النساء يواجهن «كورونا» بتعلم مهارات «صالون التجميل» في المنزل

النساء يواجهن «كورونا» بتعلم مهارات «صالون التجميل» في المنزل

بعد مرور أكثر من شهر على إجراءات الحجر الصحي المشددة التي اتخذتها معظم دول العالم جراء وباء «كورونا»، بات على نساء العالم أن يتحلين بجميع المهارات لمواجهة ما آلت إليه الأوضاع، فبعد الاعتماد عليها في إعداد الأطعمة الشهية، ومذاكرة الدروس، بجانب الترفيه يبدو أنه حان الوقت لتعلم النساء مهارات صالون التجميل.
ثمة وصفات للعناية بالشعر والبشرة تُغرق صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، بطلاتها الشخصيات المؤثرة أو «الانفلونسيرز» من اللواتي تعتبرهن الكثير من النساء أيقونات للجمال والعصرية، بعد إغلاق الصالونات بسبب وباء «كورونا»، فعبر حسابها الرسمي على «إنستغرام»، شاركت الانفلونسير الكويتية نهى نبيل، التي يتابعها أكثر من ثمانية ملايين متابع، طريقتها لتمويج شعرها في المنزل. أما العراقية ديما الأسدي، التي يتابعها قرابة مليون شخص، فنشرت فيديو لتشارك متابعيها الروتين اليومي للعناية بالبشرة ومنطقة تحت العين. أيضاً الانفلونسير علا فرحات التي يتابعها أكثر من مليون ومائتي شخص، كانت الأجرأ بخوضها تجربة تلوين الشعر من الأشقر إلى الأسود عبر فيديو شاركته مع متابعيها وحظي بتفاعل لافت.
بيد أن الأمر لم يقتصر على الشخصيات المؤثرة في الوطن العربي، بينما انضمت بعض الانفلونسيرز العالميات، مثل البرازيلية كاميلا كويلو، التي يتابعها نحو تسعة ملايين شخص، فهي الأخرى شاركت متابعيها بقناع البشرة المفضل لديها، وأوضحت كيف تعتني ببشرتها خلال العزل المنزلي. كذلك، بسمة بوسيل التي يتابعها نحو أربعة ملايين شخص، شاركت متابعيها كيف تخلصت من مشكلة تساقط الشعر بالزيوت الطبيعية.
«مرحلة العزل المنزلي ربما تكون فرصة ذهبية للنساء لاستعادة صحة بشرتهن»، بحسب الدكتورة دينا درغام، مدرس الأمراض الجلدية بكلية الطب بجامعة القاهرة واستشاري التجميل بالليزر، والتي تقول لـ«الشرق الأوسط»: «رغم قسوة ما نمر به جراء الوباء العالمي، فإن العزل المنزلي يحمي النساء من أكثر ثلاث عوامل مسببة لتلف البشرة وظهور التجاعيد، وهي الأشعة فوق البنفسجية، الأتربة، ومساحيق التجميل؛ لذلك فإن كل امرأة أمامها فرصة ربما لن تتكرر لتعتني ببشرتها».
وتنصح درغام باتباع روتين يومي وآخر أسبوعي لاستعادة صحة البشرة، قائلة «العناية بالبشرة لا تتطلب أكثر من عشر دقائق في الصباح وأخرى في المساء، ربما لم تكن كثير من النساء لديهن وقت لذلك قبل أزمة (كورونا)»، مشيرة إلى «ضرورة تنظيف البشرة جيداً، حتى في حالة المكوث داخل المنزل»، وترى أنه «من الأفضل لصاحبات البشرة الدهنية والمختلطة استخدام الغسول مرتين يومياً، أما صاحبات البشرة الجافة فيمكن أن يكتفين بتنظيف البشرة مرة واحدة على مدار اليوم».
وتشدد درغام على أهمية تطبيق «التونر» وفيتامينات البشرة، وتقول «ربما في السابق لم تجد المرأة وقتاً لهذه الخطوة الضرورية والتي تمد البشرة بكثير من العناصر التي فقدتها بفعل التلوث وأشعة الشمس، أما الآن فهو الوقت المناسب لاستعادة صحة البشرة عبر سيروم أو زيت غني بفيتامينات البشرة مثل فيتامينات أ، هـ، ج»
ولمزيد من تعلم مهارات التجميل داخل العزل المنزلي، نصحت درغام باستخدام حمام البخار المنزلي من خلال قدر ماء ساخن تتصاعد منه أبخرة مع الاقتراب منها بمعدل لا يضر بالبشرة، كذلك يمكن استبدال هذه الخطوة بالتقشير المنزلي للتخلص من الخلايا الميتة.
وترى مُصففة الشعر الطبيعي، سارة صفوت، أن «جائحة (كورونا) ربما تكون فرصة جيدة لإعادة النظر في التوقف عن العادات الضارة للشعر، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «اعتادت كثير من النساء على تصفيف الشعر بالأدوات الحرارية التي افقدته تموجاته الطبيعية المميزة لنساء منطقة الشرق الأوسط على وجه الخصوص، فقد حان الوقت للتوقف عن هذه العادة تماماً، ولا سيما أنها سبب مباشر لتلف الشعر وتساقطه».
وتنصح سارة صفوت بـ«ضرورة التوقف نهائياً عن استخدام الحرارة أو طرق فرد الشعر الكيميائية»، وتضيف «من الأفضل التخلص من الأطراف المستقيمة التي تعرضت للتلف خلال الفترة السابقة من خلال القص»، مشيرة إلى «ضرورة استخدام الزيوت الطبيعية بشكل أسبوعي، عبر حمامات ساخنة تصل إلى الجذور لتساعد على تغذية الشعر وسرعة نموه»، وتقول «يمكن الاعتماد على الزيوت الطبيعية مثل الأركان وزيت جوز الهند وزيت الزيتون حسب استجابة الشعر، كذلك الأقنعة الطبيعية المعتمدة على مكونات متوفرة في المنزل مثل الزبادي، والأفوكادو، والعسل، والموز، جميعها غنية بالفيتامينات والبروتينات اللازمة لشعر قوي».

The post النساء يواجهن «كورونا» بتعلم مهارات «صالون التجميل» في المنزل appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : https://bit.ly/3cx4rvT

Post a Comment

0 Comments