هل يشكل نوم الرضيع لساعات طويلة خطرا على صحته؟

طفلي الرضيع ينام لساعات طويلة جدا، فهل هذا أمر طبيعي أم أنه يشكل خطرا على صحته ويحتاج إلى مراجعة فورية للطبيب؟ سؤال غالبا ما يتبادر إلى أذهان الأمهات حديثات الولادة، وخاصةً منهن اللواتي يخضن هذه التجربة للمرة الأولى. ولعلك تعيشين حالة القلق ذاتها عزيزتي وترغبين وبشدة في الحصول على الإجابة الشافية حول هذا الشأن، نعلمك أن مبتغاك عندنا؛ حيث نستعرض لك عبر ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال كل التفاصيل عن معدلات النوم الطبيعية للملائكة الصغار، وكمية الجرعات اللازمة لهم من الحليب يوميا، إلى جانب الحالات التي تسترعي زيارة الدكتور، إلى غير ذلك. تابعي معنا واكتشفي كل الحقائق حول هذه الأمور سيدتي.

ماهو عدد ساعات النوم الطبيعية بالنسبة إلى الأطفال الرضع؟

عادةً ما ينام الطفل في رحم أمه لساعات طويلة وهو جنين، وتلك العادة لا تتغير فورا بمجرد قدومه إلى الحياة؛ حيث أنه يستمر في النوم لفترات تترواح ما بين ال16 إلى ال20 ساعةً، وربما لا يستيقظ إلا للرّضاعة، ثم يعاود النوم مرةً أخرى. إذا لا داعي مطلقا للقلق عزيزتي، فهذه الحالة طبيعية للغاية ولا تستدعي الخوف من أي خطر على صحة الرضيع.
ونلفت انتباهك سيدتي إلى أن عدد ساعات النوم وأوقاتها لدى الرضع لا تنتظم عادةً إلا بعد مرور 3 أشهر من الولادة؛ بينما ينبغي على هذه الأخيرة أن تشهد اعتدالا على هذين المستويين بدايةً من الشهر الرابع.

الرضاعة الكافية شرط أساسي لا يتوجب التغافل عنه 

على الرّغم من أنّه لا وجود لأي خطر على عادة النوم طويلا بالنسبة إلى الأطفال الرضع، فإنه لا يتوجب مطلقا التغافل عن مدى حصول هؤلاء على الكميات اليومية اللازمة لهم من الحليب؛ ذلك أن الكثير منهم يستغرقون في النوم بمجرد حملهم، وهو ما يعيق عملية غذائهم بالشكل الكافي.
وقد يصعب عليك في البداية التثبت من هذا الأمر سيدتي، نعلمك أن ذلك ليس صعبا بالمرة؛ إذ يكفي أن تقومي بمراقبة نسق الإخراج لدى ملاكك الصغير؛ فإذا احتاج هذا الأخير إلى تغيير حفاضته من 4 إلى 5 خلال اليوم، فهذا يعني وبنسبة كبيرة أن كل شيء على ما يرام بالنسبة إليه. أما لمزيد التأكد، فيمكنك مراقبة زيادة وزن الطفل أسبوعيا خلال الزيارات الدوريّة التي تؤدينها إلى الطبيب، كما يمكنك أيضا ملاحظة لون البول الخاص بالصغير، فإذا كان يميل إلى الغمقان، فذلك مؤشر على أنّه لا يحصل على كفايته من الرضاعة.

متى يتوجب عليك عرض طفلك على الطبيب؟ 

إذا ما تجاوز عدد الساعات التي ينامها طفلك الأرقام التي ذكرناها سابقا، فيتوجب عليك اللجوء فورا إلى الطبيب عزيزتي من أجل القيام بالفحوصات اللازمة وتحديد ما يلزم من علاجات. ونلفت انتباهك إلى أن الصغير قد يعاني من هذه الحالة بسبب إصابته بالصفراء أو العدوى أو غيرها من المشكلات الصحية الأخرى، ولذلك لا يتوجب عليك مطلقا تقديم أي أدوية إليه استنادا إلى بعض الأقاويل أو المعتقدات الخاطئة؛ فذلك قد يشكل خطرا على صحته.

https://ift.tt/2UopPOC


سوسن

Post a Comment

0 Comments