10 نساء غيرن مجرى التاريخ باختراعات فريدة

10 نساء غيرن مجرى التاريخ باختراعات فريدة

أثبتت المرأة أنها قادرة على الابتكار والتغيير والإنجاز فى شتى المجالات، فوصلت إلى الاكتشافات والاختراعات التى لا يمكن الاستغناء عنها حتى وقتنا هذا. ومع حلول يوم المرأة العالمى الذى يصادف 8 مارس من كل عام، لا بد من الوقوف على إنجازات غيرت حياة البشرية الى الأفضل بفضل المرأة المبدعة والخلاقة التى اسهمت فى اختراعات عديدة منها:

السترات الواقية

فى عام 1946 التحقت ستيفانى كووليك، بوظيفة مؤقتة فى شركة “DuPont” لتتمكن من توفير بعض المال للذهاب لكلية الطب، لكنها انجرفت إلى أبحاث لتحويل البوليمرات إلى ألياف صناعية قوية وبالمقارنة مع جزيئات البوليمرات المتجمعة فى نقاط محددة ورأت أن وضعهم فى خطوط منتظمة سينتج عنه خامات أقوى وبالفعل حصلت ستيفانى على ألياف صناعية تماثل فى قوتها قوة الفولاذ أطلق على هذه المادة اسم “Kevlar”.وتُستخدم Kevlar اليوم فى صناعة الإطارات، والزلاجات والزحاليق، ومكابح السيارات، ووصلات وحبال الجُسور المعلقة، وخوذ الأمان و معدات تسلق الجبال، ولكنّ التّطبيق الأكثر شهرة هو السترات الواقية من الرصاص. ورغم عدم التحاقها بكلية الطّب إلا أّنها أنقذت العديد من الأرواح.

الواي فاي

هيدى لامار هى ممثلة نمساوية أدت أدوار فى هوليود أثناء ما يعرف بحقبة العصر الذهبى، التى أنتج أغلب أفلامها شركة مترو جولدن ماير، واعتبرت هيدى أجمل سيدة فى العالم، فقد شاركت البطولة مع عدد من نجوم هوليوود، ولكنها ليست ممثلة فقط فهى عالمة، ومخترعة الفقز الترددى وهى السبب الرئيسى فى اختراع البلوتوث والواى فاى المستخدمين اليوم. ووضعت مجلة “تايم” الأمريكية صورة الممثلة النمساوية الأمريكية، على غلافها فى منتصف الخمسينيات تحت عنوان أجمل امرأة فى العالم، بعد أن حققت إنجازا علميا لولاه لما كان هناك شىء اسمه “بلوتوث” أو “واى فاى” أو خدمات الجوال المحمولة.

الورق السائل

وجدت، بيت نسميث جراهام، الكاتبة التى تعمل فى مجال الآلات الكتابية صعوبة فى إزالة الأخطاء على الأوراق، فخلطت الماء ببعض أنواع الطلاء وبصبغة من نفس اللون المستخدم لديها فى المكتب وباستخدام فرشاة رسم مائية تمكنت من إصلاح أخطاء الطباعة بكل سهولة وسرعة، وأطلقت عليه اسم الورق السائل وحصلت على براءة اختراع بفضل اكتشافها لتلك المادة.

حفاضات الأطفال

عرضت ماريوند ونوفان لأول مرة اختراعها للحفاضات فى الولايات المتحدة قبل 40 عام تقريبا، والتى توصلت اليها من خلال تطويرها للأقمشة التى تقاوم تسرب الماء وحاز اختراعها على ردود إيجابية، حيث كونت من خلاله ثروة قادتها إلى تأسيس شركة “بامبرز” الشهيرة فى صناعة مستلزمات الأطفال الصحية.

المنزل الشمسى

تمكنت عالمة الفيزياء الحيوية، الهنغارية ماريا تيلكس Maria talkies من أن تجعل منزلها يعمل بالطاقة الشمسية بنسبة 100% حيث ابتكرت مولدا يعمل على الكهرباء يعتمد على فرق درجات الحرارة لتوليد الكهرباء وتزويد المنزل بالكهرباء والحرارة.

علاج اللوكيميا

“قاهرة السرطان” جرترود إليون عاملة الكيمياء الحيوية سجل اسمها 45 براعة اختراع أشهرها اكتشاف علاج لمحاربة مرض اللوكيميا وهو سرطان الدم وعلاج للنقرس وكذلك من أهم اختراعاتها تطويرها عقاقير يمكنها كبح النظام المناعى لمساعدة الجسم على تقبل زرع الأعضاء وقد حازت على جائزة نوبل فى الطب.

البنزين وتنقية المياه

سجلت الكيميائية الأمريكية والباحثة فى مجال النفط، إديث فلانيجن Edith m. flanigen، أكثر من 102 براءة اختراع فى هذا المجال، فكانت أغلب مساهماتها فى مجال الغربال الجزيئى المستخدم فى تنقية النفط والمواد الكيميائية من العوالق، حيث ساهمت أبحاثها أيضا فى تحويل المادة الخام الى البنزين المستخدم اليوم فى محطات تنقية مياه الشرب وفى أنظمة مقاومة التلوث البيئى.

الكمبيوتر ولغة البرمجة

بعد الحرب العالمية الثانية كانت تعمل جامعة هارفارد على تطوير IBM وهو أول جهاز كمبيوتر تجارى فى العالم، حيث أصدرت جريس هوبر أكثر من 50 بحثاً فى مجال تطوير الحاسوب إلى أن تقاعدت فى سن 80 عاما، وقد أشرفت أيضاً على تطوير لغة كوبول التى تعد من أوائل لغات البرمجة التى تم تطويرها عالميا.

غسالة الأطباق

جوزفين كوشران صاحبة براءة اختراع أول غسالة أطباق Dishwasher فى العالم، لم تتوصل لهذا لاختراع بسبب الإحباط الذى أصابها من كثرة الأطباق الفاخرة التى يكسرها خدامها أثناء غسلها، لكن بعد وفاة زوجها عام 1883، ورثت عنه دينا كبيرا، وبدلا من بيع الأطباق التاريخية التى ورثتها عن عائلتها، دأبت تبحث عن طريقة لتحافظ عليها من الكسر.واعتمدت الآلة التى ابتكرتها على ضغط الماء القوى، وحصلت عى براءة اختراعها عام 1886، وذكرت أن اختراع الآلة لم يكن بصعوبة تسويقها، واعتمدت فى البداية على بيعها للمطاعم الكبيرة والفنادق حتى انتشرت الفكرة لدى ربات البيوت.

نظام التدفئة المركزى

تمكنت المخترعة الأمريكية من أصل إفريقى أليس هـ. باركر، من تسجيل براءة اختراع نظام تدفئة مركزى Central Heating System يعتبر نواة ما نعرفه اليوم، وبمقدرة هذا النظام توزيع وتنظيم الحرارة فى المبنى ونقلها من غرفة لأخرى، ويتكون النظام من فرن حرارى يعمل بالغاز وأنابيب توزيع للهواء الساخن فى المبنى لنقل الحرارة.

The post 10 نساء غيرن مجرى التاريخ باختراعات فريدة appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : http://bit.ly/2Vyont3

Post a Comment

0 Comments