اخر الأخبار

رئيس الجمهورية أكد أن لا أحد قادر على ايقاف مسيرة مكافحة الفساد وستستمر بزخم على رغم العوائق التي ترفع في وجهها



الرئيس عون شدد امام وفد من جمعية اصدقاء المدرسة الرسمية على رعايته للمدرسة الرسمية والحد من التفاوت الحاصل بينها في المناطق اللبنانية
 
اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان مسيرة مكافحة الفساد التي انطلقت قبل سنتين حققت تقدما في عدد من المجالات، لكن ذلك لا يكفي، وستستمر وبزخم على رغم العوائق التي ترفع في وجهها، الا ان احدا لن يتمكن من ايقافها لان الدولة القوية والقادرة التي تعمل على ارساء اسسها، لا يمكن ان تحمي فاسدين ومفسدين. وشدد الرئيس عون على اهمية تعاون المواطنين مع المؤسسات المعنية بمكافحة الفساد من خلال الابلاغ عن المخالفات، واعداً بأن تكون الاجهزة الامنية والقضائية في خدمة المواطنين والقانون والعدالة، للمحافظة على الحقوق والسلامة العامة وسلامة الغذاء ومكافحة التهريب.
كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفد جمعية حماية المنتجات والعلامات التجارية في لبنان برئاسة المحامي راني صادر الذي اطلع رئيس الجمهورية على عمل الجمعية والنشاطات التي تقوم بها، والاتفاقات التي تعقدها ادارات رسمية واجهزة امنية ومؤسسات في القطاع الخاص، بهدف حماية الملكية الفردية للنهوض بالاقتصاد وحماية المستهلك. واشار المحامي صادر الى غياب السياسة الوطنية للملكية الفردية، منوهاً بالمبادرات التي قام بها الرئيس عون لحماية الانتاج اللبناني والمستهلك في آن معا، واشار الى غياب السياسة الضريبة المتقدمة، متمنيا دعم رئيس الجمهورية لانشاء محكمة خاصة لحماية الملكية الفردية كونها عمود الاقتصاد، وانشاء اللجنة الوطنية للملكية الفكرية، والعمل على تطوير التشريعات، ووضع سياسة ضريبية وطنية، والعمل على انشاء محاكم متخصصة، ووضع خطة لمحاربة التهريب. وطلب الوفد رعاية رئيس الجمهورية للمؤتمر الوطني الذي سيعقد في شهر نيسان المقبل لمناسبة اليوم العالمي للملكية الفكرية.
ونوّه الرئيس عون بالجمعية والاهداف التي تعمل على تحقيقها، مؤكدا على ضرورة استمرار التعاون بينها وبين الاجهزة الامنية والوزارات المعنية، لاسيما لجهة حماية الملكية الفكرية وحقوق المستهلك.
 
الوزير السابق ناجي البستاني
واستقبل الرئيس عون الوزير السابق ناجي البستاني واجرى معه جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة والوضع في الجبل وما تقوم به اسرائيل قبالة الحدود الجنوبية. وتوقف الوزير السابق البستاني عند الكلمة  التي القاها الرئيس عون في افتتاح المكتبة الوطنية، معتبرا انها "حملت رسائل في اتجاهات عدة يجب على المعنيين بها ادراك ابعادها". وقال ان الكلمة الرئاسية " اكدت على ان رئاسة الجمهورية تبقى موقع القرار وضامنة للمحافظة على الاستقرار والقوانين، كما اظهر فخامته حرصا على الجبل وعلى سلامته والعيش المتنوع فيه". ودعا الوزير السابق البستاني الى "تحكيم العقل وحماية المؤسسات والمحافظة على حقوق الجميع، على ان يعالج اي خلل في اداء المؤسسات من ضمن هذه المؤسسات."
واشار الى ان الرئيس عون يعمل على الاسراع في تشكيل الحكومة الجديدة.
 
جمعية اصدقاء المدرسة الرسمية في المتن
والتقى الرئيس عون كذلك، في حضور النائبين ادغار معلوف وادغار طرابلسي، جمعية اصدقاء المدرسة الرسمية في المتن برئاسة السيدة راغدة كاوركيان يشوعي. وتحدث النائب معلوف عن واقع المدرسة الرسمية في قضاء المتن خصوصا، وفي لبنان عموما، منوها بالمبادرات التي اطلقت لدعمها. كما شكر النائب طرابلسي الرئيس عون على رعايته للمدرسة الرسمية في كل لبنان.
والقت السيدة يشوعي كلمة تحدثت فيها عن المؤتمر الذي تعقده الجمعية في 8 كانون الاول الجاري بعنوان" المدرسة الرسمية... نحو الافضل"، وذلك بهدف "اعلاء شأن المدرسة الرسمية المهملة، وتسليط الضوء على الواقع الحالي، والعمل على تحسينه، بمشاركة الجميع من الناحيتين التشريعية والتنفيذية. وقد قمنا بمسح ميداني لكافة المدارس للاطلاع على مشاكلها والمساعدة في حلها، واستطعنا تحسين البنى التحتية لبعض المدارس وتقديم التجهيزات الضرورية لها."
كما كرّمنا مدراء المدارس في الصرح البطريركي خلال قداس ترأسه غبطة البطريرك الراعي الداعم الاول والمؤسس الذي اولى جمعيتنا الثقة المطلقة، اضافة الى تكريم الطلاب الفائزين الاوائل في الشهادات الرسمية في المدارس الرسمية في المتن، وذلك عبر توزيع الشهادات والجوائز المالية عليهم لتشجيعهم على التفوق الدائم.
واضافت: " اتماماً للمهمة دعونا مؤخرا، نواب المتن لمشاركتنا زيارة هذه المدارس والاطلاع على اوضاعها لكي تكون مشاركتهم في فعاليات المؤتمر اكثر التصاقا بقضايا المدرسة الرسمية والمواطن الفقير، واننا اذ نرجو فخامتكم الدعوة لتعميم تجربتنا الرائدة في المتن، ولحث النواب في كل لبنان على زيارة المدارس الرسمية والمهنية والفنية كي تصبح الخيار الاول للمواطن اللبناني لا الخيار المتبقي امامه. وكلنا ثقة بعهدكم الذي املناه دائما عهد الانجاز والاصلاح ونحن نضع بين ايديكم قضية المدرسة الرسمية لحث القيمين على اعطائها الاهتمام الكامل".
ورد الرئيس عون مرحباً بالوفد، منوهاً بدور الجمعية ومؤكدا على رعايته المباشرة للمدرسة الرسمية في لبنان بهدف الحد من التفاوت الحاصل بين المدارس الرسمية في المناطق اللبنانية كافة.
واشار الرئيس عون الى العمل لتأمين تجهيزات مدرسية تواكب العلم والتطور التقني والمعلوماتية. ووعد الوفد بمتابعة هذا الملف فور تشكيل الحكومة الجديدة.
 
الوزير السابق رمزي جريج
وفي قصر بعبدا، الوزير السابق النقيب رمزي جريج وشقيقته السيدة نجاة جريج غصن، اللذين شكرا الرئيس عون على مواساة العائلتين بغياب النائب السابق المرحوم نقولا غصن.
 
ايلي فرنسوا الحاج
كما استقبل الرئيس عون السيد ايلي فرنسوا الحاج الذي وجه لرئيس الجمهورية دعوة لحضور القداس الذي سيقام لمناسبة الذكرى السنوية الحادية عشرة لاستشهاد اللواء الركن الشهيد فرنسوا الحاج في كنيسة مار الياس- انطلياس في 16 كانون الاول الجاري.


http://bit.ly/2QD6EPc