التهاب الغدد اللمفاوية خلف الأذن : الأسباب والأعراض وكيفية العلاج

إن الغدد الليمفاوية، أو العقد الليمفاوية كما يحلو للبعض تسميتها، هي خط الدفاع الأول في الجهاز المناعي؛ حيث أنها تحمي الجسم من البكتيريا والفيروسات التي قد تتسبب في معاناته من العديد المشكلات الصحية. وفي حال أصيبت هذه الغدد بالالتهابات فإنها تؤثر على مناطق عديدة في الجسم، لعل أبرزها خلف الأذن (يمكن الحديث أيضا عن أسفل الفك وجنبي الفخذ وفوق عظمة الترقوة، إلى غير ذلك)، فترى ماهي أبرز الأسباب المؤدية إلى المعاناة من التهاب الغدد اللمفاوية خلف الأذن ؟ وكيف تتجلى أعراض هذا الأمر؟، وماذا عن طرق العلاج التي يمكن توخيها؟ تابعي معنا تفاصيل هذا الأمر من خلال ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال.

التهاب الغدد اللمفاوية خلف الأذن :  الأسباب والأعراض وكيفية العلاج

التهاب الغدد اللمفاوية خلف الأذن
1. ماهي الأسباب المؤدية إلى التهاب الغدد اللمفاوية خلف الأذن ؟
كشفت الدراسات الطبية عن وجود العديد من العوامل المرتبطة بتورم و التهاب الغدد اللمفاوية خلف الأذن ، وهي عوامل يمكن تلخيصها في النقاط التالية :
  • الإصابة بالبرد أو الانفلونزا.
  • التعرض إلى عدوى الأذن.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية.
  • الإصابة بالتهاب الحلق البكتيري.
  • اختلال توازن عدد الكريات البيضاء في الجسم.
  • اعتلال الغدد الليمفاوية.
  • الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية.
  • المعاناة من ظهور الكيس الدهني أسفل الجلد.
  • التعرض إلى التهابات الجلد.
  • المعاناة من بروز حب الشباب الذي قد يتفاقم  ليغدو في شكل تكتلات مؤلمة.
  • مواجه الأسنان لبعض المشكلات الصحية.
  • تعاطي بعض الأدوية التي قد تسبب هذه المشكلة.
ملاحظة :
إن الغدد الليمفاوية المتورمة ماهي إلا علامة على كون الجهاز الليمفاوي يعمل على تخليص الجسم من العوامل المسببة لهذه المشكلة الصحية.
2. ماهي أعراض الإصابة بالتهاب الغدد الليمفاوية خلف الأذن؟ 
لا يعد التهاب الغدد الليمفاوية خلف الأذن من المشكلات الصحية الصامتة، بل إن لهذا المرض العديد من العلامات التي تشير إلى احتمالات الإصابة به، وهي كالتالي :
  • الإحساس بالتعب والإعياء.
  • السعال المتواصل.
  • الإصابة بالحمى.
  • كثرة التعرق
  • الشعور بالبرد وبقشعريرة في الجسم.
  • سيلان الأنف.
ملاحظة :
إذا أحس المريض بوجود الأعراض السابقة فعليه بالتوجه فورا إلى الطبيب من أجل القيام بالفحوصات اللازمة وأخذ العلاجات المناسبة.
3. كيف يمكن الكشف عن التهاب الغدد الليمفاوية خلف الأذن؟ 
لا يحتاج هذا الأمر إلى كثير من التعقيدات؛ إذ يكفي أن يتم تحسس الرقبة أسفل خط الفك مباشرةً للكشف عن تورم تلك الغدد. وقد تكون تكون تلك الغدد صغيرةً بحجم البازلاء أو كبيرةً مثل حبة الكرز.
4. ماهي العلاجات المتاحة لمشكلة التهاب الغدد الليمفاوية خلف الأذن؟
قد تتلاشى أعراض التهاب الغدد ما خلف الأذن من تلقاء نفسها، وقد تستمر أيضا لوقت طويل مما يستوجب التدخل الطبي من أجل علاجها.
ومن الأدوية التي يمكن أن يصفها الطبيب لهذه الحالة، نذكر بالأساس :
  • بعض مضادات الفيروسات أو المضادات الحيوية.
  • بعض العلاجات الأخرى كالاسبرين والايبوبروفين التي تعمل على تخفيف الأوجاع والالتهابات.
  • إذا كان سبب الالتهاب هو سرطان الغدد، فإن العلاج يكون بمداواة هذا الأخير، وذلك عن طريق إزالة الغدد كاملةً أو أيضا من خلال العلاج الكيميائي الذي يعمل على تقليص التورم.

مصدر الخبر : http://bit.ly/2VSrGYv


سوسن

Post a Comment

0 Comments