تقرير إيه إم بيست الخاصّ: تصنيفات التأمين في الأردن: المقارنة المرجعية


تقرير إيه إم بيست الخاصّ: تصنيفات التأمين في الأردن: المقارنة المرجعية



لندن – (بزنيس واير/"ايتوس واير") – كشف التقرير الجديد الخاصّ من "إيه إم بيست" أنّ سوق التأمين الأردنيّة لا تزال شديدة التنافسيّة، مع تعرّض الأداء التقني الى الضغوط المترافقة مع التحديات الاقتصاديّة.

وفي تقريرها  الخاصّ الذي يحمل عنوان "تصنيفات التأمين في الأردن: المقارنة المرجعية"، كشفت "إيه إم بيست" أنّه على الرغم من إظهار السوق معدلات نموّ مقبولة خلال الأعوام الماضية، لا تزال تواجه عدداً من التحديات. كما أدّت ضغوط الأسعار على قطاعات الأعمال الأساسيّة وقطاع التأمين على السيارات الخاضعة للتعريفات المتعلقة بالمسؤولية تجاه الغير إلى عرقلة أداء العمليّات. وبالإضافة إلى ذلك، أدّى ازدياد العجز المالي إلى خفض الإنفاق الحكومي وارتفاع الضرائب بدرجة كبيرة، كما شكّلت الاضطرابات الاجتماعية وضعف أسعار السلع الأساسيّة مصدر قلق. بالإضافة إلى ذلك، يعكس النقص واسع النطاق في الوعي والفهم في مجال التأمين وتخفيف المخاطر بين السكان معدّل الإختراق المنخفض.

وقال لوكا باترون، محلّل مالي، في هذا السياق: "على الرغم من أن التحديات التي تشهدها سوق التأمين الأردنيّة شديدة التنافسيّة قد أثرت بتصنيفات بعض الشركات في الماضي، يبقى الأداء التشغيلي الإجمالي للشركات التي تصنفها ’إيه إم بيست‘ عند مستوى جيّد وفوق معدّل أداء السوق، مستفيداً من وفورات الحجم والتعرّف على العلامة."

وأشار التقرير أنّه على الصعيد العالمي، تُعتبر شركات التأمين الأردنيّة التي تصنّفها ’إيه إم بيست‘ أنّها تتمتّع بحافظة أعمال محدودة. بالإضافة إلى ذلك، تتوافر فرص محدودة أمام شركات التأمين للنموّ على الصعيد المحلّي من دون تقويض المنافسين.

من جانبه، قال ماهيش ميستري، المدير الأوّل لقسم التحليلات: "تتمتّع الغالبية العظمى من هذه الرشكات بتنوّع جغرافي قليل وتُعتبر مشاركة في سوق واحدة. بالإضافة إلى ذلك وفي حين تتمتّع بعض الشركات بتنوّع معتدل على أساس إجمالي، يتوجه صافي الأقساط إلى السيارات والقطاع الطبي. ويعدّ مستوى تباين المنتجات بين المشاركين محدوداً، مع عدم توافر الابتكار وتحويل الأفكار الجديدة إلى منتجات الضرورية لتغيير مفاهيم السوق التقليدية."

وتولى تحليل "إيه إم بيست" بتسليط الضوء على بعض المواضيع المشتركة كنقاط ضعف، أهمّها حوكمة المخاطر مع إعتماد بعض الشركات على متطلبات أساسيّة أو قليلة لإدارة أعمالها. كما أن هوامش الأمان التي امتلكتها جهات التأمين في الرسملة المعدلة حسب المخاطر خلال الأعوام الماضية قد بدأت بالتراجع. ويبقى تركيز الأصول في الاستثمارات عالية المخاطر مصدر قلق ويضيف تقلبات كبيرة على الأداء التشغيلي وملاءمة رأس المال، في حين لم تقدم جهات التأمين في بعض الحالات متطلبات الملاءة المالية المحلية المطلوبة. وتعتقد "إيه إم بيست" أنّ اعتماد ممارسات حذرة في مجال إدارة المخاطر أمراً أساسيّاً لضمان إدارة الشركات لمخاطرها بفعاليّة وبطريقة مضبوطة.

*المصدر: "ايتوس واير"

Post a Comment

0 Comments