تقنيتا Kybella وUltherapy: قولي وداعاً لترهّل البشرة!

تقنيتا Kybella وUltherapy: قولي وداعاً لترهّل البشرة!

الوقت أسرع منكِ! تلك التجاعيد والترهّلات التي تتكاثر يوماً بعد يوم تفاجئكِ كل مرّة تقفين فيها أمام المرآة. إن كنتِ تخافين من العمليات الجراحية، وتتمنّين إيجاد علاجات تدوم نتيجتها لفترةٍ أطول من حقن البوتوكس، فعلاجا Ultherapy وKybella تطوّرا في السنوات الأخيرة ليحقّقا أمنيتكِ، الأوّل لحلّ مشكلة الذقن المزدوج والثاني للتخلّص من التجاعيد.

تقنية Kybella: حمض الديوكسيكوليك يذيب الدهون
تستهدف هذه التقنية غير الجراحية الدهون من خلال حقن الديوكسيكوليك، وهو حمض ينتجه الجسم بشكل طبيعي ويقوم بامتصاص الدهون. تُستخدم لحلّ مشكلة الدهون المتكدّسة عند منطقة الذقن، أو ما يُعرف بالذقن المزدوج. قبل خضوعكِ لهذا العلاج، يجب أن يسألكِ الشخص المتخصّص عن سجّلكِ الطبيّ، إذا كنتِ خضتِ سابقاً إلى حقن، إذا كنتِ حامل، أو إذا كنتِ تعانين من حساسيّة، بهدف التأكّد من أن جسمكِ لن يتأثّر سلباً. عليكِ أنتِ أيضاً اللّجوء إلى مركز تجميل موثوق به، لأن حمض الديوكسيكوليك يمكن أن يقتل خلايا أخرى أثناء قيامه بالقضاء على الدهون، فالأمر يتطلّب احترافيّة عالية. في تفاصيل العلاج، بداية، يضع المعالج علامات على الذقن، حيث تكون الدهون ظاهرة. بعد ذلك يقوم بتخديرٍ موضعيّ أو بوضع كيس ثلج لتخفيف الألم والانزعاج، ثمّ يقوم بحقن ما بين 20، 30 وحتى 50 حقنة تحت الذقن من حمض الديوكسيكوليك الذي سيعمل في الأسابيع القادمة على قتل الخلايا الدهنيّة في هذه المنطقة. يمكن الخضوع إلى 6 جلسات Kybella، يفصل كل واحدة منها شهر واحد على الأقل، وذلك يختلف بحسب حالة كل سيّدة وحاجاتها للوصول إلى النتائج المثاليّة. انتبهي، فخلال العلاج، يجب أن تحافظي على وزنكِ ولا تكسبي كيلوغرامات زائدة كي لا تتأثّر فعالية الحقن. تكون نتيجته بالإجمال دائمة، من دون الحاجة إلى حقنٍ إضافية، لأنه يمنع الخلايا الدهنيّة من إعادة تخزين الدهون. إحمرار، صعوبة في البلع، ألم، هي بعض من الآثار الجانبيّة التي غالباً ما تدوم لأسبوعين تقريباً.

تقنية Ultherapy: الموجات فوق الصوتية تحفّز الكولاجين
هو علاج يجمع بين الموجات ما فوق الصوتيّة وحقن حمض الهيالورونيك لتجديد البشرة والتخلّص من التجاعيد الظاهرة على الوجه، الرقبة، محيط العينين والحاجبين. ينقسم إلى مرحلتين: الأولى، هي تقنيّة تقوم على استخدام الموجات ما فوق الصوتيّة التي توفّر علاجاً فعّالاً لشدّ الوجه، أمّا المرحلة الثانية، فهي كناية عن سلسلة من حقن حمض الهيالورونيك وتوكسين البوتولينوم. هو علاج قياسيّ غير جراحيّ، لا يؤثّر على سطح البشرة. تخترق الموجات ما فوق الصوتيّة حاجز البشرة من دون إحداث أيّ ضرر، وتعمل على تسخين الأنسجة حتى الأدمة، فتحفّز إنتاج الكولاجين. النتيجة: يُرفع طرف الحاجب، فتبدو النظرة واسعة، وتصبح البشرة مشدودة بمظهر طبيعي. لكن عليكِ التحلّي بالصبر وتحمّل الألم الناجم عن هذه التقنية! علاج العينين، مثلاً لا يستغرق سوى 10 دقائق، لكنّ الشعور بالألم سيرافقكِ لفترة… أمّا فيما يخصّ التأثيرات الجانبيّة، فقد تظهر تقرّحات جلديّة، احمرار، وبعض البقع الزرقاء (في حالات نادرة). الهدف هو ملء المنطقة التي تصبح مجوّفة مع التقدّم في السن. من ميزات العلاج بالموجات ما فوق الصوتية أن نتائجه تدوم طويلاً، أمّا الحقن الأخرى، فلا بدّ من إجرائها كل 6 أشهر.

نجمات جرّبن تقنية Ultherapy

The post تقنيتا Kybella وUltherapy: قولي وداعاً لترهّل البشرة! appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : http://bit.ly/2VfBTSc

Post a Comment

0 Comments