اخر الأخبار

لبنان في لندن: تشجيع بريطاني على الاستثمار



سلوى بعلبكي -
بعد مؤتمر "سيدر"، يأتي انعقاد منتدى لبنان - بريطانيا للاستثمار والأعمال الذي يعقد في لندن في 12 من الجاري، ليبرهن أن لبنان لا يزال محط أنظار العالم، ونقطة جاذبة للاستثمارات، على عكس ما يشاع أن ثمة قلقا من التزامات المجتمع الدولي حيال لبنان لعدم ثقة هذا المجتمع بجديته في القيام بالاصلاحات المطلوبة منه. هذا التخوف، وإن كان يعتبره النائب ابرهيم كنعان مشروعا، يؤكد لـ"النهار" أن "المنتدى يأتي ليشكل رافعة لكل الالتزامات التي وضعها "سيدر" واعطاء الصورة الحقيقية لما أنجزنا من اصلاحات التزمناها، وفي الوقت عينه اعادة تجديد الالتزامات المتبادلة بين لبنان والمؤسسات الدولية، بدليل مشاركة البنك الدولي وصندوق النقد والحكومة البريطانية والقطاعين الخاص والعام فيها.
 
وفي ظل الظروف التي تمر بها المنطقة، يبرز كنعان إيجابيات انعقاد هذا المنتدى الذي يبرز أن لبنان هو المكان الانسب في المنطقة للاستثمار والتوظيف، والاكثر استقرارا في المنطقة، "فعلى الرغم من الضغوط، استطعنا المحافظة على استقرارنا الامني والمؤسساتي، خصوصا مع وجود أكثر من مليون ونصف مليون سوري، والاعباء التي يتحملها والتي تقدر بمليارات الدولارات".
 
وهل إقناع المستثمرين بتوظيف اموالهم في لبنان أمر سهل؟ يبدي كنعان ثقته بما توصل اليه لبنان من تقدم وخصوصا على صعيد الاصلاح الذي أصبح واقعا تشريعيا، "فقد أنجز لبنان نحو 80% من منظومة تحديث القوانين خصوصا تلك المطلوبة منه ماليا واقتصاديا"، مشيرا في هذا السياق الى تعديل قانون التجارة البرية، وصناديق الاستثمار والتوظيف، والوساطة القضائية، وقضايا الفساد (حماية كاشف الفساد، ومكافحة الفساد في عقود النفط والغاز، والاثراء غير المشروع، والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد). إلا أن ذلك في رأيه لا يكفي، إذ لا يزال لبنان "في حاجة الى خطوات أخرى على مستوى السلطة التنفيذية التي عليها أن تتعامل مع ثقافة احترام القوانين بجدية أكثر".
 
المنتدى الذي تنظمه السفارة اللبنانية في بريطانيا بالتعاون مع الحكومة البريطانية ومجموعة من الشركات والمؤسسات في القطاعين الخاص اللبناني والبريطاني، تشارك فيه مؤسسات مالية دولية وشركات كبيرة من العالم، ويحضره الى رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الذي سيلقي كلمة رئيسية فيه، حاكم مصرف لبنان وهيئات اقتصادية ووزراء لبنانيون وبريطانيون ومجموعة من الخبراء اللبنانيين والدوليين.
 
ويتوقع كنعان ان يكون هذا المنتدى من اهم المؤتمرات الدولية للاستثمار في لبنان بعد "سيدر"، ويستند في توقعاته هذه الى الشخصيات الرسمية والخاصة المشاركة فيه، إضافة الى المؤسسات والشركات العالمية، آخذا في الاعتبار "دور لبنان كمنصة انطلاق لإعمار سوريا".
 
ستخصص الجلسة الأولى للتحدث عن رؤية الحكومة اللبنانية للاستقرار، النمو، والتوظيف، والتي سبق ان قدمتها في مؤتمر "سيدر"، فيما تخصص الجلسة الثانية للحديث عن برنامج الاستثمار ورؤوس الأموال. أما الجلسة الثالثة، فستتناول موضوع الشراكات العامة والخاصة والاستثمار في البنى التحتية. وتخصص جلسة لفرص الاستثمار في مجال النفط والغاز، وإضاءة على الشراكة اللبنانية -البريطانية، على أن يختتم المنتدى بنقاش مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة. وسيشهد المنتدى توقيع اتفاق بين طيران الشرق الأوسط وشركة "رولز رويس".
 
ويعقد اليوم مؤتمر صحافي في السرايا، يتحدث خلاله السفير البريطاني كريس رامبلينغ ومستشار الرئيس الحريري الدكتور نديم المنلا عن اهداف منتدى الاعمال والاستثمار اللبناني – البريطاني.


http://bit.ly/2BWFxGA