وليد خالد المطيري: حقوق المرأة العربية

وليد خالد المطيري: حقوق المرأة العربية

الكل يعلم أننا بطبيعة الحال نقدر المرأة، ونعظم شأنها، كونها هي نواة المجتمع، وليست نصفه فقط، الأم والشقيقة والابنة والزوجة، ومن هذا المنطلق، فإننا نحرص على الحفاظ عليها وإعطائها كل حقوقها، لكن يتبادر لذهني سؤال: هل تحصل المرأة العربية على جميع حقوقها كسائر المجتمعات، بما يضمن انتفاعها بكل ما تفرضه الإنسانية والتحضر من مقومات وحقوق وواجبات على الفرد بغض النظر عن جنسه أو لونه أو ديانته؟
للإجابة عن هذا السؤال، علينا أن نعترف أن المرأة في مجتمعاتنا، وإن كانت تصل لمناصب عليا، وتعمل بوظائف كانت مقتصرة لفترة طويلة على الرجل، إلا أنها لم تنل كل حقوقها الأساسية، ومن أبسطها المشاركة في الحقوق السياسية كالانتخاب وغيره، وأيضا النسبة الأكبر من السيدات في العالم العربي لا يقمن بأي وظيفة، وبالتالي قد تزداد فرص تعرضهن للعنف أو الظلم المجتمعي، وعدم التعلم الكافي والمشاركة في البحوث العلمية، وبالتالي نفقد جزءا مهما من المجتمع قد يساهم بشكل أو بآخر في التقدم والتنمية، إذا أتيحت له الفرصة في تلك المشاركة.
وإذا ضيّقنا النطاق قليلا، وتحدثنا عن المرأة الكويتية، فإننا ومنذ إقرار قانون حقوق المرأة السياسية في العام 2005 وتقييد كل النساء اللواتي تنطبق عليهن الشروط في جداول الناخبين، إلا أنه بعد ذلك لم تعد نسبة كبيرة منهن تهتم بتقييد نفسها في تلك الجداول للمشاركة في العملية الانتخابية، بما يحرك الماء الراكد، ويضمن الضغط على النواب والمجتمع بأسره لتمرير قوانين تضمن للمرأة حقوقها، وتزيد من تمكينها في ما تسمح به الظروف والمقومات والأعراف، سواء القوانين المطروحة على الساحة أو حتى القوانين الجديدة التي قد تفرزها مستجدات الأمور.
ومنذ إقرار القانون أيضا لم تصل للبرلمان سوى 5 سيدات فقط، رغم أن الفرصة كانت سانحة للكثيرات من اللواتي يستطعن تقديم أنفسهن للناخبين، وإثبات جدارتهن بتمثيلهم في المجلس، إلا أن ضعف التمثيل في جداول الناخبين يقود بطبيعة الحال إلى ضعف التمثيل داخل المجلس وهو ما يرجعه مراقبون لعدم كفاية التوعية السياسية الموجهة للمرأة بأهمية دورها في الحياة السياسية، ومشاركتها في صنع القرار والعمل على الحصول على المزيد من المكتسبات بما يعود بالنفع على المجتمع بأسره، لكن كل ذلك يكون تحت سقف الوطنية التي تعلمنا في إطارها الحفاظ على التراث والعادات التي ورثناها ونعتز بها في كويتنا العزيزة، وفي ظل القيادة الحكيمة والواعية للبلاد.

The post وليد خالد المطيري: حقوق المرأة العربية appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : http://bit.ly/2v5aYhh

Post a Comment

0 Comments