الإعلان عن الحائزين على درجة تقدير والمرشحين النهائيين لجوائز الآغا خان للموسيقى لدورة عام 2019


E-mailSharePrint
جائزة الموسيقى الرائدة تعترف بالإنجاز الاستثنائي في حفظ وإحياء التراث الموسيقي الإسلامي

الفنانة التونسية بديعة بوحريزي تفوز بدرجة تقدير عن فئة الإندماج الإجتماعي
وفنانون من مصر وسورية والأردن وفلسطين ولبنان ضمن القائمة النهائية للمرشحين لجائزة الأداء

لشبونة، البرتغال، 21 مارس 2019 - أعلنت لجنة التحكيم العليا لجوائز الآغا خان للموسيقى عن أسماء الحائزين على درجة تقدير والمرشحين النهائيين لدورة الجوائز الافتتاحية.
يذكر أن سمو الآغا خان قام بتأسيس جوائز الموسيقى اعترافاً بالإبداع الاستثنائي، والأعمال المبشّرة بالنجاح، ومشاريع الأداء الموسيقي الإبداعي والتعليمي، الذي يحفظ وينشر التراث الموسيقي في المجتمعات التي يتواجد فيها المسلمون على نحو كبير حول العالم. يتم توزيع جائزة الآغا خان للموسيقى البالغ قيمتها 500 ألف دولار على الفائزين بالجائزة، فضلاً عن حصولهم على فرصٍ للتطور من الناحية المهنية.
وستستضيف مؤسسة "كالوست كولبنكيان" في لشبونة، البرتغال، حفل توزيع الجوائز الذي سيقام لمدة ثلاثة أيام في الفترة الممتدة من 29 إلى 31 مارس، حيث سيقوم المرشحون النهائيون للجائزة بتقديم عروض مباشرة أمام الجمهور وأمام لجنة التحكيم العليا، ويعقب ذلك الإعلان عن الفائز في جائزة الأداء ضمن حفل توزيع الجوائز مساء الـ31 مارس.
وإضافةً إلى الأداء، تشمل مجالات الجوائز: التأليف الموسيقي، التعليم، الحفظ والإحياء والنشر، الاندماج الاجتماعي والمساهمات المتميزة والدائمة في الموسيقى، إضافةً إلى منح جائزة الراعي الخاصة.
وينحدر الحائزون على "درجة تقدير" والبالغ عددهم 9، إضافةً إلى المرشحين الـ14 النهائيين للجائزة من 13 دولة من مختلف أنحاء آسيا، إفريقيا، الشرق الأوسط، أوروبا وأمريكا الشمالية، وهم يمثلون أشكالاً متنوعة من الإنجازات المهنية:
·         فئة الإبداع: الملحنة وعازفة البيانو الأذربيجانية فرانغيز علي زادة، التي أنتجت مجموعة غنية من الحفلات الموسيقية الكلاسيكية المستوحاة من تقاليد أذربيجان الموسيقية والأدبية.
·         فئة التعليم: فرقة "أومنيبس إينسيمبل"، ومقرها طشقند، أوزبكستان، حيث تعمل على خلق تقارب فني بين تقاليد "المقام" الكلاسيكي المحلي ولغات الموسيقى المعاصرة.
·         فئة الاندماج الإجتماعي: بديعة بوحريزي، والمعروفة أيضاً باسمها المسرحي "نيساتو"، وهي مغنية وكاتبة أغاني وملحنة من تونس، قامت بتوظيف موهبتها الموسيقية لتعزيز العدالة الاجتماعية وقيم التعددية والديمقراطية.
·         فئة الحفظ والإحياء والنشر: فرهود حليموف، مغني وملحن ويعزف على عدة آلات موسيقية من سمرقند، أوزبكستان، ويحتفظ بمخزون من الأغاني الكلاسيكية التقليدية الخاصة بسمرقند، فضلاً عن متحف غورمينج للآلات الموسيقية في دوشانبي، طاجيكستان، الذي يحتفظ ويُحيي التراث الموسيقي للشعوب والثقافات في آسيا الوسطى، ولاسيما الثقافة الموسيقية الإسماعيلية في بامير، طاجيكستان.
·         المساهمات المتميزة والدائمة في الموسيقى: أمو سانغاري، مغنية وكاتبة أغاني مشهورة من مالي، وتُعرف بالتزامها بتدريب الشباب وتطويرهم مهنياً في مهن الموسيقى، وبالاك سيسوكو، العازف على آلة "كورا" من مالي وهو ملحن قام بتطوير فن "الكورا" بأساليب مبدعة ومبتكرة مع الحفاظ على التقاليد، وداريوش تالاي، العازف على آلة "تار" من إيران، وهو أستاذ في الموسيقى وملحن ومعلم، ويُعرف بالتزامه الاستثنائي بنقل تقاليد العزف الموسيقية الكلاسيكية على آلة "تار" عبر أنشطته المتنوعة كفنان ومعلم وباحث.
·         كما سيتم منح جائزة الراعي الخاصة إلى محمد رضا شجاريان تقديراً لإسهاماته الدائمة في التراث الموسيقي للإنسانية، فضلاً عن تميّزه الموسيقي الذي لا نظير له، وتأثيره الاجتماعي المستمر باعتباره مغني ومعلم، داخل إيران وخارجها على حد سواء.
أما المرشحون النهائيون لجائزة الأداء فهم:
·         أحمد الخطيب، عازف عود، فلسطين.
·         شاهو عندليبي، عازف ناي فارسي، إيران.
·         ناي البرغوثي، مغنية وعازفة على آلة الفلوت، فلسطين.
·         هدى عصفور، عازفة عود وقانون، فلسطين.
·         سوغاتا روي تشودري، عازف سارود، الهند.
·         بوراك كيناركا، عازف عود، تركيا.
·         أسين خان لانغا، مغني وعازف سارانجي، الهند.
·         إيجاز شير علي خان، مغني وعازف آلة هارمونيَم، باكستان.
·         أراش محافظ، عازف سانتور، إيران.
·         عبير نعمة، مغنية، لبنان.
·         رضا بارفيزاده، عازف "كمانجه"، إيران.
·         محمد عثمان، عازف عود وبزق، سورية.
·         مصطفى سعيد، عازف عود، مصر.
·         نسيم سيابيشاهريفار، مغنية، إيران.
السير الذاتية الكاملة للحائزين على درجة تقدير والمرشحين النهائيين لجائزة الأداء موجودة في بروشور(كتيّب) خاص بجائزة الآغا خان للموسيقى.
تشمل لجنة التحكيم العليا لجوائز الآغا خان للموسيقى:
·         جان ديورينغ: أستاذ في الموسيقى الإثنية وزميل أبحاث فخري بارز في المركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية.
  • ديفيد هارينغتون: عضو مؤسس وعازف الكمان الأول في فرقة "كرونوس الرباعية".
  • سليمة هاشمي: رسامة ومديرة فنية سابقة للكلية الوطنية للفنون في لاهور.
  • نوري اسكندر: ملحن وأستاذ موسيقى ومدير سابق في المعهد العربي للموسيقى في حلب.
  • أكرم خان: مصمم رقص ومدير فني في شركة أكرم خان.
السير الذاتية الكاملة لأعضاء لجنة التحكيم العليا موجودة في بروشور(كتيّب) خاص بجائزة الآغا خان للموسيقى.
ولضمان الحياد في عملية الترشح واختيار الجوائز، تم اعتبار الأفراد والمشروعات التابعة لسمو الآغا خان ووكالات شبكة الآغا خان للتنمية، أو أعضاء اللجنة التوجيهية للجوائز والأمانة ولجنة التحكيم العليا غير مؤهلين للترشح للجائزة.
للاستفسارات الصحفية، يرجى الاتصال بـ:
سام بيكنز
info@akdn.org

ملاحظة
نشأ مفهوم جوائز الموسيقى من عمل مبادرة الآغا خان للموسيقى، وهي برنامج تعليمي للفنون والموسيقى الأقاليمية مع أنشطة عالمية في مجالات التوعية والإرشاد والإنتاج الفني. أطلق سمو الآغا خان مبادرة الموسيقى بهدف دعم الموسيقيين الموهوبين ومعلمي الموسيقى الذين يجهدون للحفاظ على تراثهم الموسيقي ونقله وتطويره بأشكال معاصرة، وقد بدأت مبادرة الموسيقى عملها في آسيا الوسطى، ثم توسعت أنشطتها الثقافية بعد ذلك لتشمل المجتمعات الفنية والجمهور في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا.
تشجع المبادرة إعادة إحياء التراث الثقافي كمصدر معيشة للموسيقيين، وكوسيلة لتعزيز التعددية في الدول التي تواجه تحديات اجتماعية وسياسية واقتصادية. وقد شملت مشاريعها إصدار كتاب شامل، "موسيقى آسيا الوسطى" (مطبعة جامعة إنديانا، 2016)، ومختارات من 10 أسطوانات CD-DVD، وموسيقى آسيا الوسطى، تم إنتاجها بالإشتراك مع سميثسونيان فولكويز ريكوردينغز، وهي عبارة عن برنامج عالمي للأداء والتواصل، الذي يغذي "الشرق بالشرق"، إضافة إلى التعاون الموسيقي بين "الشرق والغرب"، وشبكة من المدارس والمراكز الموسيقية التي تطور مناهج موسيقية مبتكرة ومواد للمنهاج في مناطق نشاط مبادرة الموسيقى.

أمانة جوائز الآغا خان للموسيقى وإدارة مبادرة الآغا خان للموسيقى
فيروز نيشانوفا، مديرة

تيودور ليفين، كبير المستشارين

Post a Comment

0 Comments