وديع كنعان: هدفنا في العام ٢٠١٩ شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص السياحيين



اشار رئيس لجنة السياحة في المجلس الاقتصادي الاجتماعي وديع كنعان الى ان هدفنا في العام ٢٠١٩ شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص السياحي لتحقيق السياسة السياحية.
 
واوضح كنعان في حديث الى برنامج "موقف مسؤول" عبر اذاعة "صوت لبنان ٩٣،٣" مع ريبيكا ابو ناضر ان الاستقرار الامني كان عاملاً اساساً في جذب السياح، يضاف اليه وضع الفاتيكان لبنان على لائحة الحج الديني، ما طمأن الأوروبيين والغربيين بشكل عام، فيما كانت الحركة المعتادة للمغتربين اللبنانيين الذين شكّلوا ٧٠٪؜ من نسبة الاشغال الفندقي".
 
 
واوضح كنعان "ان الاشغال الفندقي في فترة الأعياد كان مشابهاً للفترة نفسها من العام الماضي، ونسبة اشغال الفنادق القريبة من مراكز التزلّج وصلت الى ١٠٠٪؜، وشرح   "إن فنادق بيروت عملت بنسبة اشغال وصلت الى ٨٠٪؜، اما النسبة في فنادق جونية وجبيل والمدن السياحية فوصلت الى ال٧٠٪؜".
 
واشار الى ان فترة الاعياد شهدت قدوم سياح خليجيين وقال "نعتبر ان لبنان هو البلد الثاني للخليجيين ونتمنى ان تعبر الغيمة السوداء قريباً ويرفع الحظر عن سفرهم الى لبنان مع تشكيل الحكومة".
 
اضاف "كما انه لا يمكن بناء اي مبنى بلا خرائط، كذلك لا سياحية مستدامة من دون سياسة سياحية".
 
واوضح ان "الرؤية السياحية طرحت على وزارة السياحة ولجنة السياحة في المجلس النيابي وعلى ممثلي النقابات السياحية الثمانية وجاءت نتيجة استطلاع ضمن ورش عمل مع اصحاب ومدراء المؤسسات السياحية تمكنا من خلاله معرفة ما يريده القطاع فعلا لتكون لنا سياسة سياحية مبنية على واقعنا السياسي والامني والاقتصادي والسياحي".
 
واشار كنعان الى ان "السياحة تعني كل صناعي وحرفي ومزارع وهدفنا من السياسة السياحية التي نأمل تحقيقها في العام ٢٠١٩ بجهود القطاع لتكون لنا نوعية واسعار منافسة".
 
واعتبر كنعان ان هدفنا الشراكة في ادارة هذا القطاع، فيعرف كل شخص دوره، فلا يتحوّل النقيب الى وزير والوزير الى نقيب، على سبيل المثال بل يتكامل العمل لانجاح هذا القطاع.
 
 
واشار كنعان الى ان "المطلوب ان تبادر وزارة المال الى دعم القروض المتعسرة لتتمكن الفنادق من الاستمرارية، وقال "يجب ان نتعلم من الماضي ان القروض المتوسطة ادت الى افلاس الكثير من المؤسسات السياحية، ومطلبنا القروض طويلة الامد وهو ما نعمل عليه".
 
 
ولفت كنعان الى ان  "هدفنا الحفاظ على العائلة الفندقية، وحجم القطاع الفندي ٢٤ الف غرفة على كامل الاراضي اللبنانية وعدد فنادقنا ٤٦٠ فندقاً، ما لا يسمح بالسعي لاستقطاب اعداد كبيرة من دون تطوير بنيتنا التحتية، ويجب ان ننطلق من هذا الواقع لاستقطاب السياح، ونجحنا بالانفتاح على اسواق جديدة اوروبية على سبيل المثال".
 
 
واعتبر كنعان ان "لبنان غني بتنوع سياحاته وقد عملنا كقطاع سياحي على سياحية المؤتمرات وقد اسسنا لها للمرحلة المقبلة، كما ان السياحة البيئية باتت trend عالمي يمكن للبناني تطويرها". 
 
وقال "قطاعنا السياحي يعتمد بنسبة ٧٠٪؜ على اللبناني المغترب والمقيم، وهدفنا العمل على تعزيز سياحة المجموعات بأسعار تنافسية على غرار ما هو معمول به حول العالم، لان لبنان حاضر لاستقطابهم على مدار السنة بتنوع سياحاته، وهكذا نكون عززنا السياحة المستدامة، سياحة الاربع فصول".


http://bit.ly/2TLZ1UB


Post a Comment

0 Comments