خلفان المر يعانق لقب بطولة ناشئة الشارقة "فيفا 2020"



خلفان المر يعانق لقب بطولة ناشئة الشارقة "فيفا 2020"

الشارقة: سامح بدر

عانق خلفان محمد المر المنتسب لمركز ناشئة خورفكان لقب بطولة البلاي ستيشن لكرة القدم "فيفا 2020"، التي نظمتها ناشئة الشارقة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، متمثلةً في مركز ناشئة خورفكان، تحت شعار "لنتحدى"، ضمن مبادراتها في التعلم عن بعد؛ لتحقيق الاستثمار الأمثل لأوقات فراغ منتسبيها في بطولات تنافسية.
 
واستعرض المنتسب خلفان المر مهاراته في المباراة النهائية للبطولة، التي تقابل فيها مع منافسه خليل إبراهيم الحوسني عبر منصة الاتصال المرئي "زوم"، وعُرضت أيضاً على قناة ناشئة الشارقة في موقع يوتيوب، من حيث إعداد خطة تشكيل الفريق الذي تسابق به، وحركة اللاعبين في الملعب، حتى تمكن من السيطرة الكاملة على مجريات المباراة التي تميزت بالهجومية، والفوز بنتيجة 2/1، متصدراً المركز الأول، ليحل في الترتيب الثاني المنتسب خليل إبراهيم الحوسني.
 

وأكد خلفان المر أنه تمكن من الفوز بلقب البطولة نتيجة للتدريبات المكثفة قبل المباريات التي شارك فيها وقال: "البطولة مميزة ومنظمة، وجمعت بين التسلية والترفيه في أجواء مليئة بالنشاط والتحدي، إضافة إلى أنها ساعدتني في تعلم بعض المهارات مثل المراوغة وتسجيل الأهداف كأنني في ملعب حقيقي".
 
 
 
وهنأ خليل الحوسني صديقه خلفان على الفوز بالمركز الأول في البطولة وقال: "أشعلت البطولة روح المنافسة بين المشاركين، وتعرفنا من خلالها على أصدقاء جدد من المنتسبين لمراكز ناشئة الشارقة من مدينة الشارقة والمنطقة الوسطى والشرقية، وتمكنت من خلال المشاركة في البطولة من تنمية مهاراتي في اللغة الإنجليزية".  
 
 
ومن جانبه أوضح خليفة فهد النقبي أنه تعلم من بطولة البلاي ستيشن مهارات التخطيط، حيث تمكن من إعداد خطة لتشكيل الفريق الذي كان ينافس به، من هدافين، ولاعبي خط الوسط والدفاع وحارس المرمى مما أهّله للصعود إلى مباريات نصف النهائي، وقال: لم يحالفني الحظ للفوز بلقب البطولة ولكن سيزيد هذا الأمر من إصراري على استمرارية التدريب حتى أتمكن من المشاركة بمستوى أفضل في البطولات القادمة.
 
وأقيمت البطولة التي شارك فيها 90 شاباً بهدف تعزيز التواصل الفعّال مع منتسبي مراكز ناشئة الشارقة، وإتاحة الفرصة أمامهم في إبراز مواهبهم عبر الألعاب الإلكترونية المفضلة إليهم، التي اعتادوا على ممارستها في مناشط المراكز، وذلك من خلال تواجدهم في المنزل، إضافة إلى تأهيل المنتسبين لإجادة استخدام منصات التواصل المرئي، لمواكبة التحول الرقمي وتطوير قدراتهم في مجال تقنيات الاتصال.

Post a Comment

0 Comments