شجاعة تاريخية كوفئت بمنح النساء ثلاثة أيام من السلطة

شجاعة تاريخية كوفئت بمنح النساء ثلاثة أيام من السلطة

يُتيح تقليد عمره ثلاثمائة عام لنساء قريتين سويسريتين باستلام السلطة في شهر يناير من كل عام. هذا المهرجان الذي يستمر ثلاثة أيام هو مجرد ترفيه، لكنه إرث حدث تاريخي مهم سمح بإطلاق المناقشات الحديثة حول المساواة بين الجنسين.

تتولى النساء السلطة لمدة ثلاثة أيام في السنة في قريتي فاهرفانغن ومايسترشفاندن في كانتون أرغاو بمناسبة الـ “مايتلي-سونتاغرابط خارجي”. لفهم هذا التقليد، يجب أن يعود المرء بالذاكرة إلى ما عُرف بـ “حرب فيلمرغن الثانية” في عام 1712، التي شهدت مواجهة بين زيورخ وبرن ضد الكانتونات الكاثوليكية في وسط سويسرا. حينها، كانت القريتان الواقعتان في كانتون أرغاو خاضعتين لسيطرة كانتون برن.

شن الكاثوليك هجومًا خلال غياب القرويين الذين غادروا للمشاركة في القتال على جبهات أخرى. وتقول الأسطورة إن قائد جيش برن أرسل القرويات إلى الغابة المجاورة لإحداث أكبر قدر من الضجيج والصخب وإيهام الغزاة بأن هناك المزيد من الجنود والتعزيزات القادمة. وفي نهاية المطاف، خسر الكاثوليك الحرب.

قائد القوة العسكرية التابعة لبرن كان شديد الإعجاب بالروح القتالية التي أظهرتها نساء القريتين لدرجة أنه منحهن الحق في فعل ما يريدن كل عام على مدى ثلاثة أيام التي تُعرف باسم “Meitli-Donnerstag” (خميس الفتيات)، و “Meitli-Samstag” (سبتُ الفتيات) و “Meitli-Sonntag” (أحدُ الفتيات).

القبض على رجال.
في عام 2020، شاركت تسعون امرأة من جميع الفئات العمرية في هذا الحدث بزيادة طفيفة عما كان عليه في السنوات السابقة ما يُقيم الدليل على أن التقليد القديم لا يزال راسخًا في كانتون أرغاو. ففي عام 1912، تم تأسيس جمعية Meitli-Sonntag “مايتلي سونتاغ”، أي بعد مرور مائتي عام على حربفيلميرغن، أما أول إشارة رسمية لهذا التقليد فتعود إلى عام 1842.

خلال “خميس الفتيات” (أو “Meitli-Donnerstag”)، تتجه مجموعات تتألف من اثنتي عشرة إلى خمسة عشر امرأة إلى أول مقصف مصحوبة بفرقة موسيقية تضرب على الطبول، هناك تقدمن المشروبات للرجال وترقصن معهم قبل أن تقمن باختيار “ضحيتهن”. إثر ذلك، يتم القبض على الرهينة في شبكة مصنوعة من القنب، حيث يتم رفعه وإلقائه فيها عدة مرات في الهواء قبل أن يتم نقله إلى المقصف الموالي حيث يشتري حريته مجددا عن طريق تسديد المشروبات لجميع الحاضرين.

مواصلة الكفاح من أجل المساواة.
هذا التقليد قد يُثير امتعاض بعض الناشطات النسويات اللواتي قد يتساءلن: لماذا تتمتع المرأة بالسلطة ثلاثة أيام فقط في السنة، في الوقت الذي يجب أن تكون المساواة بين الجنسين هي القاعدة اليوم؟ تعترف بعض العضوات في جمعية “مايتلي سونتاغ” أن النساء لم يعدن بحاجة إلى أن يقوم الرجال بمنحهن السلطة في القرى، لكن لا زالت هناك حاجه للدفاع عن حقوق المرأة بشكل عام. إنهن يشعرن أنهن يُشاركن – من خلال الاحتفال بهذه العادة – في مسار الكفاح من أجل المساواة.

بدورها، ترى بريسكا لاوبر، رئيسة الجمعية، أنه يجب الحفاظ على هذا التقليد لأنه فريد من نوعه ولأنه يُكرّم النساء. فقد تم إدراج هذه العادة في قائمة التراث غير المادي التي أعدتها الكانتونات السويسرية المشتملة على العادات والتقاليد الحية رابط خارجيمن سويسرا المُستحقة للحماية.

يُختتم المهرجان بعملية تسليم رمزية للسلطة إلى الرجال، ممثلة بجديل ضخم في شكل عجينة. ووفقا لبريسكا لاوبر، فإن هذه الخطوة تتسم بقدر كبير من السخرية: “في يوم الأحد، يُقال للرجال بأنهم يستعيدون السلطة. وهو يجدون أن الأمر مثير للضحك، لأنهم يعرفون أن النساء هن أصحاب القرار الحقيقي”.

The post شجاعة تاريخية كوفئت بمنح النساء ثلاثة أيام من السلطة appeared first on مجلة سيدات الأعمال.


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا : http://bit.ly/2uyL19f

Post a Comment

0 Comments