كل ما تحتاجون معرفته عن البكتيريا التي أصابت مارفين.. هكذا تنتشر!



أثار موت الطفيلن مارفين حبيقة (5 سنوات) الأحد الماضي والطفلة ميلانيا محمد الحاج (8 أشهر) قبل أيام، موجة هلع لا سيّما بعد انتشار شائعات عن تفشي وباء فيروسH1N1 والتهاب السحايا. بيان المكتب الإعلامي لوزير الصحة جميل جبق مساء أمس، نفى أي علاقة طبيّة بين الحادثتين «اللتين وقعتا في زمانين ومكانين منفصلين».


أسباب حالتي الوفاة «مختلفة» وفق البيان، الذي أوضح «أن وفاة حبيقة ناجمة عن بكتيريا حادة هي strepto coccus A، أصابت الجهاز التنفسي بشدة ما أدى إلى توقف عمل الرئتين وتوقف القلب عن النبض». توقّف قلب مارفين فجر الأحد في مستشفى القديس جاورجيوس، بعدما أصيب يوم الجمعة الماضي خلال وجوده في مدرسة «الشانفيل» بارتفاع في الحرارة لتشتدّ حالته فجر الأحد وينقل إلى المستشفى بحالة «موت سريري ما لبث أن فارق بعدها الحياة ولم تسعفه محاولات الإنعاش» بحسب بيان المستشفى.


مدرسة الأخوة المريميين – الشانفيل أقفلت أبوابها أمس حداداً على الطفل حبيقة كما أعلنت في بيان وداعه. فيما لفتت مصادر وزارة الصحة إلى أن «عملية تعقيم صفوف المدرسة من قبل مندوبي الوزارة جرى قبل معرفة التشخيص النهائي الذي تسبب بوفاة الطفل، وبالتالي كان مجرد تدبير وقائي»، مؤكدة «أنه لا داعي للهلع أو الخوف».


حالات الوفاة بسبب بكتيريا «ستريبتو كوكوس أ»، «نادرة وقليلة جداً وتصيب 1 على 10 آلاف شخص»، وفق رئيس مركز أبحاث الأمراض الجرثوميّة والمعدية في المركز الطبّي في الجامعة الأميركيّة في بيروت الدكتور غسان دبيبو. دبيبو أكد في اتصال مع «الأخبار» أن «هذه البكتيريا شائعة جداً لدى الأطفال، وهي تنتقل غالباً عبر الرذاذ المتناثر في الهواء»، ومن عوارضها الشائعة «ارتفاع الحرارة، الغثيان، آلام البطن... إلاّ أنها تشتد في حالات محدّدة جداً وتصبح فتاكة لتؤدي إلى التهابات في الرئتين أو الدم أو حتى التهاب السحايا الذي يوصل المصاب إلى الموت».


في سياق متصل، وفي حالة وفاة الطفلة ميلانيا في مستشفى «سان ماريتيم» (جبيل)، جراء تسمّم غذائي كما أفادت التقارير الأوليّة، فإن «إجراءات الكشف الطبي الشرعي توقّفت بسبب عدم موافقة الأهل على تشريح الجثة» وفق بيان «الصحة». غير أن فحوصات الطب الجنائي والنيابة العامة لا تزال مستمرّة حول ملابسات وفاتها، فيما جمّدت وزارة الصحة عقدها مع المستشفى المذكور «نتيجة تأخّر طاقمه في التعاطي مع الحالة لنحو ساعة من الزمن» وفق الوزارة.



http://bit.ly/2Ht7dqv


Post a Comment

0 Comments