«التنظيم والإدارة»: لن نتعامل ورقيًا مع أية جهة حكومية في 2020

أكد الدكتور صالح الشيخ رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، أن الجهاز يقوم بتنفيذ عدة تطبيقات إلكترونية لميكنة وتيسير العمل داخل إداراته المختلفة ، وأنه بحلول عام 2020 ، لن يتعامل الجهاز ورقيا مع أي مؤسسة حكومية ، ومن المقرر أن يشهد عام 2019 الإعلان عن هذه التطبيقات وتدريب الموظفين المتعاملين عليها عقب تسليم كل جهة جهاز حاسب آلي وسكانر “جهاز ماسح ضوئي” وAPN وهي اختصار لـ Access Point Name وهو اسم نقطة الوصول الذي يوفر شبكة مغلقة ومؤمنة بين المستخدم ومزود خدمة الإنترنت.

جاء ذلك خلال الندوة التى نظمتها أكاديمية البحث العلمي بحضور الدكتور محمود صقر رئيس الأكاديمية وعدد كبير من قيادات وموظفي الأكاديمية ، واستعرض الدكتور صالح الشيخ جهود إصلاح الجهاز الإدارى للدولة في إطار رؤية مصر 2030 ، والتي تهدف للوصول إلى جهاز إداري حكومي كفء وفعال يتسم بالمهنية والشفافية والعدالة، ويخضع للمساءلة ، ويعلي من رضاء المواطن من خلال تحديد عدد من الأهداف منها تحديث الإطار التنظيمي للجهاز الإداري بما يتضمنه من تشريعات، وعنصر بشري ، وبنية معلوماتية بالإضافة إلى تطوير وتغيير ثقافة العمل داخل الجهاز الإداري .

وأوضح الدكتور صالح الشيخ، أنه إعمالا لمبادئ العدالة والشفافية وتكافؤ الفرص بين المتقدمين لشغل وظائف أو العاملين في القطاع الحكومي، فقد أنشأ الجهاز مركز تقييم القدرات والمسابقات المركزية استجابة للاستحقاقات القانونية التى وردت في قانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2016، حيث يخضع المتقدم لعدة اختبارات أولها الجدرات السلوكية والتي وضعت من اجل تحديد نسبة تمتع الشخص بعدد من السمات الشخصية وتم تحديدها ب13 سمة يجب أن تتوافر بقدر محدد فيمن يتول الوظفة العامة، ثم اختبار لقياس مهارات الحاسب الآلي وهو متاح باللغتين العربية والإنجليزية.

وأضاف، أن إلى أن المركز انتهى مؤخرا من عقد اختبارات المتقدمين لشغل وظائف قيادية بمصلحة الضرائب المصرية، وتقييم عدد من المتقدمين على وظيفة قيادية بالهيئة العامة للسلع التموينية، إلى جانب تقييم الاحتياجات التدريبية للعاملين بالجهاز.

واستعرض رئيس الجهاز أيضا تفاصيل المشروع القومي لتحديث الملف الوظيفي إليكترونيا وصولا لقاعدة بيانات دقيقة ومحدثة دوريا عن العاملين في الجهاز الإداري وخصائصهم، حيث تم الانتهاء من تحديث بيانات العاملين في 28 وزارة ، لافتا إلى أن أن عملية التحديث تهدف لوضع خريطة للطاقات البشرية الموجودة بالجهاز الإدارى وفقا لعدة عوامل منها السن والمؤهلات والتخصصات والنوع.

وفي ختام كلمته، شدد الشيخ علي أنه رغم هذه الجهود المبذولة من الجهاز وجهات الدولة إلا أن ثمة تحديات عدة تواجه عملية الإصلاح، ولكن تظل النية الصادقة للقيادة السياسية في إصلاح الجهاز الإداري للدولة إصلاحا شاملا، بمثابة الداعم والمعزز لهذه الجهود، مناشدًا الشباب باستثمار إيمان الدولة بهم ، وبأنهم ثروتها الحقيقة، وضرورة الاستفادة من الإمكانات التي توفرها لهم وخاصة الدورات التدريبية التي تؤهلهم لسوق العمل.

 ا ش ا



http://bit.ly/2Sqazwi


Night Shift

Post a Comment

0 Comments