قنبض & دارين حمزة: وراك وراك



أعلنت شركة «قنبض» للإنتاج الفني (محمد قنبض) أمس على صفحتها على إنستغرام أنه «تمّ إستكمال كافة مستحقّات أبطال مسلسل «فرصة أخيرة»». لم تكشف الشركة السورية عن تفاصيل حلّ الأزمة المادية التي جمعتها والممثل محمد الأحمد والمخرج فهد الميري والممثلة اللبنانية دارين حمزة الذين لم يتقاضوا أتعابهم المتبقية رغم إنتهاء التصوير العمل وعرضه على العديد من القنوات. اتضح لاحقاً أن ميري والأحمد قد نالا أتعابهما المتبقية بعد ضغط اعلامي  بينما لم يسر ذلك على دارين. بعدما إتّبع المنتج السوري لأشهر طويلة أسلوب المماطلة والتأجيل في دفع المستحقات، وجد نفسه مجبراً على دفع الأموال للممثل والمخرج السوري. أما دارين، فلا تزال قضيتها عالقة، ويروَّج على أنها تقاضت أتابعها بحكم الإتفاق الذي حصل أمس بين الشركة المنتجة والفنانين، ولكن الحقيقة عكس ذلك. في إتصال مع «الأخبار»، لفت قنبض إلى أن لا مشكلة مع دارين، قائلاً «من الأصل ما في شي بيناتنا. كلام ع الفاضي. دارين نجمة محبوبة». ليعود ويؤكّد بأسلوب المراوغة الذي يتبعه، بأن دارين لم تنل مستحقاتها كاملة «في مشكلة ليرة. هي بدا بالدولار وأنا معي العملة سورية»!. ختم قنبض كلامه داعياً دارين إلى زيارته ساعة تشاء. هذا التصريح الذي قاله قنبض لم يعد يقنع دارين بأيّ شكل من الاشكال. إذ تنفي في اتصال مع «الأخبار» بأنها تقاضت أتعابها، لافتة إلى أنها لن تستسلم قبل حصولها على المبلغ المتبقي.



http://bit.ly/2WlfEHI


Post a Comment

0 Comments