«يورومني»: الكويت بين أقل الدول مخاطر بالمنطقة

«يورومني»: الكويت بين أقل الدول مخاطر بالمنطقة

يقدم استطلاع المخاطر الذي أجرته «يورومني» صورة مختلطة للمخاطر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع قدرة بعض الدول أكثر من غيرها على تحمل سوق النفط الوبائي والمكتئب. ونشرت مجلة يورومني نتائج مسح الربع الأول لعام 2020 لمؤشر المخاطر العالمي الذي شمل 174 دولة، مؤكدة أنه جاء مع انتشار جائحة الفيروس التاجي، وتراجع أسعار النفط بسبب انخفاض الطلب وتفاقم وفرة العرض، وأفادت بأن الكويت تقع في المركز 33 عالميا في قائمة الدول الأقل مخاطر. كان خبراء المخاطر منشغلين في تخفيض تصنيف منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يقيمون التأثير المحتمل لانهيار التجارة والسياحة، بالإضافة إلى صدمة أسعار النفط السلبية، إذ انخفض متوسط درجة المخاطر في المنطقة بنسبة 0.77 في المئة، وهو انخفاض أكبر من آسيا وأوروبا الوسطى والشرقية وأميركا اللاتينية، ولكن ليس بخطورة أميركا الشمالية أو منطقة اليورو. وأُجري مسح الربع الأول مع انتشار جائحة الفيروسات التاجية، وهبطت أسعار النفط بسبب انخفاض الطلب وتفاقم وفرة العرض من قبل روسيا والمملكة العربية السعودية التي فشلت في البداية في الاتفاق على خفض منسق لحصص الإنتاج، وهذا يعني دائما أنه من المتوقع أن تشعر المنطقة بالقوة الكاملة للأزمة نتيجة لذلك. وتوفر أحدث التوقعات الاقتصادية العالمية لصندوق النقد الدولي محاولة أولى مفيدة لتحديد آثار عمليات الإغلاق وانخفاض أسعار السلع الأساسية على مختلف مؤشرات المالية الكلية التي تحدد مخاطر الدولة، وما يتضح هو بعض الانخفاضات اللافتة للنظر في الناتج المحلي الإجمالي، والعجز المالي للتفكير فيه. ووفقًا لصندوق النقد الدولي، لن تتمكن مصر إلا من الانكماش التام للناتج المحلي الإجمالي، ولكن حتى مع ذلك فإن معدل نموها سيتباطأ بشكل حاد، وكما هو الحال مع كل الدول الأخرى في المنطقة تقريبا، فستعاني عجزا ماليا كبيرا مع انخفاض الإيرادات الحكومية والحفاظ على الإنفاق العام الأساسي، لكن المنطقة ليست منطقة متجانسة فيما يتعلق بمخاطر المستثمرين، وهي حقيقة تؤكدها مقاييس الاستطلاع.

نهج دقيق نظرًا لوجود 15 مؤشرًا للمخاطر السياسية والاقتصادية والهيكلية يجب مراعاتها، ناهيك عن التغيرات في تصنيفات الديون وتقييم الوصول إلى رأس المال، فإن مخاطر البلدان لا يتم تحديدها فقط من خلال النمو الاقتصادي والأرصدة المالية وحدها، إذ ان المطلوب نهج أكثر دقة، فهناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها، بما في ذلك الاستقرار السياسي، والفساد، وصنع السياسات، وحتى ما إذا كان البلد امام خيار مخاطر أقل أو أعلى في البداية. في الواقع، لا تزال المملكة العربية السعودية تحتل المرتبة 45، محصورة بين كولومبيا والمجر في جدول المخاطر العالمية الذي يضم 174 دولة، ولا تزال تعتبر أكثر أمانًا من أي من المقترضين في شمال افريقيا. ويمكن قول الشيء نفسه عن دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي مخاطر منخفضة نسبيًا، تحتل المرتبة 39، على الرغم من انخفاض درجاتها في الربع الأول، وتقع قطر (29) والكويت (33) وعُمان (47) بين قوسين متشابهين مع توقف الرحلات الجوية التجارية وتوقف السياحة وتضييق السيولة، ولكن يبدو أنها مجهزة جيدًا للتعامل مع قدرتها على التنفيذ الفوري وتدابير دعم مالي واجتماعي واسعة النطاق. والأكثر عرضة للخطر ومع ذلك، لا يمكن قول الشيء نفسه بالنسبة للدول الأكثر ضعفًا (إيران والعراق ولبنان ومصر) والتي تم تصنيفها جميعًا بشكل كبير إلى جانب أعلى المخاطر في سوريا واليمن. ولم يكن من الممكن أن يضرب الوباء في وقت أسوأ بالنسبة لهذه البلدان، وخاصة لبنان حيث حتى أولئك الذين يحالفهم الحظ في تحصيل نصف رواتبهم يكافحون من أجل تغطية نفقاتهم، مع تفشي التضخم والواردات إلى الضروريات الأساسية بسبب أزمة الدولار المستمرة. Volume 0% ومع انخفاض المؤشرات الاقتصادية في الغالب، هبطت مصر 12 مكانًا في تصنيفات المخاطر العالمية، إلى 108، والعراق %15 إلى 144، وإيران بنسبة %11 إلى 150. ترسم توقعات صندوق النقد الدولي صورة غامضة للدول الثلاث، مع اتساع العجز المالي في مصر إلى %7.7 من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، وإيران إلى %9.8، والعراق بنسبة %22.3 من %0.8 فقط في العام الماضي. لكنها ليست قصة مشكلات مالية بمفردها، مع الأخذ في الاعتبار أن إيران والعراق تسجلان نتائج سيئة على جميع مؤشرات المخاطر السياسية، بدءًا من مخاطر عدم المدفوعات الحكومية والشفافية حتى المخاطر المؤسسية واستقرار الحكومة. عندما يهدأ الغبار، سيتم الكشف عن هذه المشكلات مرة أخرى، وسيتعين على المستثمرين التعامل بحذر شديد. الركود الموحد في جميع أنحاء منطقة الخليج، ستشهد الكويت والبحرين وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة الركود الموحد في عام 2020، وكذلك دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأخرى الممتدة من الجزائر والمغرب إلى ليبيا ولبنان، ويشبه الوضع في تونس معظم البلدان الأخرى في المنطقة.

The post «يورومني»: الكويت بين أقل الدول مخاطر بالمنطقة appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : https://bit.ly/3axLtUp

Post a Comment

0 Comments