اخر الأخبار

«صحة الإسكندرية» توضح حقيقة النفايات الطبية الخطرة في الطريق العام بسيدي بشر

نفت مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية، اليوم السبت، ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل، عن إلقاء مخلفات طبية خطرة خاصة بفحوصات الكشف عن فيروس سي أمام عيادة حي سيدي بشر التابعة لها.

وتداول عدد من مستخدمي صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” صورا تظهر أغلفة اختبارات طبية خاصة بالكشف عن فيروس سي، ملقاه أمام عيادة طب الأسرة الكائنة بحي سيدي بشر، على خلفية مبادرة 100 مليون صحة، وسط تعليقات غاضبة تحذر من خطورة التخلص من نفايات واتهامات للعاملين بالصحة بالتقصير في أداء واجبهم في الحفاظ على صحة المواطنين.

وقال الدكتور محمد أبو سليمان وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، إنه فور تداول الصور تقرر عمل تحقيق و استقصاء فوري لما حدث و تبين أن المخلفات الموضحة بالصورة هى نفايات عادية غير خطرة و طبقا لسياسات وإجراءات مكافحة العدوى وتوصيات منظمة الصحة العالمية يتم التخلص منها داخل أكياس القمامة السوداء ولا تعتبر نفايات خطرة والتى يتم التخلص منها فى أكياس قمامة حمراء.

وأضاف أبو سليمان في تصريح صحفي، اليوم السبت، أن النفايات الموجودة بالصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعى هى الغلاف الورقى الخارجي الخاص بأدوات الكشف المستخدمة في الحملة، مبينا أن الأغلفة الخارجية يتم التخلص منه فى الأكياس السوداء باعتبارها نفايات عادية ثم يتم وضعها فى صناديق القمامة المخصصة لذلك والتابعة لشركة نهضة مصر للخدمات البيئية، ولا يمثل وجودها أي خطورة على صحة المواطنين.

وأشار إلى أنه الممكن أن يكون بعض الأشخاص عبثوا بالأكياس السوداء التي تم جمع تلك الأغلفة بها والتي كانت موضوعة مع النفايات العادية، ما تسبب في بعثرتها بجانب صندوق القمامة بهذا الشكل.

وأوضح وكيل وزارة الصحة أن النفايات الخطرة المستخدمة في الحملة تتضمن “الإبر والكواشف” ويتم التخلص منها داخل الأكياس الحمراء و صناديق الأمان الخاصة حيث يتم تجمعها يومياً بواسطة سيارات النفايات الخطرة التابعة لمديرية الصحة ثم يتم إرسالها إلى شركة نهضة مصر للتعامل معها ومعالجتها بالمحارق الخاصة بذلك.



http://bit.ly/2zDtxbA


Night Shift