إسرائيل تهدّد مجدداً



استبقت تل ابيب لقاءات بومبيو في بيروت بتوجيه تهديد جديد ضد لبنان، وقال رئيسها رؤوفين ريفلين لبومبيو، بعد اجتماعه بوزير الخاجية الاميركية في حضور قائد الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي تمير هايمن، إنّ رئيس الحكومة سعد الحريري «لا يمكن أن يقول لأحد إنّ لبنان منفصل عن «حزب الله». وأكد انّ إسرائيل «لا تميّز بين لبنان و»حزب الله»، وفي حال تنفيذ اي هجوم على اسرائيل، فإن الحكومة اللبنانية تتحمّل المسؤولية».

وأوضح أنه دعا هايمن إلى الجلسة، لكي يُجيب عن أسئلة بومبيو، ويشرح ما يجري في لبنان، مُبدياً قلق اسرائيل «مما تقوم به ايران في سوريا ولبنان والعراق»، لافتاً الى «القدرات الصاروخية الايرانية لتوجيه ضربة الى اسرائيل حتى من العراق».

بومبيو
من جهته، قال بومبيو إنه يعتبر «حزب الله» وحركة «حماس» الفلسطينية وجماعة «أنصار الله» الحوثية اليمنية، «كيانات تشكل خطراً على الاستقرار في الشرق الأوسط وفي إسرائيل». وقال أثناء الاجتماع مع ريفلين: «إنهم عازمون على إزالة هذا البلد (إسرائيل) من على وجه الأرض، ولدينا التزام أخلاقي وسياسي بمنع ذلك. يجب أن تعلموا أن الولايات المتحدة مستعدة للقيام بذلك».

 

وفي مقابلة مع قناة «العربية»، أسف بومبيو «لتساهل إداراتنا السابقة في كبح جماح «حزب الله»، معتبراً أنّ «معظم الصواريخ الإيرانية تطورت بعد توقيع (الرئيس السابق باراك) أوباما الاتفاق النووي».

 

وكانت وكالة «أسوشييتد برس» الأميركية توقعت «أن يجدد بومبيو، خلال زيارته لبيروت، دعم واشنطن الثابت للجيش اللبناني، والطلب من مصرف لبنان المركزي في المقابل اتخاذ إجراءات بهدف منع إيران من استخدام القطاع المصرفي في البلاد للالتفاف على العقوبات الأميركية».



http://bit.ly/2UPujL1


Post a Comment

0 Comments