اخر الأخبار

غادة والى: مبادرة «حياة كريمة» تؤكد اهمية عمل المرأة وضرورة تشجيعها

غادة والي

أكدت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي ان مبادرة “حياة كريمة” التي اطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي مطلع هذا العام وجهت اجهزة الدولة ومؤسساتها والمجتمع المدني للعمل فورا.

وأوضحت والي في حوار مع الاعلامية هناء سمري في برنامج “حكاية وطن” ان المبادرة تركز على الفئات الاولى بالرعاية وبها اكثر من مكون وفرص كثيرة لتعاون اجهزة الدولة والجمعيات الاهلية لتحقيقها.

وأعلنت د غادة والي ان تنفيذ “حياة كريمة” سيبدأ في المحافظات الاكثر احتياجا وفي مقدمتها الصعيد,مشيرة الى انها تواصلت مع العديد من الجمعيات الاهلية لبحث سبل تحقيق المبادرة التى تهدف الى الارتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للاسر في القرى الفقيرة وتمكينها من الحصول على كافة الخدمات الاساسية وتعظم قدراتها في اعمال منتجة تساهم في تحقيق حياة كريمة.

واكدت د غادة والي ان الرئيس عبدالفتاح السيسي يدعم المرأة المصرية المكافحة العاملة مشددة على اهمية عمل المرأة وضرورة تشجيعها على ذلك باعتباره الحماية الحقيقية.واشارت الوزيرة الى ان برامج الحماية الاجتماعية كانت مهمة لحماية الطبقات الاقل دخلا من اجراءات الاصلاح الاقتصادي وذلك تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية بهذا الشأن.

كما اشادت الوزيرة بحرص الرئيس على حضور حفل اليوم العالمي للاعاقة بما يعد رسالة دعم قوية لاسر ذوي الاعاقة مشددة على انهم يستحقون التقدير والاحترام والاشادة.

واشارت الى استمرار حماية ذوي الاعاقة غير القادرين على العمل وتمكين ذوي الاعاقة القادرين على العمل وتمكينهم من ممارسة حياتهم بصورة طبيعية عبر الدمج مشيرة الى حصول اكثر من 800 الف من ذوي الاعاقة على معاشات شهرية من وزارة التضامن الاجتماعي تقدر ب 5 مليار جنيه.

وحول قانون الجمعيات الاهلية اكدت الوزيرة ان قانون الجمعيات الاهلية شهد حوار مجتمعي موسع عقب توجيهات الرئيس بمراجعة القانون واقتراح تعديلات.

كما شهدت وزارة التضامن اجتماعات موسعة مع شخصيات مؤثرة ومنظمات دولية تعمل بمصر لتحديد اهم التعديلات.

وفيما يتعلق ببرامج الحماية الاجتماعية اوضحت الوزيرة الى الوزارة تعمل حاليا مع اكثر من 2 مليون اسرة في معاش تكافل وكرامة كما يتم مراجعة بيانات مستحقي معاش الضمان الاجتماعي وتحويلهم الى”تكافل وكرامة” .

واكدت والي سعيها لتوفير “تكافل وكرامة” لمستحقيه من غير القادرين على العمل.وصرحت بان نجاح الوزارة ليس في زيادة عدد الاسر الحاصلة على الدعم النقدي بل في خفض عددهم حيث ان زيادة العدد يكون في المرحلة الاولى من الاصلاح الاقتصادي التي تشهد تباطوء في الاقتصاد وتوقف قطاعات كاملة عن العمل مثل السياحةو التشييد والبناء وبالتالي كلما دارت عجلتي الاقتصاد والسياحة كلما انخفض عدد المستفيدين من الدعم النقدي وسط وجود مظلة للحماية الاجتماعية للمواطن وقت الحاجة لذلك.

كما اعلنت والي ان قانون الضمان الاجتماعي اوضحت الوزيرة ان مسودة القانون في طريقها الى الحكومة خلال اسابيع لتقديمه الى البرلمان.

واستعرضت الوزيرة برامح التنمية الاجتماعية التي تم تنفيذها خلال عام 2018وفي مقدمتها برنامج “فرصة” الذي اتاح 75 ألف فرصة عمل بالتعاون مع القطاع الخاص.وايضا برنامج “مستورة”بالتعاون مع بنك ناصر الاجتماعي الذي وفر 15 ألف عمل للسيدات تدر دخل مناسب.وكذلك برنامج “2 كفاية” لتوعية بوسائل تنظيم الاسرة للسيدات المستفيدات في “تكافل وكرامة”

واشارت الوزيرة الى انخفاض المعاشات مرتبط بالاجور وبالتالي اصلاح منظومة المعاشات مرتبط بالاصلاح منظومة الاجور واشارت الوزيرة الى وجود مزايا كثيرة بالمعاشات.

واكدت الوزيرة ان المجتمع المصري يحتاج الى مزيد من العمل والثقة والتواصل والامل في غد افضل.كما دعت الوزيرة املواطنين الى المشاركة بايجابية في اي مبادرة تطلقها الدولة والتفاعل معها .وشددت على ان الوزارة ترسخ لفكرة ان التنمية هي العمل والكرامة في العمل وتحسين المهارات والتوعية والتعليم

وفيما يتعلق بخطة الحكومة لمواجهة الزيادة السكانية,اشارت الوزيرة الى ان الاستراتيجية القومية للسكان التي اعلنها رئيس الوزراء عام 2016 لها محاور مختلفة ودور لكل وزارة في تناغم وتكامل تحقق المرجو في مواجهة تلك القضية التي تضم جوانب اجتماعية اقتصادية ثقافية.



http://bit.ly/2ss59FO


Night Shift