«كورونا» ضرب أسواق المنطقة.. والسوق السعودي الأكبر خسارة بـ 50.3 مليار دولار و1.88 مليار دولار لـ «بورصة الكويت»

«كورونا» ضرب أسواق المنطقة.. والسوق السعودي الأكبر خسارة بـ 50.3 مليار دولار و1.88 مليار دولار لـ «بورصة الكويت»

منيت الأسواق الخليجية امس بخسائر حادة بلغت 56.8 مليار دولار، وذلك بالتزامن مع وصــول فيروس كورونا إلى الكويت، حيث اعلنت وزارة الصحة ان الفحوصات الأولية للقادمين من ايران اسفرت عن وجود 3 حالات تحمل نتائج مؤكدة بإصابتهم بفيروس كورونا.

وتصدر التراجعات السوق السعودي بخسائر بلغت 50.3 مليار دولار، ثم سوق أبوظبي بخسائر بلغت 2.38 مليار دولار، وبورصة قطر بخسائر 1.9 مليار دولار، وسوق دبي بـ 324.5 مليون دولار، وبورصة البحرين بـ 199.8 مليون دولار، وسوق عمان بـ 138.4 مليون دولار

كما منيت بورصة الكويت بخسائر حادة في جلسة تعاملات امس، حيث شهدت المؤشرات تراجعات كبيرة بنهاية جلسة تعاملات أمس، حيث خسر مؤشر السوق الأول 118 نقطة بنسبة 1.7% ليهوي إلى 6730 نقطة، كما تراجع مؤشر السوق الرئيسي بنحو 60.5 نقطة بنسبة 1.2% ليصل إلى 4769 نقطة، وبالتالي انخفض مؤشر السوق العام بنسبة 1.6% بخسارته قرابة 100 نقطة ليتراجع إلى 6072 نقطة.

وتبلورت خسائر المؤشرات بهذه الحدة بنهاية جلسة أمس في خسارة القيمة السوقية 572 مليون دينار (ما يعادل 1.88 مليار دولار) بنسبة 1.6%، ليصل إجمالي خسائر شهر فبراير إلى قرابة 1.5 مليار دينار بنسبة 4% تقريبا، حيث استهلت البورصة تعاملات الشهر بقيمة سوقية 36.612 مليار دينار لتتراجع على مدار تعاملات الشهر إلى 35.156 مليار دينار.

وتعتبر جلسة تعاملات أمس ببورصة الكويت هي الأخيرة في فبراير نظرا لتعطل البورصة حتى مطلع مارس المقبل للاحتفال بالأعياد الوطنية، وبنهاية جلسة امس تكون البورصة حققت خسائر لافتة على مستوى المؤشرات والمتغيرات خاصة القيمة السوقية كما هو مذكور اعلاه.

وتأثرت تعاملات شهر فبراير بتنامي المخاوف من تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي خلال الربع الأول من العام الحالي جراء تفشي فيروس كورونا في أكثر من دولة على مستوى العالم، وهو ما انعكس على بورصة الكويت الذي شهدت تراجعات متواصلة أسبوعيا على مستوى المؤشرات والمتغيرات، وزادت حدة هذه التراجعات بإعلان وزارة الصحة عن حالات مؤكدة وصلت إلى البلاد.

وساهم تراجع أسعار النفط بالسوق العالمي جراء انخفاض الطلب عليه بسبب فيروس كورونا أيضا في الضغط على أسواق المال في العالم ومنها بورصات المنطقة التي تأثرت وجنحت للانخفاض بشكل لافت خلال فبراير.

وانخفضت السيولة المتدفقة إلى السوق خلال الشهر بنسبة 40%، حيث بلغت المحصلة الشهرية 522 مليون دينار بمتوسط يومي 30.1 مليون دينار، تراجعا من 868 مليون دينار بمتوسط يومي 43 مليونا في يناير الماضي.

وأنهت البورصة تعاملات شهر فبراير على تراجع مؤشراتها على النحو التالي:

٭ انخفض مؤشر السوق الأول بنسبة 4.3% محققا 303 نقاط خسائر، ليهوي إلى 6730 نقطة من 7033 نقطة نهاية يناير الماضي.

٭ تراجع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 3.2% بنهاية تعاملات الشهر، إذ تراجع المؤشر إلى 4769 نقطة من 4922 نقطة محققا 153 نقطة خسائر.

٭ خسر مؤشر «رئيسي 50» المستحدث مؤخرا ببورصة الكويت 2.2% بنهاية تعاملات الشهر، حيث انهى التعاملات عند 4890 نقطة من نحو 5000 نقطة أساس للانطلاق.

٭ انخفض مؤشر السوق العام على إثر هذه التراجعات بنسبة 3.9% بخسارته 252 نقطة ليصل إلى 6072 نقطة متراجعا من 6324 نقطة.

The post «كورونا» ضرب أسواق المنطقة.. والسوق السعودي الأكبر خسارة بـ 50.3 مليار دولار و1.88 مليار دولار لـ «بورصة الكويت» appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : http://bit.ly/2VhU2Pm

Post a Comment

0 Comments