام‎564 ‎‏ صفقة ‏واستثمارًا في عام 2019، بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 643 مليون دولار أمريكي، وهو ما يعني تحقيق ارتفاع ‏بالمقارنة 294 صفقة في عام 2015، كما سجلت حضور‎242 ‎‏ مستثمرًا تقنيًا في 2018 ، وهو ما يشكل ارتفاعًا ‏بالمقارنة مع 65 مستثمراُ تقنيا في 2012، وذلك بمعدل نمو سنوي مركب 25٪.‏
وأكدت باكيزا بأن ‏‎ ‎تمويل الشركات الناشئة متاح في البحرين في كل مرحلة، بما في ذلك ما يتعلق بعمليتي التمويل ‏والمنح الحكومية ومنهم على سبيل المثال التمويل الميسر، والدعم المقدم من صندوق العمل “تمكين” بالمملكة، ‏إلى جانب ما يتعلق بـ”الاستثمارات الملائكية” بما في ذلك أول مجموعتين من المستثمرين الملائكة في ‏المملكة وهما ‏Tenmou ‎و‎ Angivest Venture.
كما وأكدت على اهمية مذكرات التفاهم التي توقع عليها البحرين لتسهيل توسع رواد الاعمال وتعزيز مقدرتهم على النمو في الاسواق الاخرى.
ما الذي جعلني مؤلفًا؟
وفي كلمتها بالملتقى، قالت رئيسة اللجنة المنظمة للفعالية اآنسة دوريس مارتن ” كوني في الحجر الصحي لمدة 6 أشهر ، تمكنت من كتابة كتابين، الأول هو (تأثير كوفيد -19: مبادرات البحرين)، والثاني يحمل عنوان (بناء مواطنين عالميين: 14 عامًا مؤسس نموذج جامعات البحرين للأمم المتحدة وإنجازاته)”.
وأضافت “كتابي بعنوان “Covid-19” سلط الضوء على الأثر الصحي لأزمة فيروس كورونا المستجد ، والآثار الاجتماعية والاقتصادية على مملكة البحرين وما هي المبادرات وحزمة الدعم المالي التي اتخذتها الحكومة تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك.. وكجزء من الاستجابة ، تدعم حكومة البحرين الأفراد والشركات في مختلف القطاعات من خلال حزمة تحفيز اقتصادي بقيمة 11.4 مليار دولار. تمت الموافقة على هذه الإجراءات من قبل البرلمان، وتستمر لمدة تصل إلى 6 أشهر وتشمل مبادرات صندوق السيولة ، وخفض أسعار الفائدة ، وتخفيض الإيجارات ، وخفض رسوم العمل ، ودعم الرواتب ، ومنح الكهرباء ، وإغاثة المرافق للشركات والأسر البحرينية.
وتابعت قائلة “اليوم ، مددت الحكومة منحة الكهرباء لمدة 3 أشهر أخرى وأجلت مدفوعات الأعمال والقروض الشخصية لمدة 3 أشهر أخرى”.
الاضطراب!!
وفي كلمتها بالمؤتتمر قالت السيدة تاشا يونغبلود براون ، المدير العام بشركة أرنست أند يونج “يمكن وصف تأثير COVID-19 على المجتمع المدني بكلمة واحدة – “الاضطراب”. لقد أدى إلى تفاقم وكشف الغطاء وفرض التغيير في مناطق كنا على علم بها ولكن في بعض الحالات تجاهلناها.
وتابعت قائلة “في أرنست أند يونج ، قمنا بعمل متعلق بالبحث في الاتجاهات التي تؤثر على العالم الذي نعمل فيه وبشكل أكثر تحديدًا تغيير طريقة عملنا. تؤثر هذه الاتجاهات على كيفية قيام شركاتنا بأعمالها وكذلك كيفية عملنا كموظفين. ارتباطه بالموضوع اليوم ، فقد حدد أيضًا الأدوار الحاسمة التي نلعبها جميعًا كنساء ودور الأشخاص الملونين (أي المهنيين غير البيض المتنوعين على مستوى العالم) والفرصة الفريدة للنمو وإحداث تأثير ، على الصعيدين الشخصي والمهني . أعتقد أن المرأة هي محرك النمو”.
وأضافت “تتطلب العولمة والتحولات الديموغرافية (المزيد من النساء في مكان العمل والأدوار القيادية المتطلبة) والتقدم التكنولوجي واللوائح المتزايدة من الشركات البحث عن فرص لخلق قوى عاملة أكثر مرونة وقابلية للتكيف مع مواجهة التحديات المتعلقة بمصادر المواهب والإدارة والتحفيز والاحتفاظ والتحكم في التكاليف تفاقمت بسبب COVID-19”.
وتابعت قائلة “نظرًا لأن الشركات تبتكر وتنمو وترتقي بأعمالها ، فإنها تحتاج إلى إعادة تنظيم أعمالها بفعالية وكفاءة وربما إعادة التفكير في محاذاة وتناسب هيكلها التنظيمي وفرق القيادة والقوى العاملة لديها لخلق القدرات اللازمة لدفع أعمالها وأهدافها المالية.. في أرنست أند يونج ، أدركنا أن النساء والمهنيين المتنوعين يجب أن يكونوا في قلب هذا التغيير. نحن نجبر أنفسنا ونتحدى أنفسنا يوميًا لضمان حدوث ذلك. عند الجلوس في اجتماع أو بدء مشروع ، إذا كان كل من في الغرفة متشابهين – فهذه مشكلة! لا يمكنك أن تلتزم بمثل التنوع والاندماج والإنصاف إذا لم تعتبر هذه المشكلة – كشركة وكمجتمع”.
حضر المؤتمر ممثلات عن المجلس الأعلى للمرأة البحريني، ورؤساء الجمعيات السيد خالد الزياني جمعية رجال الاعمال البحرينية و الصداقة البحرينية البريطانية، والسيد قيس الزغبي رئيس غرفة التجارة الامريكية في البحرين، و د.عبدالحسن الديري رئيس المؤسسات الصغيرة و المتوسطة، و السيد كريم حامد أمين عام جمعية جمعية تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.. وعدد كبير من أعضاء وعضوات الجمعيات البحرينية. 
بالإضافة إلى ممثلي عدد من الجمعيات الاقتصادية الدولية التي وقعت معها جمعية سيدات الأعمال مذكرات تفاهم في وقت سابق، منها جمعيات هندية وروسية وصينية ومصرية وأردنية.

 

The post جمعية سيدات الأعمال البحرينية تنظم مؤتمراً دولياً افتراضيا بمشاركة أكثر من 20 دولة appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : https://bit.ly/3jirgXO

Post a Comment

0 Comments