أسبوعٍ لبناني حافل



يطلّ لبنان على أسبوعٍ حافل خارجياً وداخلياً، يبدأ من مشاركة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في القمة العربية في تونس اليوم على رأس وفدٍ وزاري أريد له أن يمثّل غالبية المكوّنات اللبنانية في سياق ما اعتُبر تَدارُكاً لمشهد القمة مع الرئيس الروسي فلاديمر بوتين قبل أيام التي اقتصر الوفد اللبناني إليها على الرئيس عون ووزير الخارجية جبران باسيل والمستشارة الأولى في القصر الجمهوري السيدة ميراي عون.


وينُتظر أن يتطرق عون، الذي وصل الى تونس امس، في كلمته الى العناوين الإقليمية وقضية النازحين والتحديات التي يفرضها القرار الاميركي حيال الجولان، وسط رصْدٍ لكيفية صوغ لبنان موقفه حيال الأزمة السورية في ظل التباينات العربية في ما خص شروط عودة النظام السوري الى الجامعة العربية، ولما إذا كانت توصيات القمة ستُبقي على بند التضامن مع لبنان بصيغته التقليدية.


ويغادر بيروت اليوم أيضاً رئيس البرلمان نبيه بري متوجّهاً الى العراق في إطار زيارةٍ رسمية تستمر حتى 5 نيسان/ ابريل المقبل يلتقي خلالها كبار المسؤولين والسيد علي السيستاني، على ان ينتقل بعدها إلى قطر للمشاركة في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الذي يعقد في الدوحة (بين 6 و 10 نيسان/ ابريل).


ولم تحجب الأسفارُ الخارجيةُ الاهتمامَ بالملفات المالية – الاقتصادية الصاخبة التي ستستعيد زخمها بعدما عاد رئيس الحكومة سعد الحريري من باريس حيث خضع لعلمية تمييل ناجحة في شرايين القلب، ويستعدّ لمعاودة إدارة محركات العمل الحكومي ولا سيما على خطيْ تسريع الخطى لإقرار مشروع موازنة 2019 وإنجاز خطة الكهرباء، وهما العنوانان الأكثر إلحاحاً واللذان يُعتبران المؤشر الفعلي لمدى جدية لبنان في البدء بالمسارات الإصلاحية (لمالية الدولة) «الشرْطية» للاستفادة من مقررات مؤتمر «سيدر» وتفادي خطر الانزلاق الى انهيارٍ يزداد التحذير من إمكان بلوغه بحال لم تقتنع القوى السياسية بأن البلاد لم تعد تملك «ترف الوقت».


وفيما كان وفد البنك الدولي الذي زار لبنان يحذّر من أن الإصلاحات التي بدأتها الحكومة في ملاقاة مؤتمر «سيدر» ما زالت لا ترتقي إلى المستوى المرتقب، واصفاً الوضع الاقتصادي الحالي في «بلاد الأرز» بأنه «دقيق ووصلنا الى مرحلة حيث الوقت ثمين جداً»، داعياً لاتخاذ الخطوات التي تتيح السير بالإصلاحات المطلوبة قبل بلوغ الخطوط الحمر وتَجاوُزها، لاحت مؤشراتٌ غير مُطَمْئنة حيال المرحلة المقبلة على هذا الصعيد بحال لم يجرِ تدارُكها سريعاً.



http://bit.ly/2FJd1sR


Post a Comment

0 Comments