رائدة أميركية تعود إلى الأرض بعد تحطيمها رقماً قياسياً لأطول فترة في الفضاء

رائدة أميركية تعود إلى الأرض بعد تحطيمها رقماً قياسياً لأطول فترة في الفضاء

عادت رائدة الفضاء الأميركية كريستينا كوك إلى الأرض، الخميس، بعد أن أمضت سنة في الفضاء على متن محطّة الفضاء الدولية، محطّمة الرقم القياسي لأطول فترة تمضيها امرأة في الفضاء.
وهبطت كريستينا كوك وزميلاها لوكا بارميتانو من وكالة الفضاء الأوروبية، ورائد الفضاء الروسي ألكسندر سكفورتسوف، في سهول كازاخستان في آسيا الوسطى عند الساعة 09.12 دقيقة بتوقيت غرينيتش، بعد رحلة استغرقت نحو ثلاث ساعات ونصف الساعة.
وهنّأ رئيس محطّة الفضاء الروسية «روسكوسموس» ديمتري روغوزين، الطاقم بعودته إلى الأرض، وغرّد على تويتر تمّ الهبوط كما هو مخطّط له … والطاقم كلّه بخير.
إلى ذلك، بقيت رائدة الفضاء التابعة لناسا كريستينا كوك «41 عاماً» على متن محطّة الفضاء الدولية لمدة 328 يوماً، أي لنحو 11 شهراً متواصلاً، محطّمة بذلك الرقم القياسي المسجل سابقاً من بيغي ويستون التي بقيت في الفضاء لمدّة 288 يوماً متواصلاً.
في الواقع، قضت كوك يومها الـ289 في القضاء في 28 ديسمبر الماضي.
وسبق للمهندسة الأميركية أن سجّلت اسمها في التاريخ، بعد أن شاركت في أول رحلة فضائية مؤلّفة من نساء بالكامل، والتي قامت بها في أكتوبر 2019 مع عالمة الأحياء البحرية جيسيكا ماير.
وفي خلال مقابلة أجريت معها الثلاثاء، قبل يومين من عودتها إلى الأرض، قالت كوك لشبكة «أن بي سي» إن أكثر ما ستفتقده هو “انعدام الجاذبية”.
وتابعت مبتسمة «هناك متعة فعلية بالعيش في مكان يمكن القفز فيه من الأرض إلى السقف ساعة نشاء».
تشير كريستينا كوك إلى أن بيغي ويستون «59 عاماً» التي أجرت ثلاث مهمّات فضائية، لا تزال «البطلة» و «المثال الأعلى» لديها، ولو أنها تمكّنت من كسر رقمها القياسي.
وتمنّت أن تتمكّن من «إلهام الجيل الجديد من المستكشفين».
عادت كوك إلى الأرض بعد تقديم إعلان من الفضاء لصالح علامة «أولاي» التجارية الخاصّة بمستحضرات التجميل، والذي عرض خلال نهائي دوري كرة القدم الأميركية «سوبربول».
وتلعب رائدة الفضاء الأميركية نيكول ستوت الدور الرئيسي في هذا الإعلان، الذي يدعو إلى «توفير فضاء للنساء»، وهو يهدف إلى مساعدة الشركة لجمع نحو 500 ألف دولار لصالح منظّمة «ويمن هو كود» التي تشجّع النساء الشابات على دراسة التكنولوجيا والعلوم.
إلى ذلك، تعدّ رائدة الفضاء السوفياتية فالنتينا تيريشكوفا المرأة الأولى التي خرجت في رحلة إلى الفضاء في العام 1963، والتي لا تزال الرحلة الوحيدة التي أجرتها امرأة بمفردها في الفضاء.
ومنذ بدء الرحلات إلى محطة الفضاء الدولية، لم ترسل روسيا إلّا رجالاً باستثناء إيلينا سيروفا في العام 2014.
وحالياً تشارك رائدتا الفضاء الروسيتان في مجلس الدوما «مجلس النواب الروسي» ضمن صفوف حزب روسيا الموحّدة الحاكم.
على عكس كريستينا كوك، تمّ تمديد فترة إقامة كلّ من لوكا بارميتانو وألكسندر سكوفورتسوف على متن محطّة الفضاء الدولية لمدّة ستة أشهر إضافية.
ويوم الثلاثاء، سلّم بارميتانو دفة قيادة محطّة الفضاء الدولية إلى أليغ سكريبوتشكا من وكالة الفضاء الروسية.
علماً أن رائد الفضاء الإيطالي البالغ 43 عاماً، كان ينشر صوراً للأرض ملتقطة من محطّة الفضاء الدولية، وتظهر فيها الحرائق في الغابات الأسترالية وأيضا جبال الألب، والتي يصفها بأنها «العمود الفقري الذي لا يميل أبداً مع الوقت».
يشار إلى أن هناك أربع روّاد فضاء روس قضوا أكثر من عام في الفضاء خلال مهمّة واحدة، وسجّل رائد الفضاء فاليري بولياكوف الرقم القياسي الذي يصل إلى 437 يوماً في الفضاء.
ومن بين روّاد فضاء الناسا، يسجّل سكوت كيلي، الرقم الأعلى بعد أن قضى 340 يوماً على التوالي في محطّة الفضاء الدولية قبل عودته إلى الأرض في العام 2016.

The post رائدة أميركية تعود إلى الأرض بعد تحطيمها رقماً قياسياً لأطول فترة في الفضاء appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : http://bit.ly/2GYW0f6

Post a Comment

0 Comments