دخل ضمن لائحة الأديرة المهجورة... دير مار إسطفان في حاجة الى الترميم للمحافظة على قيمته التاريخية...



زينا خليل معوشي –

تقع بلدة حردين في جرود بلاد البترون من محافظة لبنان الشمالي على حدود منطقتي جبة بشري والكورة الواقعتين في شمالي غربي خراج أراضيها، ترتفع نحو 1300 م عن سطح البحر، وتبعد مسافة 91 كلم عن العاصمة بيروت. أجمع الباحثون على رد اسم "حردين" الى السريانيّة أي "خائفون". وقد ورد تفسير للإسم يقول إنّ المقصود بالخائفين هو "الوجلون" الذين يخافون الله ويتّقونه، كما اقترح بعض الباحثين إمكانية أن يكون أصل الإسم من مقطعَين ساميّين: أي نظر وأي القضاء والحكم.

هذه البلدة تحوي على أديرة عدة نذكر منها دير مار اسطفان الأثري والذي بحاجة اليوم الى الترميم والصيانة للمحافظة على قيمته التاريخية .

في مقابل عدم العثور على أي وثيقة تشير الى تاريخ بناء الدير فإنّ الراهب سلفستروس ذكر "... أنّ دير مار إسطفان هو أحد أديرة حردين المتحدة السبعة التي عاش فيها النساك داخل المغاور والكهوف، وقد وصل عدد رهبانه الى سبعة تعرّضوا للهلاك والتهجير في صيف عام 1640 م، فدخل عندئذ في لائحة الأديرة المهجورة...".

من آثاره سقف ترابي وجدران من الكلين وغرف لسكنى الرهبان وأخرى استخدمها شركاء الدير ذات الجدران العريضة من الكلين المشيَّد بحجارة دبش كبيرة، وبئرين على شكل قبة ربع كروية واحدة في الطرف الغربي من التجويف الصخري للكنيسة والأخرى في القسم الشرقي.

كما نجد محاذاة  الدير "محبسة ماراسطفان " التي تقع داخل تجويف صخري، بنيت بحجر منحوت ومدخلها من الجهة الغربية. وقد حفرت بئراً في الصخر على شكل قبّة كروية، إضافة الى وجود مجموعة ثقوب مربَّعة محفورة في الصخر.



http://bit.ly/2HdbNZT


Post a Comment

0 Comments