انقاذ عيني طفل حديث الولادة من التلف الدائم بسبب إصابته بالجلوكوما (الزرق) المرتبط مع متلازمة ستيرج ويبر


انقاذ عيني طفل حديث الولادة من التلف الدائم بسبب إصابته بالجلوكوما (الزرق) المرتبط مع متلازمة ستيرج ويبر من خلال إجراء عملية جراحية في الوقت المناسب



تم تشخيص المولود الجديد بإصابته بمتلازمة ستيرج ويبر - وهو اضطراب خلقي عصبي نادر يصيب واحدًا من بين كل 50,000 مولود جديد - من قبل الأطباء في مستشفى ثومبي عجمان ، وخضع بنجاح لعمليتين جراحيتين في كل من  العينين.
خضع طفل حديث الولادة يبلغ من العمر 7 أيام مصاب بمتلازمة ستيرج ويبر لعدة جراحات لعينيه  في مستشفى ثومبي - عجمان ، لتفادي اصابته بأضرار دائمة في عينيه . تم إجراء العمليات الجراحية بواسطة فريق  طبي بقيادة الدكتور أحمد عاطف عبد الحميد شبانة ، أخصائي طب وجراحة العيون.
متلازمة ستيرج ويبر هي اضطراب عصبي نادر يصيب واحدًا من بين كل 50,000 من المواليد الجدد ، وغير معروف سببه حتى الأن ولكنه يتعلق بوجود طفرة جينية. وهو عادة ما يسبب آثارا على الجلد  مثل وجود شامات حمراء على الوجه (بقع الصباغ الخمري)، وكذلك تأثيرات عصبية عادة ما تكون في شكل نوبات  تشنجية واضطرابات بالعين ترتبط  عادة بالزرق(الجلوكوما).
تم اكتشاف حالة الطفل المرضية البالغ من العمر أسبوع واحد من قِبل أطباء وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة بمستشفى ثومبي عجمان ، حيث قاموا بإبلاغ  الدكتور أحمد عن الحالة  فور ملاحظتهم وجود عتامة على قرنية العين مع وجود أعراض  تشير إلى متلازمة ستيرج ويبر.
وكشف الفحص الدقيق أن الطفل لديه بقع تصبغية حمراء على جانبي الوجه والجسم ، ولكنها ليست  الأعراض النموذجية لمتلازمة ستيرج ويبر. والأمر الأكثر إثارة للقلق هو وجود ضغط داخل كلتا العينين  مما تسبب في عتامة  العين. وهذه الملاحظة ايضاً لم تكن مثل الجلوكوما النموذجية التي تأتي مع متلازمة ستيرج ويبر ، والتي عادة ما تؤثر على عين واحدة فقط.
بعد مناقشة الحالة  مع طبيب اختصاصي حديثي الولادة وطبيب اختصاصي  الأمراض العصبية ، وبعد إجراء جميع الفحوصات  اللازمة لتأكيد التشخيص ، قرر الفريق بقيادة الدكتور أحمد شبانة فحص المولود تحت التخدير العام للكشف عن  درجة ضغط العين بصورة دقيقة ودرجة الجلوكوما. في الوقت نفسه ، تم تقديم المشورة الطبية والشرح الوافي للوالدين وإبلاغهما بأنه إذا كشف الفحص عن مظاهر الجلوكوما ، فسيتم إجراء عملية جراحية لعلاجه ومحاولة الحفاظ على أكبر قدر ممكن من بصره  ، لأن التأخير  دون اتخاذ الإجراء المناسب في الوقت المناسب يمكن أن يؤدي إلى إعاقة شديدة في قدرة الطفل على الرؤية.
بعد الحصول على موافقة الوالدين ، خطط الأطباء من مختلف الأقسام لإجراء الجراحة. وقام الفريق الطبي بفحص الطفل وتأكد ارتفاع ضغط العين في كلتا العينين ، مع أعراض نموذجية من جلوكوما ستيرج ويبر .
تم إجراء عمليتين  متتابعتين لكل عين و في كلتا العينين  . وتم وضع الطفل تحت المراقبة الطبية الدقيقة داخل المستشفى حتى اصبح الضغط  داخل العينين طبيعيًا وبدأت القرنية في الصفاء  مرة أخرى.
علق  الدكتور أحمد ، على الحالة والعمليات المعقدة  "كان قرار إجراء أربع عمليات جراحية (اثنتين في كل عين) دفعة واحدة ، لطفل رضيع عمره 7 أيام قرارًا صعبًا للغاية تطلب الكثير من الثقة من الجميع ؛ بدءاً من الوالدين ومن فريق أطباء  الأطفال حديثي الولادة وفريق التخدير والفريق الجراحي. لم نر قط حالة مماثلة من قبل ، من وجود جلوكوما بكلتا العينين  بسبب متلازمة ستيرج ويبر  والحاجة لإجراء مثل هذه العمليات في سن مبكرة" وأضاف  "أنا سعيد لأننا ساعدنا هذا الطفل على تجاوز هذه المرحلة الصعبة والحرجة للغاية".

Post a Comment

0 Comments